ظهور الفنان يوسف فوزي مصاباً بـ«الشلل الرعاش» يثير تعاطفاً في مصر

ظهور الفنان يوسف فوزي مصاباً بـ«الشلل الرعاش» يثير تعاطفاً في مصر

نقابة الممثلين تطمئن الجمهور على صحة خالد النبوي
الخميس - 28 جمادى الأولى 1441 هـ - 23 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15031]
القاهرة: منى أبو النصر

قبل نحو عشرين عاماً، جسد الفنان المصري يوسف فوزي في مسلسل «أوبرا عايدة» دور طبيب جرّاح عبقري، لكنه حاد الطبع، أصيب بمرض الشلل الرعاش فيختار اللجوء للعزلة، ويقرر في منعطف إنساني أن يظهر وهو يُدلي بشهادة حق في قاعة المحكمة ليُساند تلميذته الطبيبة عايدة ويُشارك في تبرئتها، مُتجاوزاً بهذا الظهور عقبة نفسية ضخمة وهو يظهر في صورة تُهدد مكانته المهنية كجراح شهير.
قبل أيام ظهر يوسف فوزي، وقد ظهرت عليه علامات مرض الشلل الرعاش في مرحلة متقدمة، ولكن هذه المرة ليس عبر دور درامي، وإنما عبر لقاء فيديو سجله معه موقع إخباري مصري، يرصد وضع المرض الذي أصاب الممثل المصري أخيراً.
التقط فوزي هذه المقاربة بين دوره الدرامي في «أوبرا عايدة» وما وصل له حاله في الواقع مع هذا المرض في الحوار المُصوّر، معرباً عن دهشته لالتقاء القدر والدراما لهذا الحد، وهو يتذكر دور الطبيب «جلال عوني» الذي أداه في المسلسل الذي تم إذاعته عام 2000.
أثار ظهور فوزي بهذه الحالة موجة تعاطف كبيرة للوضع المرضي الذي تسبب في ابتعاد الفنان المصري (74 عاماً)، عن الأضواء خلال السنوات الأخيرة، لا سيما أن اسمه ارتبط بالعديد من الأدوار المميزة سواء في الدراما التلفزيونية أو السينمائية، إلا أن موجة أخرى من الانتقادات طالت الصحيفة التي أجرت الحوار، مُشككين في موافقة فوزي على ظهوره بهذه الصورة، في تلميح لتصوير الحوار فيديو خلسة دون علم فوزي، وهو ما نفاه الفنان تماماً، مؤكداً موافقته على الإذاعة، مع شكره للجمهور الذي أبدى تعاطفاً كبيراً معه.
في الحوار المثير للجدل، أبدى فوزي الكثير من الرضا، وتعايشه مع وضعه الصحي المُتراجع، مُستعيناً بعبارات الحمد والشكر لله، ودعوات بحُسن الخاتمة، مشيراً لرضاه أيضاً عن مشواره الفني الذي أعلن عن رفضه الاستمرار به نظراً لأن الأدوار التي أصبحت تُعرض عليه هي «أدوار صغيرة» تدور جميعها عن مريض بالشلل الرعاش، وهو ما رفضه لأنه على حد تعبيره لا يريد «الظهور بهذا الشكل بعد هذا العمر».
يوسف فوزي، الذي أعلن اعتزاله للفن عام 2016. وُلد في 8 فبراير (شباط) 1945، لأب مصري، وأم إنجليزية، وتخرج في كلية التجارة جامعة القاهرة ثم سافر واستكمل تعليمه الجامعي في الخارج، وبعد 5 سنوات عاد إلى مصر وعمل في قسم الصوت باستديو مصر.
ورفض والداه دخوله التمثيل، إلا أنه أصر على حلمه، فظهر أول مرة على الشاشة في دور في فيلم «اللعبة القذرة» عام 1981 للمخرج أحمد يحيى، ثم في فيلم «رجال في سجن النساء» عام 1982 للمخرج حسن الصيفي، وعام 1983. ظهر في 3 أفلام هي: «وحوش الميناء» و«عنتر شايل سيفه» و«الغول».
وتألق فوزي في فيلم «النمر الأسود»، مع الفنان أحمد زكي، ثم شارك مرة أخرى في فيلم «الهروب»، وتوالت مشاركاته في الكثير من الأفلام مثل: «حتى لا يطير الدخان»، و«شاهد إثبات»، «شبكة الموت»، «الجاسوسة حكمت فهمي»، و«ظرف طارق» و«بلبل حيران» و«غش الزوجية» و«ظاظا» وغيرها. فيما كثف عمله في الدراما مع أواخر التسعينيات، وقدم مسلسلات عدة منها: «هوانم جاردن سيتي»، «القرموطي في مهمة رسمية»، و«أوبرا عايدة»، و«فارس بلا جواد»، و«لحظات حرجة»، و«الملك فاروق»، وكانت آخر مشاركاته الدرامية في مسلسل «ولي العهد» مع المخرج محمد النقلي.
وعادة ما يرتبط بالظهور الإنساني الذي يتحدث فيه النجوم بشفافية عن أزماتهم الصحية، بسياق واسع من التعاطف من جانب الجمهور، كما حدث أخيراً مع حالة يوسف فوزي، ومن قبلها كانت هناك الكثير من الحالات، لعل أبرزها اعتراف الفنان المصري الراحل فاروق الفيشاوي بإصابته بمرض السرطان وهو يُلقي كلمته في مهرجان الإسكندرية السينمائي، وهي الكلمة التي تم تداولها على نطاق واسع على «السوشيال ميديا» وسط موجة من التعاطف والتحية لشجاعة الفنان الراحل، ومن بين النماذج الشهيرة أيضاً التي تعاطف معها الجمهور بشدة، الفنانة اللبنانية إليسا التي أعلنت عن إصابتها بسرطان الثدي عبر فيديو كليب أغنيتها «إلى كل اللي بيحبوني» في تصريح عن تهديد مرضي طال حياتها الشخصية والفنية.
وفي توالي لأخبار الأزمات الصحية للنجوم، فقد أُعلن عن انتقال الفنان المصري خالد النبوي لأحد المستشفيات بعد أزمة صحية مفاجأة، أدت لخضوعه لإجراء عملية قسطرة في القلب، وسط تصريحات من نقيب الممثلين المصري أشرف زكي عن استقرار حالة نبوي الصحية، وعدم صحة ما تردد عن استدعاء حالته لإجراء عملية جراحية أخرى، وأبدى عدد كبير من جمهور مواقع التواصل الاجتماعي تعاطفهم الشديد معه متمنيين سرعة شفائه.
ويأتي هذا الخبر في وقت يعيش فيه النبوي حالة تألق فني لافتة، لا سيما بعد إذاعة مسلسل «ممالك النار»، الذي أدى فيه دور السلطان طومان باي، وكذلك بطولة فيلم «في يوم وليلة» الذي يُعرض حالياً في السينما.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة