الفراعنة استمروا في إرسال قصائد الحب إلى القبور بعد الوفاة

الفراعنة استمروا في إرسال قصائد الحب إلى القبور بعد الوفاة

الاثنين - 16 جمادى الآخرة 1441 هـ - 10 فبراير 2020 مـ
صورة من داخل قبر أحد الملوك بمنطقة سَقّارة التاريخية بالجيزة (رويترز)

قال الآثاريون والمؤرخون إن الحضارة المصرية القديمة من أكبر الحضارات الإنسانية احتراماً وتكريماً وتقديساً للمرأة، حيث احتوت برديات مصرية قديمة كثيراً من نصوص وقصائد الحب والغزل.
وكشفت دراسة مصرية عن أن الرسوم والنقوش والمناظر التي تتزين بها مقابر ومعابد الفراعنة، تؤكد على أن المصري القديم كان مخلصاً لزوجته، وحرص على أن يرسل لها رسائل الحب والغرام حتى بعد موتها، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الألمانية.
ووفق الدراسة؛ كان الرجل يرسل الرسائل لقبر زوجته، ويعبّر في تلك الرسائل عن فقدانه قلبها الجميل ووجها المبتسم، ويؤكد لها أنها باقية في قلبه، وأن قلبه لن يسكنه أحد سواها.
وقال عالم المصريات، الدكتور منصور النوبي، العميد الأسبق لكليتي الآثار في قنا والأقصر بصعيد مصر، في الدراسة التي صدرت بمناسبة احتفالات العالم بـ«عيد العشاق (عيد الحب)»، إن المصري القديم عرف كثيراً من مفردات الحب والغزل والعشق للمرأة، وإن بردية «شستر بيتي»، ومجموعة البرديات التي عثر عليها بمقابر منطقة دير المدينة حفظت كثيراً من تلك المفردات التي عبّر بها المصري القديم عن مشاعر الحب والعشق قبل آلاف السنين.
واحتوت الدراسة بعض نصوص الحب والعشق في مصر القديمة، مثل ذلك النص الذي ورد في بردية «شستر بيتي»، كما جاء في قصيدة «العاشقة العذراء» والتي تقول: «لقد أثار حبيبي قلبي بصوته... وتركني فريسة لقلقي وتلهفي... إنه يسكن قريباً من بيت والدتي... ومع ذلك فلا أعرف كيف أذهب نحوه... ربما تستطيع أمي أن تتصرف حيال ذلك... لقد أصبحت لا أعرف كيف أرتدي ملابسي... ولا أضع المساحيق حول عيني... ولا أتعطر أبداً بالروائح الذكية».
كما حوت الدراسة نماذج من الشعر المصري القديم، مثلما جاء في ترنيمة نفتيس إلى أوزوريس، والتي تقول: «أحضر تواً يا سيدي يا من ذهبت بعيداً... أحضر لكي تفعل ما كنت تحبه تحت الأشجار... لقد أخذت قلبي بعيداً عني آلاف الأميال... معك أنت فقط أرغب في فعل ما أحب... إذا كنت قد ذهبت إلى بلد الخلود فسوف أصحبك». وما جاء في قصيدة «إيزيس العاشقة الأولى» والتي تقول: «تعالَ نحو بيتك... تعالَ إلى بيتك... أنت يا من لا أعداء له... أيها الشاب الجميل».
وتؤكد الدراسة أن الملوك والنبلاء وعامة الشعب في مصر القديمة، كانوا يحرصون على التعبير عن مشاعر الحب للزوجة والمحبوبة، بوسائل عدة، مثل رسائل العشق والغرام والورود وتقديم الهدايا.
وكشف الدكتور منصور النوبي، في دراسته، عن أن الزائر مقابر ملوك ونبلاء الفراعنة، وكبار العمال في مصر القديمة، يشاهد مناظر الحب بين الزوجين؛ إذ تجلس الزوجة بجانب زوجها، وتقدم له زهرة اللوتس، ومناظر للزوجين وهما يتبادلان الورود، وأن التماثيل المزدوجة للملوك وهم يجلسون بجانب زوجاتهم، من الدلائل على قيمة وقدر المرأة في مصر القديمة.


مصر منوعات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة