ابتعاد الطفل عن أبيه بعد الطلاق يضر بصحته

ابتعاد الطفل عن أبيه بعد الطلاق يضر بصحته

دراسة حذرت من إصابته بالاكتئاب والضغط العصبي
الأحد - 24 جمادى الأولى 1441 هـ - 19 يناير 2020 مـ
العلماء أكدوا وجود ترابط بين الاتصال مع الأب وصحة الطفل (رويترز)
أوسلو: «الشرق الأوسط أونلاين»
توصلت دراسة حديثة إلى أن الأطفال يعانون صحيا حال ابتعادهم عن الأب بعد انفصال الوالدين، وقد يصل الأمر إلى إصابتهم بالاكتئاب.

وأظهرت الدراسة التي أجرتها جامعة برغن النرويجية ونشرت نتائجها «المجلة الاسكندنافية للصحة العامة» أن صحة الأطفال تتأثر سلبا حال ساءت طريقة التعامل تجاه الأب بعد الطلاق.

وقال إيفند ميلاند، أحد العلماء المشاركين في الدراسة، لوكالة الأنباء الألمانية إنه من الممكن أن يصاب الطفل إثر ذلك بالخوف أو الاكتئاب أو بمشكلات عاطفية أو بالضغط العصبي.

وأكد العلماء الذين أجروا هذه الدراسة أن هناك ترابطا بين الاتصال مع الأب وصحة الطفل.

وقال ميلاند: «أغلب الشكاوى الصحية عانى منها الأطفال الذين قالوا إنهم فقدوا الاتصال مع والدهم أو وجدوا صعوبة في التحدث معه بعد الطلاق».

وأضاف العالم النرويجي أن كثيرا من الفتيات بصفة خاصة واجهن صعوبة في التحدث مع والدهم بعد الطلاق، فيما بدا أن الطلاق لم يمكنه التأثير على التواصل مع الأم.

وشملت الدراسة 1225 شابا في سن المراهقة، جرى فحصهم على مدار عامي 2011 - 2013، وكان عدد الشباب من أسر انفصل فيها الأب عن الأم 213 شابا في بداية الدراسة، ثم وصل إلى 270 شابا في نهاية فترة إجرائها.

ودعا ميلاند إلى عدم التقليل من أهمية دور الأب في تطور الطفل ونموه، وقال: «كشف بحثنا بوضوح أن وجود علاقة وثيقة بين الطفل والأبوين، أمر ضروري لصحة الأطفال».
النرويج منوعات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة