كنوز «الفرعون الذهبي» تتوافد على المتحف المصري الكبير

كنوز «الفرعون الذهبي» تتوافد على المتحف المصري الكبير

تضمنت عشرات القطع من صدريات وقلائد عنخ آمون
الأحد - 24 جمادى الأولى 1441 هـ - 19 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15027]
مقتنيات نادرة من مجموعة توت عنخ آمون تم نقلها للمتحف الكبير أمس
القاهرة: «الشرق الأوسط»
استقبل المتحف المصري الكبير بميدان الرماية (غرب القاهرة) أمس مجموعة جديدة من القطع الأثرية المميزة تمهيداً لعرضها ضمن سيناريو العرض بعد افتتاح المتحف في الربع الأخير من العام الجاري، ونقلت السلطات المصرية وسط إجراءات أمنية مشددة، 356 قطعة أثرية من متحف التحرير، من بينها 57 قطعة من كنوز «الفرعون الذهبي» توت عنخ آمون، و11 قطعة كبيرة سيتم عرضها على الدرج العظيم.
وعن أهم القطع التي تم نقلها إلى المتحف الكبير، قال الدكتور الطيب عباس، مدير عام المتحف المصري الكبير للشؤون الأثرية في بيان صحافي أمس إنها تضم «تمثالين للإله بتاح، يتراوح وزنهما ما بين 5 و6 أطنان، واللذين سوف يتم عرضهما على الدرج العظيم ضمن مجموعة أخرى متميزة من التماثيل الملكية، منها تمثال من الجرانيت الوردي للملك رمسيس الثالث، وتمثال من الجرانيت الأسود للملك تحتمس الثالث، بالإضافة إلى ناووس للملك نختانبو وصندوق من الكوارتزيت لحفظ الأواني الكانوبية من مجموعة الملك تحتمس الثالث.
ويضم المتحف الذي تقدر تكلفة إنشائه بمليار دولار، أكبر مركز للترميم الأثري في العالم، وأكبر وحدة لتسجيل الآثار، وتتميز واجهته بأنّها مغطاة بحجر الألباستر، بينما ستكون جدرانه من جهة الأهرامات عبارة عن بانوراما زجاجية.
وأضاف عباس أن «هذه المجموعة تم اختيارها بعناية شديدة لتناسب سيناريو العرض المتحفي الخاص بالدرج العظيم، الذي يتناول موضوعات عدة».
وقال الدكتور عيسى زيدان، مدير عام الشؤون التنفيذية للترميم ونقل الآثار بالمتحف المصري الكبير إن «فريق العمل حرص على توثيق وتغليف وتأمين القطع بالطرق العلمية المتعارف عليها دولياً قبل عملية النقل»، مشيراً إلى أن «المجموعة التي تم نقلها من كنوز الملك توت عنخ آمون تتكون من قطع متميزة من الصدريات والقلائد المذهبة والمطعمة من الأحجار الكريمة، التي سوف تخضع لأعمال الترميم الدقيق بمعمل ترميم الآثار العضوية لمدة 4 أشهر».
وأكد زيدان أنه تم نقل بعض القطع الثقيلة بالمتحف تمهيداً لتثبيتها على الدرج العظيم، حيث وصل عدد الآثار التي تم نقلها على الدرج حتى الآن 70 قطعة أثرية من إجمالي87 قطعة من المقرر عرضها عليه.
ووصل عدد القطع التي تم نقلها إلى المتحف الكبير حتى الآن إلى أكثر من 49 ألفاً و900 قطعة أثرية، وجرى ترميم وصيانة أكثر من 46 ألف قطعة منها.
ويضم المتحف عدداً من المباني والقاعات المتنوعة على غرار «مبنى المتحف الرئيسي، والساحة الرئيسية، ومدخل كبار الزوار، وبهو رمسيس، ومبنى المؤتمرات، وحائط الأهرامات، والحديقة الترفيهية، وحديقة الأطفال، ومركز الترميم والطاقة، والدرج العظيم، ومطعم الأهرامات والمسلة، وقاعة الملك توت عنخ آمون»، وتبلغ مساحة المشروع الإجمالية نحو 167 ألف متر مربع.
ويعد المتحف المصري الكبير الذي وُضع حجر أساسه في عام 2002، من أكبر المتاحف الأثرية في العالم، وسيُعرض فيه 50 ألف قطعة أثرية، بجانب ترميم واستضافة 50 ألف قطعة أخرى. ويعرض المتحف أيضاً، جميع مقتنيات الملك توت عنخ آمون بالكامل لأول مرة، عبر قاعة مخصصة للملك الذهبي.
وتتطلع مصر إلى زيارة خمسة ملايين سائح سنوياً لمتحفها الكبير في ميدان الرماية بالقرب من أهرامات الجيزة (غرب القاهرة) بعد افتتاحه المقرر في الربع الأخير من العام الحالي.
مصر علم الاّثار المصرية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة