الفيصل: «كأس السعودية» ستعزز موقعنا على خريطة الفروسية العالمية

الفيصل: «كأس السعودية» ستعزز موقعنا على خريطة الفروسية العالمية

أعلن عن دعوة بطل «كأس خادم الحرمين» للمشاركة في المحفل الكبير
الخميس - 12 جمادى الآخرة 1441 هـ - 06 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15045]
الرياض: عبد الرحمن العمار

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وبدعم مباشر من الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد, ينظم نادي الفروسية بالرياض يوم السبت الموافق 29 فبراير (شباط) الحالي «كأس السعودية» العالمية لسباقات الخيل في دورته الأولى، وذلك على ميدان الملك عبد العزيز بالرياض.

وقال الأمير بندر بن خالد الفيصل رئيس مجلس إدارة النادي أن هذا الحدث من شأنه أن ينقل للعالم المشهد الحضاري الذي تعيشه المملكة ليس على المستوى الرياضي فحسب، بل على جميع الأصعدة، كما سيعكس صورة مجتمعنا النابض بالحياة، والاقتصاد المزدهر والتقدم في شتى المجالات التي تضمنتها «رؤية المملكة 2030»، مرحباً بجميع المشاركين من مختلف دول العالم.

وأكد الفيصل، أن الفائز بكأس خادم الحرمين للإنتاج والمستورد (صاحب التصنيف الأعلى)، ستتم دعوته للمشاركة في بطولة كأس السعودية العالمية التي ينظمها نادي الفروسية لأول مرة على ميدان الملك عبد العزيز بالجنادرية نهاية فبراير (شباط) الحالي بمشاركة أفضل وأشهر خيول السباق في العالم.

وقال: إن هذا القرار يأتي في إطار دعم الفروسية السعودية وتشجيع الملاك وتحفيزهم لمواكبة القفزات التي تشهدها هذه الرياضة العريقة في ظل الدعم الكبير المقدم من الحكومة.

ويستعد نادي الفروسية بالرياض لإقامة «كأس السعودية» العالمية لسباقات الخيل في دورته الأولى، وذلك يوم السبت 29 فبراير الحالي، على ميدان الملك عبد العزيز بالرياض، وقد أكمل النادي الاستعدادات والتجهيزات كافة لانطلاق هذا الحدث الدولي المهم في عالم سباقات الخيل، والذي تستضيفه المملكة لأول مرة، تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وبدعم مباشر من الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد.

وكشف الأمير بندر الفيصل عن التفاصيل كافة المتعلقة بالبطولة في المؤتمر الصحافي الذي نظمه النادي مساء أمس (الأربعاء) في مقر نادي الأعضاء بالملز، كاشفاً عن تواجد ومشاركة أفضل الخيول والمدربين والفرسان من جميع أنحاء العالم في أول سباق دولي بهذا الحجم يقام في المملكة، وأن جوائز «كأس السعودية» تعد الأعلى على مستوى السباقات المماثلة في العالم، حيث تصل إلى 29.2 مليون دولار، لافتاً إلى أن هذا الحدث من شأنه أن ينقل للعالم المشهد الحضاري الذي تعيشه بلادنا، ليس على المستوى الرياضي فحسب، بل على الصعد كافة، كما سيعكس صورة مجتمعنا النابض بالحياة، والاقتصاد المزدهر والتقدم في شتى المجالات التي نصت عليها «رؤية المملكة 2030»، مرحباً بالمشاركين كافة من مختلف دول العالم.

وأوضح الأمير بندر، أن كل سباق من السباقات الدولية الثمانية في يوم «كأس السعودية» سيشهد مشاركة اثنين من خيول السباقات السعودية.

وقال الأمير بندر الفيصل، لقد استضاف ميدان الملك عبد العزيز لسنوات عديدة الكثير من السباقات والفعاليات المهمة، وساهم في تنشيط هذه الصناعة في مناخ صحي وبيئة محفزة باهتمام من الملاك والمدربين والخيالة في المملكة، لكن تحدي الفرسان الدولي المقبل في «كأس السعودية»، سيكون بداية لعهد جديد في تاريخ هذه الرياضة في المملكة، ونحن نسعى إلى تعزيز وتطوير السباقات المحلية والدولية، لنسهم في صناعة المشهد الحضاري إلى جانب الكثير من الفعاليات البارزة الأخرى التي يتم تنظيمها الآن في المملكة؛ مما يضع المملكة في المكان المناسب على خريطة الرياضات العالمية.

كما أكد الأمير عبد الله بن خالد بن سلطان، عضو مجلس الإدارة رئيس اللجان الفنية بالنادي، أنه تمت مراعاة أن تكون بطولة «كأس السعودية» مميزة، ومختلفة من ناحية المستوى الفني، ومن ناحية التنوع في الأشواط والأعمار والفئات وفقاً للمعايير والمواصفات العالمية، وحرص أيضاً على تكامل جميع اللجان العاملة واستقطاب العناصر المؤهلة بالخبرة والمعرفة في منظومة عمل احترافي ومهني ليواكب أهمية هذه البطولة التي نفتخر بأنها تحمل اسم «كأس السعودية»، وأشار إلى أن النادي عمل كذلك على تحسين الكثير من المرافق في ميدان الملك عبد العزيز وتجهيزها وإجراء التعديلات لتهيئة بيئة العمل المناسبة، وفي مقدمتها تجهيز مستشفى الخيل بفريق طبي متخصص قادر على التعامل مع كل الحالات، وكذلك تجهيز المحجر الصحي للخيل والخدمات المساندة كافة التي تقدم للجميع دون استثناء. وفيما يتعلق بالتغطية الإعلامية والتصوير، قال: إن النادي حرص على دعوة مختلف وسائل الإعلام وإتاحة الفرصة لها لتغطية البطولة، وكذلك توفير شركة متميزة ومتخصصة بطواقمها الفنية والتقنية لتصوير ونقل السباق بأفضل جودة ومعايير متاحة، ليتعايش العالم مع سباق «كأس السعودية».

من جهته، قال عادل المزروع، مدير عام نادي الفروسية: إن أنظار العالم ستتجه إلى المملكة لمتابعة الحدث الأهم بطولة «كأس السعودية» والتي تحظى بمشاركة الكثير من أفضل الخيول والمدربين والخيالة في العالم الذين يتنافسون هنا في الرياض في مناسبة فريدة من نوعها في تاريخ السعودية، وأضاف المزروع: نحن نعتز كثيراً بالمشاركة المحلية في التدشين الافتتاحي لـ«كأس السعودية»، وهو أمر مهم للغاية، فمن دون دعم الملاك والمدربين والخيالة في المملكة، لن يكون بمقدورنا النجاح في تنظيم حدث بهذا الحجم، وتسعدنا مشاركة خيول السباق المحلية وتنافسها مع أفضل الخيول العالمية، وهذا الأمر أحد الأهداف الرئيسية من تنظيم «كأس السعودية» الذي سينعكس إيجابياً على منظومة سباقات الخيل السعودية بكل أطرافها ومكوناتها.

وأعلن مدير عام نادي الفروسية عن الداعمين والرعاة، الشركاء البلاتينيين للبطولة، وهما: «لونجين» العالمية الراعي الرئيسي لسباق القدرة والتحمل، و«الخطوط الجوية العربية السعودية» الناقل الرسمي للبطولة، معبراً عن سعادته بارتباط «كأس السعودية» بهذه العلامات التجارية الشهيرة، التي سيكون لها بالغ الأثر في تحقيق ما نتطلع إليه جميعاً من نجاح وتميز. وشدد المزروع كذلك على أهمية دور الإعلام في نقل وتغطية «كأس السعودية»، مثنياً على دور الإعلام السعودي في كل ما تحقق ويتحقق من تقدم وتطور لرياضة الفروسية في المملكة.


السعودية رياضة سعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة