منتدى دافوس يترقّب خطاب ترمب وسط قلق عالمي من التغيّر المناخي

منتدى دافوس يترقّب خطاب ترمب وسط قلق عالمي من التغيّر المناخي

الثلاثاء - 26 جمادى الأولى 1441 هـ - 21 يناير 2020 مـ
دافوس (سويسرا): «الشرق الأوسط أونلاين»
وصل الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى دافوس، اليوم (الثلاثاء)، لحضور المنتدى الاقتصادي السنوي في دورته الخمسين وإلقاء خطاب قبل ساعات من بدء جلسات محاكمته في مجلس الشيوخ الرامية إلى عزله.

ووصلت مروحية ترمب «مارين وان» إلى منتجع دافوس في سويسرا قبل وقت قصير من موعد خطابه أمام المنتدى الاقتصادي العالمي الذي يركّز هذا العام على التغيّر المناخي، وفق ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

وفي هذا السياق، نددت الناشطة السويدية المراهقة غريتا تونبرغ الثلاثاء بالتقاعس الدولي في مكافحة التغيّر المناخي أمام قادة قطاع المال والأعمال في العالم قبيل كلمة ترمب.

وشددت تونبرغ على أنه لم يتحقق شيء لمكافحة التغيّر المناخي رغم حملتها الواسعة في هذا الصدد. وقالت: «نحارب جميعنا من أجل البيئة والمناخ. إذا نظرتم إلى الأمر من منظور أوسع، لم يتم إنجاز شيء. سيحتاج الأمر إلى أكثر من ذلك بكثير. إنها مجرّد بداية».

وأقرّت الفتاة السويدية التي تحدثت بهدوء، بأن حملتها التي بدأت بإضرابات في المدارس واستقطبت اهتماماً دولياً واسعاً لم تحقق تغييراً بعد. وشددت على وجود «فرق كبير بين إيصال الصوت ودفع ذلك إلى شيء ما». وأضافت: «لست الشخص الذي يمكنه أن يشتكي من أن صوته لا يصل»، مؤكدة أن «صوتي يصل على الدوام، لكن العلم وصوت الشباب ليسا محور الحديث».

وحذّر تقرير «الأخطار العالمية» الصادر عن المنتدى الأسبوع الماضي من أن «التغيّر المناخي يضرب بشكل أشد وأسرع مما يتوقعه كثيرون» في وقت باتت درجات الحرارة عالمياً في طريقها نحو الارتفاع بثلاث درجات على الأقل بحلول نهاية القرن.

ولا يتوقع أن يلتقي الرئيس الأميركي بتونبرغ بعدما خاضا سجالاً عبر تويتر، لكن اكتظاظ المكان وجدول أعمال المنتدى المكثّف قد يزيدان احتمال حدوث ذلك عن طريق الصدفة.

وقال ترمب في تغريدة سبقت وصوله إلى دافوس: «أعيدوا السياسات الجيّدة ومئات مليارات الدولارات الإضافية إلى الولايات المتحدة. نحن الرقم واحد على صعيد العالم، بفارق كبير!».

وتضع مواقف ترمب المناهضة للطاقة المتجددة وانسحابه من اتفاقية باريس للمناخ التي تم التفاوض عليها في عهد سلفه باراك أوباما ودعمه لقطاع الوقود الأحفوري الرئيس في مواجهة مع غالبية الحضور.

وقبيل انطلاق جلسات المنتدى، قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين إن «البشرية انتزعت لمدة طويلة موارد من البيئة وأنتجت في المقابل النفايات والتلوّث».

وسيسعى قادة عالم المال والأعمال في دافوس لتأكيد وعيهم للتغيّر المناخي، لكن يرجّح أن يعربوا في الوقت ذاته عن قلقهم حيال وضع الاقتصاد العالمي الذي تحسّنت آفاقه بحسب صندوق النقد الدولي، رغم أن الانتعاش ضعيف. وقالت المديرة العامة للصندوق كريستالينا جورجييفا في هذا السياق: «نرى حالياً بعض المؤشرات الأولية لحدوث استقرار، لكننا لم نصل بعد إلى نقطة تحوّل».

وستشمل أولويات المنتدى كذلك البحث في سبل مواجهة خسارة التنوع الحيوي. وقال المدير العام للصندوق العالمي للطبيعة ماركو لامبرتيني في هذا الشأن: «أشعر بالغضب حيال وضع العالم لكنني عازم كذلك على الانخراط وتقديم الحلول وتنفيذها. هناك حاجات لتحقيق توازن صحي بين هذين الشعورين».

وسيخيّم على المنتدى خطر اندلاع نزاع عالمي كذلك بعد تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران. وألغى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف حضوره الذي كان مقرراً في المنتدى، والذي كان من المفترض أن يمهد الطريق للقاء مع ترمب.
سويسرا تغير المناخ دافوس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة