هشام ماجد: أحلم بتأسيس مدرسة كوميدية جديدة في مصر

رهن عمله مع توأمه الفني شيكو بـ«الأفكار المناسبة»

الفنان المصري هشام ماجد
الفنان المصري هشام ماجد
TT

هشام ماجد: أحلم بتأسيس مدرسة كوميدية جديدة في مصر

الفنان المصري هشام ماجد
الفنان المصري هشام ماجد

قال الفنان المصري الكوميدي هشام ماجد، إنه يحلم بتأسيس مشروع كوميدي جديد، وأضاف أن انفصاله عن توأمه الفني شيكو وارد جداً، في ظل وجود أفكار يمكن أن يقدمها كل منهما بمفرده، ودلل على ذلك باستعداده حالياً لتصوير فيلم «تسليم أهالي» مع الفنانة دنيا سمير غانم.
وأكد في حواره مع «الشرق الأوسط» أن عرض مسلسله «اللعبة» على منصة «شاهد» الإلكترونية، حقق نجاحاً لافتاً، رغم تأجيل عرضه من موسم رمضان الماضي، موضحاً أنه يجد صعوبة كبيرة في ابتكار أفكار كوميدية جديدة ومميزة. وإلى نص الحوار:
> في البداية، ما هي كواليس العمل على فكرة مسلسل «اللعبة»؟
- فكرة هذا المسلسل اشترك فيها 4 مؤلفين، وهم فادي أبو السعود، وإبراهيم سعد، وأحمد والي، ومحمد خطاب. وما شجعني مع شيكو على القيام ببطولتها أنها تنطوي على تفاعل مع الجمهور، بسبب اللعبة التي يقرر البطلان لعبها ضمن الأحداث، وتشترط وصول كل منهما إلى أرقام معينة كي يفوز على الآخر، لدرجة أن الناس أصبحوا يحسبون أرقام كل منهما في تحقيق الفوز، وكان يهمنا بالدرجة الأولى أن يحدث هذا التفاعل من قبل الجمهور مع المسلسل؛ لأنه يضمن النجاح، فالمسلسل أشبه بمباراة كرة قدم، ومن الجيد أن يخلق الفنان حالة جدلية مع الناس؛ بل ويجعلهم شركاء ضمن عمله الفني، وهذا هو الجديد الذي طرحناه في «اللعبة»، فضلاً عن الإيقاع السريع للعمل، والذي يجعله مهتماً بمتابعة أدق التفاصيل.
> ولكنك اعتدت منذ ظهورك مع شيكو وأحمد فهمي على القيام ببطولة أفكار كوميدية غير واقعية؟
- هذا حقيقي فعلاً، فرغم أن تقديم هذه الأفكار الغريبة والخيالية ينطوي على مجازفة كبيرة، فإننا بمرور الوقت اعتدنا تقديمها، والأمر تحول وكأن هناك عقداً ما قمنا بتوقيعه مع الجمهور، الذي بدوره أصبح يثق فينا ويتوقع منا دوماً تقديم الكوميديا بشكل مختلف وجديد. وأنا لا أخفي أن الأمر يزداد صعوبة مع مرور الوقت؛ لأنه ليس من السهل بلورة فكرة غريبة وتحويلها لسياق كوميدي جذاب، يتفاعل معه الجمهور ويحبه ويصدقه، ولذلك نستغرق وقتاً طويلاً في التحضير والتصوير.
> وما مدى إمكانية تغيير طبيعة أفكاركم على الشاشة؟
- نحاول التغيير كل فترة، ولا نعتمد على الأفكار الغريبة فقط طوال الوقت. فمسلسل «اللعبة» ليس غريباً، ولكنه يقوم على فكرة جديدة؛ لكنها ليست خيالية، ونحن نتمتع بمرونة في تقبل الأفكار المختلفة، ولكن بشرط أن تليق بنا، ولا نكرر ما قدمناه في الماضي.
> وهل وجود عدد كبير من الفنانين الكوميديين بالساحة يفرض عليكم صعوبات معينة؟
- لا أستطيع إنكار قوة المنافسة مع هؤلاء النجوم؛ لأن كلاً منهم له جمهوره والأفكار التي تليق عليه، ولكن سأكون صريحاً، فالمنافسة في رأيي أمر صحي وتخلق حالة ممتازة في السوق؛ خصوصاً أن من يقدمون الكوميديا ليسوا كثيرين، وأبرزهم: علي ربيع، ومصطفى خاطر، وأحمد فهمي، ودنيا وإيمي سمير غانم، وغيرهم، والمنافسة تدفع الفنانين للبحث عن الأفضل دوماً.
> «اللعبة» تم تأجيل عرضه بموسم رمضان الماضي في آخر لحظة، فكيف استقبلت خبر التأجيل؟
- لا أنكر أنني وشيكو شعرنا في البداية بضيق شديد؛ خصوصاً أننا كنا نصوره ونجهزه أصلاً للعرض في شهر رمضان، وبالطبع هو قرار إنتاجي بحت من قبل المنتج أمير شوقي، ولا أنكر أن عرضه على منصة «شاهد» كان مفيداً أكثر بالنسبة للمسلسل وطبيعته؛ بل إن هذا جعله يحدث صدى أقوى وينجح أكثر، ويشرفنا العرض على هذه المنصة المحترمة التي طورت من نفسها كثيراً.
> ولكن نسب المشاهدة كانت سترتفع لو تم عرضه على الشاشات التلفزيونية؟
- بكل تأكيد، ولكن هذا العرض لن يكون الأخير، ومن المقرر أن يتم عرضه لاحقاً على شاشة «MBC» العامة. وبصراحة فكرة المنصات الإلكترونية أصبحت جاذبة للغاية، وتخلق حالة فنية جديدة مميزة، ومن المهم أن يتم فتح مواسم جديدة بعيداً عن شهر رمضان، وأنا وشيكو سعداء بعرض المسلسل على «شاهد»؛ لأن هذا معناه أن العمل أحدث صدى واسعاً، لدرجة أن الجمهور يدخل على الإنترنت خصيصاً كي يشاهد عملنا، وهذا مختلف عن أن المسلسل يعرض أمامه بسهولة على الشاشات العامة.
> هل يمكن أن يأتي الوقت الذي تنفصل فيه عن شيكو مثلما انفصل عنكم من قبل أحمد فهمي؟
- بالتأكيد سيأتي الوقت الذي يعمل كل منا بمفرده في أعمال من بطولته، بدليل أني سأبدأ خلال الأيام المقبلة تصوير فيلم «تسليم أهالي» مع دنيا سمير غانم، ودلال عبد العزيز، وبيومي فؤاد، ومن تأليف شريف نجيب، وإخراج خالد الحلفاوي. فالثنائية دوماً مرتبطة بوجود أفكار تناسب وجودنا سوياً، ولكن إذا وجد أي منا فكرة يمكن أن يعمل عليها بمفرده فلن نتردد أبداً، فنحن ممثلون في النهاية، ولكن لا أنكر أننا دوماً هناك مشروع بيننا والتزام معين، كل منا تجاه الآخر.
> وهل تواجه صعوبات في ابتكار أفكار جديدة تناسبك أنت وشيكو؟
- طبعاً هناك صعوبة في إيجاد أفكار تجمعنا سوياً؛ خصوصاً أننا نخشى من أن يمل منا الجمهور، فلو وضعت نفسي مكان المشاهد سأسأل نفسي: ما الذي سيقدمه الثنائي مجدداً؟ والجمهور بطبيعته ليس له برنامج محدد وواضح.
> البعض يتهم الكوميديا بالاعتماد على «الإفيه» والاستخفاف والاستسهال، فما رأيك؟
- لا أحب إطلاق أحكام عامة؛ لأنه من الطبيعي أن نجد أعمالاً رديئة وأخرى جيدة، لذلك أرى أن هذا الحكم عام وظالم في حق الفنانين الكوميديين الحاليين.
> وما الذي تطمح لتقديمه خلال الفترة المقبلة؟
- أحلم بتقديم أعمال فنية كوميدية تعتمد بالدرجة الأولى على كوميديا الموقف، والفكرة الجيدة التي تقود العمل؛ سواء كان ذلك بمفردي أو بمشاركة شيكو وأحمد فهمي، وأن أكون مختلفاً دوماً عن أي كوميديان آخر؛ بل والتأسيس لمشروع كوميدي جديد، فمن المقرر أن أتجه خلال الفترة المقبلة إلى خوض تجارب مسرحية جديدة.


مقالات ذات صلة

صُنّاع «ولاد رزق 3» يتطلعون إلى الجزء الرابع

يوميات الشرق صناع الفيلم على السجادة الحمراء قبل العرض الخاص (الشرق الأوسط)

صُنّاع «ولاد رزق 3» يتطلعون إلى الجزء الرابع

يتطلع صنّاع فيلم «ولاد رزق 3... القاضية» لـ«دخول تاريخ السينما المصرية» عبر التخطيط لتقديم جزء رابع من الفيلم السينمائي المقرر عرضه خلال موسم عيد الأضحى.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق صبري (حساب غرفة صناعة السينما على «فيسبوك»)

مصر تودع فاروق صبري مؤلف «الزعيم» و«احنا بتوع الأتوبيس»

ودّع الوسط الفني المصري (الأربعاء) المؤلف والمنتج السينمائي المصري فاروق صبري رئيس غرفة صناعة السينما الذي وافته المنية بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز 88 عاماً.

انتصار دردير (القاهرة)
يوميات الشرق «فيلم تجاري» تنطلق عروضه في الصالات اللبنانية من 13 من الشهر الحالي (بوستر العمل)

«فيلم تجاري» في بيروت... محاولة سينمائية تقرُن القول بالفعل  

الفيلم يقرُن القول بالفعل، فيقدّم شريطاً يحتوي على قصة تتناول في غالبية سياقها المستوى الفني الهابط، ومعاناة أهل الفنّ الذين لا تتوافر أمامهم الفرص.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق المبادرة تهدف إلى تطوير المهارات الإخراجية للشباب (مهرجان البحر الأحمر)

«البحر الأحمر السينمائي» يطلق تحدي «صناعة الأفلام في 48 ساعة»

يستهدف تحدي «صناعة الأفلام في 48 ساعة» المواهب الشابة الراغبة في دخول عالم الإخراج من المواطنين والمقيمين بالسعودية.

«الشرق الأوسط» (جدة)
لمسات الموضة تبدو ديمي مور حالياً أكثر سعادة وشباباً بعد أن تصالحت مع نفسها وجسدها (إ.ب.أ)

أهلاً بالخمسين... أهلاً بذهبية العمر

المخرجة كورالي فارغيت استكشفت في فيلمها الأخير علاقة المرأة السامة مع جسدها..كيف يُغرس فيها منذ الصغر أن قيمتها مرتبطة بمظهرها. ديمي مور جسدت الدور بطريقة مقنعة

جميلة حلفيشي (لندن)

لطيفة لـ«الشرق الأوسط»: المخاطرة سر نجاحي

أكدت لطيفة أن أغنية {زعما لاباس} سيجري تصوريها في تونس (حسابها على {انستغرام})
أكدت لطيفة أن أغنية {زعما لاباس} سيجري تصوريها في تونس (حسابها على {انستغرام})
TT

لطيفة لـ«الشرق الأوسط»: المخاطرة سر نجاحي

أكدت لطيفة أن أغنية {زعما لاباس} سيجري تصوريها في تونس (حسابها على {انستغرام})
أكدت لطيفة أن أغنية {زعما لاباس} سيجري تصوريها في تونس (حسابها على {انستغرام})

تعود الفنانة التونسية لطيفة مجدداً للساحة الفنية بألبوم غنائي عنوانه «مفيش ممنوع» من المقرر إطلاقه خلال أيام. بعد فترة غياب استمرت نحو 4 أشهر بسبب وفاة والدتها.

وفي حوارها مع «الشرق الأوسط» كشفت لطيفة عن تفاصيل مجموعتها الغنائية الجديدة، وتعاونها مع الفنان العراقي كاظم الساهر، ومصير ألبومها مع الموسيقار اللبناني زياد الرحباني، وحقيقة عودتها إلى الغناء في السينما مجدداً.

قالت لطيفة: «عشت أياماً وأسابيع عصيبة خلال الفترة الماضية، بعد رحيل والدتي، كانت الحياة صعبة، ولم أكن قادرة على الغناء، أو الوقوف في الاستوديو أو على المسرح، حتى أتأقلم على الوضع الجديد الذي أعيش فيه، ومن هنا أحب أن أشكر كل من قدم العزاء لي في والدتي بتونس أو مصر، حتى من لم يكن قادراً على الحضور».

برأيها أن استخدام الذكاء الاصطناعي بشكل صحيح سيكون مفيداً للفن (حسابها على {انستغرام})

وكشفت الفنانة التونسية عن تفاصيل ألبومها الجديد «مفيش ممنوع»، قائلة: «الألبوم الجديد يتضمن 10 أغنيات، من بينها 8 أغنيات باللهجة المصرية، وأغنية واحدة باللهجة التونسية، وأخرى ليبية، وكالعادة الألبوم من إنتاجي الخاص، وأتعاون فيه مع نخبة من الشعراء والملحنين والموزعين وهم وليد سعد، ومحمود أنور، وتميم، وخالد فتوح، وأحمد بحر، وعمرو المصري، وسامر أبو طالب، وكريم حكيم، ونادر عبد الله، ومؤمن سالم، وحسام سعيد».

وأشارت قائلة: «من مفاجآت الألبوم أغنية من ألحان الفنان كاظم الساهر، وكلمات الشاعر الراحل وأبي الروحي عبد الوهاب محمد، تلك الأغنية سجلت منذ سنوات طويلة، وأحبها للغاية، وتحمست أن تكون موجودة في ألبومي الجديد، وأنا متفائلة بها كثيراً، لأن جميع أعمالي التي قدمتها مع كاظم الساهر حققت نجاحاً كبيراً مثل (استحالة)، و(يا سيدي مسّي)».

لا تتخلى لطيفة عن فكرة طرح ألبوم غنائي كامل مهما كانت التكلفة (حسابها على {انستغرام})

ونوهت لطيفة إلى وجود أعمال أخرى مع الساهر: «هناك أغنيات أخرى قد تتجاوز 4 أغنيات من ألحان كاظم الساهر لم تر النور بعد، ولا بد أن ترى النور في يوم من الأيام».

وأهدت المطربة التونسية إحدى أغنيات ألبومها الجديد وهي «ليالي» لروح الفنان الليبي محمد حسن، قائلة: «محمد حسن قامة فنية عربية وليبية كبيرة، له مكانة خاصة في قلوب جميع شعوب المغرب العربي تونس والمغرب والجزائر وليبيا، وكانت لي محطة مهمة من محطات حياتي الفنية معه في (دللتني)، وتلك الأغنية اختارتها معي والدتي رحمة الله عليها قبل وفاتها، وأحببت أن أقدمها بأسلوب مبتكر تحافظ على طابعها الليبي، فلجأت للموزع الليبي تميم الذي يعيش في مصر».

وأشارت ابنة قرطاج إلى أن الأغنية التونسية الوحيدة التي سيتضمنها الألبوم ستحمل عنوان «زعما لاباس» بمعنى (هل أنت بخير) وهي من كلمات ياسين حمزاوي، وألحان وتوزيع أمين التونسي وسيتم تصويرها في تونس.

وأكدت لطيفة أنها متعلقة بفكرة طرح ألبوم غنائي كامل: «منذ أن قدمت (حبك هادي)، و(أنا ماتنسيش)، وأنا معتادة على فكرة الألبومات الغنائية، ربما في بعض الأوقات ألجأ إلى طرح أغنيات فردية، ولكن من اعتاد طوال حياته على ألبوم غنائي كامل، صعب أن يبتعد عنه مهما كانت تكلفة هذا الألبوم».

ألبومي الجديد «مفيش ممنوع» يتضمن أغنية باللهجة التونسية وأخرى ليبية أهديها لروح الفنان محمد حسن

لطيفة

وعن استخدام الذكاء الاصطناعي في أغنيات ألبومها الجديد أوضحت: «استخدام الذكاء الاصطناعي كان فكرة المخرج وليد ناصيف الذي يقدم معي أربع أغنيات مصورة مستخدماً تلك الخاصية، وهو يدرس الذكاء الاصطناعي، ولذلك ظللنا نعمل عليها لمدة 3 أشهر كاملة، بالنسبة لي الفكرة مختلفة وجريئة، وبها مخاطرة، ولكن من يعرف لطيفة جيداً يعِ أنني أعشق المخاطرة، ولولا المخاطرة ما كنت سأظل أغني وأقدم ألبومات طوال تلك السنوات».

وبشأن مخاوفها من كثرة استخدام الذكاء الاصطناعي، قالت: «لو تم استخدامه بشكل صحيح فسيكون مفيداً للفن، لا بد أن يتم استخدامه وفق رؤية ومبررات، لأن تكرار استخدامه دون داع لن يعود بالنفع على المستمع أو المشاهد فنياً».

المخرج وليد ناصيف يقدم معي أربع أغنيات مصورة باستخدام الذكاء الاصطناعي

لطيفة

ولفتت الفنانة التونسية إلى اقتراب موعد طرح ألبومها الغنائي الجديد مع الموسيقار اللبناني زياد الرحباني، قائلة: «ألبومي مع زياد الرحباني انتهى حيث سجلنا أغنياته خلال الأشهر الماضية، ولم يتبق سوى تصوير عدد من الأغنيات لنطلق الألبوم مع الكليبات، كل ما أتمناه هو أن يحقق الألبوم النجاح نفسه الذي حققناه معاً من قبل في ألبوم معلومات أكيدة، لأن زياد الرحباني بالنسبة لي هو الموسيقي الذي كنت دائماً أحلم أن أتعامل معه، لذلك أنا سعيدة بالاشتراك معه في ألبومين غنائيين».

وعن حقيقة عودتها إلى السينما مجدداً، أضافت: «السينما بالنسبة لي مثل الغناء، أعشقها، ولا يمكن أن يمر يوم من دون أن أشاهد فيه فيلمين على الأقل، ولو عدت إلى الدراما فسأعود إلى السينما، وبالتحديد السينما الغنائية، لكن حتى الآن لا يوجد عمل فني يشجعني على ذلك».