14 فناناً يبحرون في حضارة العلا عبر «ديزرت إكس»

14 فناناً يبحرون في حضارة العلا عبر «ديزرت إكس»

يعرضون أعمالاً تحاكي طبيعة المكان التاريخي
الاثنين - 9 جمادى الآخرة 1441 هـ - 03 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15042]
يا ترى هل تراني لمنال الضويان يحكي قصة بقعة الماء في الصحراء
جدة: عائشة جعفري

يضيف المعرض الفني «ديزرت إكس» صفحة جديدة إلى مستقبل العلا، وذلك بتحويلها إلى متحف حي يظهر المجد التاريخي والحضاري الذي امتازت به على مر العصور لا سيما أنها بنيت عبر حضارات متعاقبة كانت مكاناً للتبادل الثقافي كونها نقطة التقاء بين ثلاث قارات وبوابة بين الشرق والغرب لهذا التراث الثقافي.
ويأتي المعرض في إطار جهود الهيئة الملكية لمحافظة العلا لتنشيط المنطقة وحمايتها والمحافظة عليها على المدى الطويل، وذلك لإحداث تحول جذري ومستدام بمشاركة السكان.
ويفتح المعرض المجال أمام المواهب المحلية، ويوفر الفرص للمرشدين المحليين، والتعاون بين الشباب والمجتمع من خلال المدارس والجامعات وبرامج التوعية، بما في ذلك ورش العمل التي يديرها الفنانون، ضمن مساعي التعاون في المجالات الإبداعية.
وذكر الأمير سلطان بن فهد صاحب فكرة (ديزرت إكس): «كان تركيزي الأول على تنظيم معرض يحاكي الطبيعة ويأخذ الفنانين أفكارهم من المكان وتاريخه».
وينظّم معرض «ديزرت إكس» العلا للمرة الأولى بالتعاون مع المخرج الفني نيفيل ويكفيلد والمختصتين في الفن المعاصر رنيم فارسي وآية علي رضا من السعودية، ويعرض 14 عملا لفنانين محليين وعالميين مصممة لتحاكي طبيعة العلا.
وقدّم الفنان راشد الشعشعي عمله «ممر مختصر» الذي يصور فيه إبل وخيول الرحالة وقوافل التجارة التي كانت تجد من مغارات وشعاب العلا الفريدة ملجأ من اللصوص وقطاع الطرق ويستمدون من عيونها ماء ما ساعد في تنامي حضارات العلا عبر العصور وصنع منها محطة لحضارات متعاقبة.
بينما يعرض الفنان مهند شونو في عمله «المسار المفقود» فكرة البحث عن معنى للحياة عن طريق المسارات والخرائط التي يتبعها الإنسان. وذكر شونو أن خرائط الكنز غالباً ما تؤدي إلى صناديق فارغة ويؤكد أن الرحلة بحق أكثر أهمية من الوجهة.
وتابع: «هذا العمل يعطينا اتجاها نحو مساراتنا الشخصية المدفونة، إذ ينمو المسار المستمد من سطر واحد ليصبح تحفة نحتية تنتظر الزوار لاكتشافها».
ومثلت الفنانة السعودية منال الضويان صوت البحيرات المطرية الساكنة في فضاء الصحراء بعمل اسمه «يا ترى هل تراني» صنعت فيه صورة حركية بالترامبولين جسدت صراع البحيرات في البقاء.
وقالت الضويان لـ«الشرق الأوسط»: «العمل يتحدث على لسان بقعة الماء التي وُجدت في الصحراء وأقيمت حولها الممالك والدويلات رغبة في الحياة الكريمة التي تدور حول المياه، وأرى أن هذا العمل صرخة احتجاج أيضاً للتعامل الجائر مع هذه البقعة المائية التي تصبح غير حضارية في المدن بينما يصنع وجودها الحياة في الصحراء».
ويشارك في المعرض أيضاً فنانان آخران من السعودية هما زهراء الغامدي وناصر السالم، ومن خارج السعودية شيرين جرجس وليتا البكيركي وجزيلا كولون ومحمد أحمد إبراهيم ووائل شوقي ونديم كرم وسوبر فلكس وريان تابت.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة