أزمة «طائرة رمضان» تصل إلى البرلمان المصري

أزمة «طائرة رمضان» تصل إلى البرلمان المصري

الجمعة - 19 جمادى الآخرة 1441 هـ - 14 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15053]
القاهرة: منى أبو النصر

لم يكن ظهوره مرتدياً ملابس الجراحة وهو نزيل غرفة عمليات، سوى مقطع تمثيلي ساخر اختار الفنان المصري محمد رمضان أن يرد به على منتقديه بعد أزمته مع الطيّار أشرف أبو اليسر.
وقد أثار مقطع الفيديو الجديد لمحمد رمضان زوبعة من الجدل، بعدما نشر الفيديو على صفحته على «إنستغرام»، والتي يتابعها أكثر من 10 ملايين متابع، موحياً بأنه نزيل غرفة عمليات يخضع لجراحة، ثم لا يلبث أن ينظر للكاميرا ساخراً ويقول «الدكتور اللي صورني وقفوه عن العمل مدى الحياة»، وهو فيديو تهكمي يحيل به لما عُرف بمقطع فيديو «كابينة الطائرة» الذي تسبب في إيقاف الطيار أشرف أبو اليسر عن العمل مدى الحياة، بسبب فيديو التقطه رمضان من داخل قُمرة قيادة إحدى الطائرات الخاصة، في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي في إيحاء بأنه هو من يقوم بالقيادة بموافقة الطيّار أبو اليسر الذي ظهر معه في الفيديو، مما أدى لسحب رخصة الطيّار.
ووصلت حدة الجدل إلى قاعات البرلمان المصري بعدما تقدمت النائبة إيناس عبد الحليم، عضو مجلس النواب، بطلب إحاطة بشأن ما اعتبرته إساءة من الفنان محمد رمضان والطيار أشرف أبو اليسر، واستغلال منصات الإعلام للإضرار بالطيران المصري وسمعته عالميا، وتحريضا على الاستخفاف بهذا الأمر مما قد يؤدي لحوادث مؤسفة.
وظهر رمضان في فيديو الطائرة، ليقول إنه يقوم بمغامرة لأول مرة في حياته وهي قيادة الطائرة، ويتبعه الطيار أبو اليسر بتأكيده أن محمد رمضان هو من يقوم بقيادة الطائرة فعلا، وكتب الفنان المصري على الفيديو عبارة «أول مرة أسوق الطيارة ثقة في الله نجاح»، مُتسببا بهذا المقطع في منع الطيار من مزاولة العمل، لسماحه لرمضان بالقيادة دون ترخيص بالطيران. وخرج محمد رمضان بتغريدة جديدة على «تويتر» يؤكد فيها أن الطيار كان على علم بتصويره فيديو، مؤكدا أنه لم يكن يعلم بقوانين الطيران المدني وأن الطيار لو كان أخطره بمخالفة وجوده داخل قمرة القيادة لكان استجاب، وأنه لم يقصد الإيذاء الذي لحق به، وأضاف: «أنا واثق في عدل ورحمة ربنا ثم سلطة الطيران المدني، إن شاء الله هتلغي العقوبة ويرجع عمله» على حد تعبيره.
وكان الطيّار أشرف أبو اليسر قد نقل المواجهة مع رمضان إلى ساحة وسائل الإعلام، ليقول إن محمد رمضان وعده بحل أزمته ولكن لم يفعل، مُهدداً بمقاضاة محمد رمضان، ونافياً في مرات أخرى أن يكون قد طلب من محمد رمضان تعويضاً عن إيقافه عن العمل بقيمة 9 ونصف مليون جنيه، (الدولار الأميركي يعادل 15.6 جنيه مصري)، وقال إن محمد رمضان طلب التقاط صورة داخل قمرة القيادة بغرض مشاركتها مع ابنه فقط، لكنه فوجئ باستغلال هذا الفيديو عبر صفحته لغرض الاستعراض على حد تعبيره، مؤكدا أن التعويض المالي لن يعوضه سمعته المهنية التي انتهت بالفصل.
وتوالت ردود الفعل على فيديو رمضان الذي ظهر به في غرفة عمليات، ما بين موجات من السخرية، وانتقادات حادة لموقف رمضان المتهكم على شخص تسبب في إيقافه عن العمل مدى الحياة.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة