إدانة بريطاني بالتخطيط لشن هجمات على مواقع سياحية في لندن

إدانة بريطاني بالتخطيط لشن هجمات على مواقع سياحية في لندن

الأربعاء - 18 جمادى الآخرة 1441 هـ - 12 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15051]
المشتبه به محسن تشودري (أ.ب)
لندن: «الشرق الأوسط»

أدانت محكمة بريطانية، أول من أمس، مواطناً بريطانياً بالتخطيط لشن هجمات إرهابية على مواقع سياحية في لندن، وذلك بعد مرور ما يزيد قليلاً على عام على تبرئته من تهمة الإرهاب على خلفية اعتقاله السابق خارج قصر باكنغهام. ويحاكم محسن تشودري، الذي يتحدر من مدينة لوتون بالقرب من العاصمة البريطانية لندن، لقيامه بإبلاغ الشرطة السرية عن خططه خلال عملية مراقبته التي استمرت ستة أشهر ونصف الشهر.
وقالت شرطة العاصمة البريطانية إنه تمت إدانة سنية تشودري، البالغة من العمر 25 عاماً، لتقاعسها عن إبلاغ شرطة مكافحة الإرهاب عن خطط شقيقها، حتى بعد أن طلب منها المساعدة في تنفيذ هجوم. وألقي القبض على محسن تشودري وبحوزته سيف بالقرب من قصر باكنغهام في وسط لندن في عام 2017، ووجهت إليه تهمة الإرهاب. وتمت تبرئته وإطلاق سراحه من الحجز في ديسمبر (كانون الأول) 2018.
وأضافت الشرطة أنه بدأ «نشر رسائل مزعجة على الإنترنت» خلال أيام من تبرئته. واشترى تشودري في وقت لاحق سلاحاً مزيفاً، وأخبر الشرطة السرية بأنه يريد الحصول على سلاح حقيقي، لأنه «يفكر في استهداف مناطق سياحية مزدحمة في وسط لندن».
كما ادعى تشودري بأنه خدع هيئة المحلفين التي وجدت أنه غير مذنب في محاكمته السابقة بالإرهاب، حسبما ذكرت الشرطة. وقال ريتشارد سميث، قائد قوة مكافحة الإرهاب التابعة لشرطة العاصمة، في بيان: «كان محسن تشودري مصمماً على قتل الأبرياء لكننا اعتقلناه في الوقت المناسب بعد أن تمكنا من جمع أدلة كافية بشأن مخططاته». وتباهى المشتبه به تشودري، وهو من لوتون شمال لندن، أمام محققين متخفين بالطريقة التي خدع بها هيئة المحلفين بعد تبرئته من إصابة ضباط الشرطة خارج قصر الملكة إليزابيث بلندن في عام 2017. وأدين تشودري في محكمة ولويتش كراون بلندن بتهمة التخطيط لأعمال إرهابية، وحيازة معلومات مفيدة للإرهاب وتوزيع منشور إرهابي. ومن المقرر أن يصدر الحكم عليه في 13 مارس (آذار). وقال ريتشارد سميث، قائد فرقة مكافحة الإرهاب في شرطة العاصمة: «من الواضح للغاية أن نيته كانت قتل وإيذاء أكبر عدد ممكن من الناس، وكان مستعداً للموت أثناء القيام بذلك. من وجهة نظره، شعر بأن هذا سيجعله شهيداً لقضيته». وعانت بريطانيا من هجومين لمتطرفين في الأشهر الأخيرة، قام بهما أشخاص خرجوا من السجن مبكراً، وهو ما يقول منتقدون إنه سلط الضوء على مشاكل في استراتيجية مكافحة الإرهاب.


المملكة المتحدة Europe Terror أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة