مستشفى أميركي يفرج عن مصاب بـ«كورونا» عن طريق الخطأ

مستشفى أميركي يفرج عن مصاب بـ«كورونا» عن طريق الخطأ

الأربعاء - 18 جمادى الآخرة 1441 هـ - 12 فبراير 2020 مـ
أميركيون في سان دييغو قادمون من ووهان الصينية - أرشيف (أ.ف.ب)

قرر مستشفى في الولايات المتحدة إجلاء مصاب بفيروس «كورونا» المستجد «عن طريق الخطأ»، بعد أن ثبت إصابته بالفيروس التاجي.
وقال مسؤولون في القطاع الصحي الأميركي إن الجهات المعنية أفرجت عن المريض بـفيروس «كورونا» من مستشفى في سان دييغو لفترة وجيزة، بعد خطأ في نتيجة اختبار، حسبما ذكر تقرير لصحيفة «إندبندنت» البريطانية.
ويعتبر هذا المصاب الحالة الثالثة عشرة للفيروس في الولايات المتحدة، وقد وصل مع إجلاء مجموعة من المواطنين الأميركيين على متن طائرة تابعة لوزارة الخارجية الأميركية من ووهان الصينية إلى قاعدة جوية في كاليفورنيا.
وكان تم إدخال امرأة إلى المستشفى مع ثلاثة مرضى آخرين بعد أن ظهرت عليها أعراض محتملة بعد الرحلة من ووهان. وأظهر اختبار أولي من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن جميع المرضى الأربعة ليس لديهم الفيروس وأنهم جميعاً «بصحة جيدة».
وفي وقت لاحق تم التأكد من الاختبارات التي أجريت للمرضى الذين أخلي سبيلهم، ليتضح أن نتائج أحدهم جاءت إيجابية، أي أنه مصاب بالفيروس.
ونصح مركز السيطرة على الأمراض المستشفى بإعادة المريض لجامعة كاليفورنيا، للمراقبة والعزل والتطهير من قبل مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.
ويعمل مسؤولو الصحة الآن بالتحقيق مع المريض «لتحديد جهات الاتصال ولتقييم ما إذا كانت تلك جهات الاتصال تعرضت لمخاطر عالية»، حسبما ذكرت الصحيفة البريطانية.
وتجاوزت حصيلة الوفيات الناتجة عن فيروس «كورونا» المستجد في الصين اليوم (الأربعاء) 1100 وفاة فيما حذرت منظمة الصحة العالمية من «تهديد خطير جداً» رغم أن عدد الإصابات اليومية الجديدة يتراجع.
وحتى الآن، لا تزال 99.9 في المائة من الوفيات المسجلة في العالم، في الصين القارية (باستثناء هونغ كونغ وماكاو).
وأعلنت السلطات الصحية الصينية أن الفيروس الذي أطلقت عليه منظمة الصحة العالمية اسم «كوفيد - 19»، تسبب بوفاة 1113 شخصاً.


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة