الانتحار في مرحلة الطفولة المتوسطة

الانتحار في مرحلة الطفولة المتوسطة

عوامل أسرية تدفع إلى التفكير فيه
الجمعة - 20 جمادى الآخرة 1441 هـ - 14 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15053]
القاهرة: د. هاني رمزي عوض

ربما يكون من المعروف أن الانتحار الآن يعدّ من أهم أسباب الوفاة بالنسبة للمراهقين، ويأتي في المرتبة الثانية بعد الحوادث، ما يجعله ظاهرة صحية مؤرقة بالنسبة للأوساط الطبية في الدول المتقدمة على وجه التحديد.
- ظاهرة مبكرة
يبدو أن هذه الظاهرة تمتد لتشمل فئات عمرية أصغر في مرحلة ما يعرف بالطفولة المتوسطة، وهو الأمر الذي كشفت عنه أحدث الدراسات المتعلقة بالصحة النفسية للأطفال التي نشرت في النسخة الإلكترونية من مجلة الرابطة الطبية الأميركية (JAMA Network open) في مطلع شهر فبراير (شباط) الجاري، والتي أشارت إلى أن معظم الآباء ومقدمي الخدمة الطبية لا يعتقدون أن أطفال ما دون عمر العاشرة يمكن أن يفكروا في الإقدام على الانتحار.
قام الباحثون من جامعة واشنطن بسانت لويس بفحص بيانات 11800 من الأطفال وأيضاً مقدمي الخدمة الطبية المسؤولين عنهم لمعرفة لأي مدى يمكن لفكرة الانتحار أن تكون منتشرة في أوساط الأطفال الصغار، وكذلك رصد محاولات الانتحار من عدمه ومحاولات إيذاء النفس حتى لو لم تكن بغرض الانتحار. وكانت أعمار جميع هؤلاء الأطفال تتراوح بين التاسعة والعاشرة من العمر.
وقام الباحثون أيضاً برصد العوامل الأسرية المحيطة بالأطفال بمعنى حالة العائلة المادية ومدى قدرتها على الإنفاق، وأيضاً الخلافات العائلية بين الآباء أو المشاكل النفسية التي تتعرض لها الأسرة بشكل عام؛ مثل المخاوف من الفقر أو الاضطهاد أو المرض.
وكانت المفاجأة للباحثين أن نسبة بلغت 6.4 في المائة من الأطفال الذين شملتهم العينة انتابتهم بالفعل أفكار تتعلق بإنهاء الحياة والإقدام على الانتحار أو على الأقل تمني الموت. وكانت هناك نسبة منهم بلغت 4.4 في المائة فكروا في الانتحار، ولكن من دون الاستقرار على طريقة معينة، بينما كانت هناك نسبة بلغت 2.4 في المائة فكروا في طريقة معينة ووضعوا خطة بالفعل لتنفيذ فكرتهم (حتى لو بطريقة بدائية).
وكانت نسبة الذين أقدموا بالفعل على محاولة الانتحار هي 1.3 في المائة (هذه النسبة تعدّ كبيرة جداً بالنسبة للفئة العمرية المستهدفة). وأخيراً كانت نسبة الذين أقدموا على إيذاء أنفسهم بشكل عضوي، ولكن من دون نية للتخلص من الحياة تبلغ 9.1 في المائة.
- عوامل أسرية
أكدت الدراسة أن العوامل الأسرية المختلفة سواء الشجار باستمرار بين الأبوين أو النقد الدائم سواء المتبادل بين الأبوين أو الموجه للطفل والتوتر بشكل عام والغضب، لعبت دوراً مهماً في زيادة احتماليات التفكير في الانتحار، وكذلك الإقدام على أذى النفس، وكذلك ازدادت الاحتماليات في الحالات التي تقل فيها المتابعة الأسرية وانشغال أفراد العائلة عن الطفل، وكذلك التاريخ العائلي للإصابة بالاكتئاب في الأسرة. وأوضح الفريق البحثي أن هذه الخلافات لا تعدّ السبب المباشر، ولكنها عامل مؤثر، بمعنى أنه ليست كل العائلات التي تعاني من مشكلات سواء مادية أو نفسية يقوم أطفالهم بالتفكير في الانتحار أو أذى النفس.
وأشارت الدراسة إلى أن هذه النتائج ربما تمثل صدمة للآباء وتتعارض مع الاعتقاد الجمعي بأن الأطفال في هذا العمر غير معرضين لخطر التفكير في الانتحار أو محاولات الإقدام عليه بالفعل، خصوصاً مع عدم وصول أي منهم لمرحلة المراهقة. وحذر الباحثون من انخفاض الفئة العمرية التي تفكر في التخلص من الحياة، وهو الأمر الذي يغفله الآباء تماماً، حسبما رصدته الدراسة من خلال مقارنة البيانات بين الشهادات المباشرة من الأطفال وتقارير مقدمي الخدمة الطبية بسؤال الآباء عن اعتقادهم إذا كان أطفالهم يفكرون في الانتحار من عدمه.
وأوضحت الدراسة أيضاً أن نسبة بلغت 75 في المائة من مقدمي الخدمة الطبية سواء في المدارس أو النوادي لم تكن على دراية بحقيقة الأطفال الراغبين في الانتحار، وهو ما يعني عدم توقعهم مثل هذه الأفكار في الفئة العمرية المستهدفة من الدراسة.
وحذر الباحثون من أن بعض مقدمي الخدمة والمدرسين والمدربين ربما يلاحظون تغيرات حقيقية على الطفل بل يشكّون بالفعل في احتمالية أن يفكر هذا الطفل في الانتحار، ولكن لا يقومون بمناقشة الطفل حول أفكاره مخافة أن يضعوا الفكرة في رأسه وتكون موضع اهتمام، وبالتالي يفضلون تجاهل الأمر أو التقليل منه، ما يمكن أن يتطور لاحقاً في عدم وجود المساعدة الطبية المتخصصة.
- نصائح للآباء
ونصحت الدراسة الآباء في حالة شكهم في إمكانية أن يكون طفلهم مهما كان عمره من الذين يفكرون في التخلص من الحياة بضرورة مناقشة الابن وسؤاله، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر عن رغبته في الانتحار من عدمه، وفي حالة عدم قدرة الآباء على تحديد ذلك، يمكن أن يقوموا بعرض الطفل على طبيب متخصص، ويجب على الآباء أن يقوموا بمتابعة الطفل بشكل دوري كل فترة زمنية، مروراً بمرحلة المراهقة والبلوغ لاحقاً.
ونصحت الدراسة أيضاً الأطباء بوضع التفكير في الانتحار في الحسبان عندما يتم التقييم النفسي للأطفال الصغار، خصوصاً الذين يعانون من مشكلات نفسية أو من عائلات مضطربة وبها مشكلات مادية.
وأكدت الدراسة ضرورة عدم الاستهانة بالمشكلات النفسية في الفئة العمرية الأصغر من أجل أن يتم علاجها بالشكل الصحيح، حيث إن الجميع بمن فيهم الأطباء أنفسهم لا يعتقدون أن الأمور يمكن أن تصل إلى الحد الذي يفكر فيه طفل في الانتحار، وهو الأمر الذي يمثل عائقاً في اكتشاف الحالات بشكل مبكر، وبالتالي التدخل لعلاجها من خلال عرضها على الأخصائيين النفسيين لما يشبه نوعاً من الوقاية لهؤلاء الأطفال.
- استشاري طب الأطفال


مصر الانتحار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة