شتاء روسيا «يهرب» مجدداً إلى الربيع

شتاء روسيا «يهرب» مجدداً إلى الربيع

بعد «إطلالة خجولة» لأيام
الاثنين - 15 جمادى الآخرة 1441 هـ - 10 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15049]
ثلوج قليلة حالت دون ظهور غطاء جليدي سميك على نهر موسكو

بعد طول انتظار وصل الشتاء الروسي التقليدي أخيراً إلى العاصمة الروسية موسكو، لكن يبدو أنّه على عجل من أمره، وسيغادر بسرعة فاسحا المجال أمام عودة درجات الحرارة «الربيعية» في الفترة من السنة التي يفترض أن يثبت وجودها خلالها بدرجات حرارة «جليدية» تصل حتى 15 إلى 20 درجة مئوية تحت الصفر. معالم الشتاء الروسي الحقيقي بدأت تظهر تباعاً منذ نهاية يناير (كانون الثاني)، الذي كانت درجات الحرارة في الأسابيع الثلاثة الأولى منه أعلى من المعدل الطبيعي بنحو 10 - 12 درجة مئوية، وبلغت وسطيا 0.1 درجة مئوية فوق الصفر، مرتفعة بذلك حتى أعلى درجة حرارة يتم تسجيلها خلال هذه الفترة من شهر يناير، منذ 140 عاماً، إذ تراوحت درجات الحرارة خلال الشهر ما بين الصفر و4 درجة مئوية فوق الصفر، ويفترض أن تكون أدنى من 7 - 10 درجة مئوية تحت الصفر وسطيا، وهبطت في بعض السنوات دون ذلك، حتى 20 - 23 درجة مئوية تحت الصفر. إلّا أنّ الوضع أخذ يتغير تدريجيا في الأيام الأخيرة من يناير، حيث بدأت تتساقط الثلوج بغزارة تُسجل لأول مرة منذ بداية الموسم، واستمرت تتساقط متقطعة لكن بكميات كبيرة في الأيام الأولى من فبراير (شباط).
وعلى الرّغم من كميات الثلوج الكبيرة التي تساقطت وغطت مدن وسط روسيا، وبينها العاصمة موسكو، فإنّ درجات الحرارة في مطلع فبراير بقيت أعلى من المعدل حتى الخامس من الشهر، ومن ثمّ بدأت تتدنى تحت تأثير منخفض جوي قطبي المنشأ، حمل معه لأول مرة هذا العام درجات حرارة قريبة من المعدل الطبيعي، واستقرت عند مستوى 5 - 7 تحت الصفر نهارا، و12 - 15 تحت الصفر في ساعات الليل. وقال مركز الأرصاد الجوية الروسي، إنّ ليلة من 7 إلى 8 فبراير كانت الأكثر برودة خلال موسم العام، وتدنت درجات الحرارة في موسكو ليلتها حتى 17 درجة مئوية تحت الصفر، وحتى 20.3 درجة مئوية تحت الصفر في مدن وقرى محافظة موسكو. كما تجاوزت درجات الحرارة في ارتفاعها خلال الفترة الماضية المعدل الطبيعي، كذلك فعلت حين انخفضت، وتجاوزت المعدل بانخفاض إضافي من 2 إلى 4 درجة مئوية.
وشعر كثيرون بارتياح، وحتى بالسعادة، لتدني درجات الحرارة، لأنّها جاءت أخيرا لتذكرهم بالشتاء الروسي الحقيقي. إلّا أنّ تلك الفرحة لم تدم طويلا، وأعلن مركز الأرصاد الجوية أن الشتاء التقليدي سيهرب مجددا من مناطق وسط روسيا، بعد «إطلالة خجولة» لفترة لم تتجاوز 4 أيام. ووفق توقعات الأرصاد الجوية ستعاود درجات الحرارة الارتفاع مجددا مع مطلع الأسبوع الثاني من فبراير، حتى 7 إلى 8 درجات أعلى من المعدل الطبيعي، وستصل حتى معدل نهاية مارس (آذار) مطلع أبريل (نيسان)، أي حتى معدل درجات الحرارة الربيعية التي تتراوح عادة ما بين الصفر و2 إلى 5 درجة مئوية فوق الصفر.
وأجمع موسكوفيون تحدثت إليهم «الشرق الأوسط» على أنّ الشتاء هذا العام في العاصمة الروسية، كان الأكثر غرابة، لافتين إلى أنّ الثلج الذي يغطّي المدن عادة في نهاية الخريف مطلع الشتاء، أي في الفترة الممتدة ما بين النصف الثاني من نوفمبر (تشرين الثاني) وحتى النصف الأول من ديسمبر (كانون الأول)، تأخر جداً، وتساقطت كميات خجولة منه في يناير، بينما كانت درجات الحرارة أقرب إلى معدل بداية الربيع.


روسيا الطقس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة