قطعة أثرية مصرية في إسرائيل تثير تساؤلات حول كيفية خروجها

قطعة أثرية مصرية في إسرائيل تثير تساؤلات حول كيفية خروجها

الجمعة - 13 جمادى الآخرة 1441 هـ - 07 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15046]
القطعة الأثرية التي عثر عليها بالسواحل الإسرائيلية
القاهرة: فتحية الدخاخني

أثار إعلان إسرائيل عن اكتشاف حجر عليه نقوش باللغة الهيروغليفية (المصرية القديمة)، في قاع البحر المتوسط تساؤلات عدة حول مصدره، وكيف وصل الحجر الذي يعود عمره إلى نحو 3400 عام تقريبا إلى السواحل الإسرائيلية، ويرجح أن تعود هذه القطعة إلى أحد جدران المعابد المصرية القديمة.
وجاء اكتشاف الحجر الأثري بـ«الصدفة» وفقا لما نشرته صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني، وتناقلته عدد من الصحف والمواقع الإسرائيلية الأخرى، حيث عثر طبيب بيطري إسرائيلي يدعى رافي بهلول (55 عاماً) على حجر عليه كتابات باللغة الهيروغليفية في صباح أحد أيام العام الماضي، أثناء سباحته قرابة شاطئ عتليت على البحر المتوسط (جنوب حيفا)، تبين فيما بعد أنه حجر أثري مصري عمره نحو 3400 عام.
ونقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن رئيس هيئة الآثار الإسرائيلية جاكوب شارفيت قوله إن «الموقع الذي عثر به على الحجر الأثري معروف بالنسبة لهم، وعثر به على قطع أثرية من قبل». ويعتقد أن الحجر يعود إلى الفترة ما بين القرنين الثاني عشر، والخامس عشر قبل الميلاد، خلال فترة حكم الأسرة الـ18 في مصر، ويعتقد أنه كان جزءاً من معبد أو قصر مصري قديم، وأعيد استخدامه كمرساة في العصر البرونزي (3000 - 1200) قبل الميلاد، حيث أعيد تشكيله بحواف دائرية، وفجوة في الأعلى.
الدكتور محمد عبد المقصود، الأمين العام الأسبق للمجلس الأعلى للآثار، يقول لـ«الشرق الأوسط» إن «الحجر المكتشف هو قطعة من لوحة أو جدار لأحد المعابد المصرية القديمة، وأعيد استخدامه في عصور لاحقة كمرساة، من المحتمل أن تكون وصلت إلى السواحل الإسرائيلية عبر الرحلات البحرية، حيث شهدت المنطقة نشاطا بحريا في فترات قديمة».
وأوضح عبد المقصود أن «طريق حورس الحربي القديم بين مصر وفلسطين كان يمتد من القنطرة شرق، عند قلعة ثارو في تل حبوة في شبه جزيرة سيناء، وحتى غزة ورفح المصرية، التي يوجد بها آخر القلاع المصرية، وضم الطريق الكثير من القلاع الحربية في الأسرة الـ18 و19 التي أظهر مواقعها أحد النقوش بمعبد الكرنك في عهد الملك سيتي الأول»، مشيراً إلى أن «هذه الأماكن كان بها استراحات ملكية، حيث إن الجيوش المصرية التي كانت تنطلق من قلعة ثارو، كانت تمر على هذه القلاع وعلى رأسها الملك، وشهدت تلك الفترة نشاطاً واسعاً للجيش المصري في هذه المنطقة من إنشاءات دفاعية وملكية كشف عن بعضها في منطقة شمال سيناء في تل حبوة وتل الأبيض».
واستخرج فريق من علماء الآثار المتخصصين في الآثار الموجودة في أعماق البحار، الحجر في يناير (كانون الثاني) الماضي، حيث تمت دراسته، وبدأ عرضه للجمهور في المتحف الإسرائيلي بالقدس، ووفقاً لأمينة المتحف شيرلي بن دور إفيان فإن «جودة النقوش على الحجر هي ما تجعله فريداً مقارنة بالمرساوات الأثرية الأخرى».
وأضاف عبد المقصود أن «هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها العثور على آثار مصرية في إسرائيل، فكان لمصر امتدادات وقلاع في نقاط متقدمة في فلسطين، لكن الجديد هذه المرة أنه تم العثور على الأثر في البحر، مما يؤكد نشاط المصريين البحري في تلك الفترة». ويحمل الحجر نقشا ليد آلهة الكتابة سشات، التي كان يتم تصويرها على جدران المعابد المصرية القديمة.


مصر علم الاّثار المصرية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة