دراسة جديدة تشرح سبب انقراض الديناصورات: بركان أم كويكب؟

دراسة جديدة تشرح سبب انقراض الديناصورات: بركان أم كويكب؟

السبت - 23 جمادى الأولى 1441 هـ - 18 يناير 2020 مـ
رسم يظهر ديناصور تورفوصور غورنيي (أرشيف - رويترز)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

منذ اكتشاف حفرة ضخمة قبالة شبه جزيرة يوكاتان في المكسيك في أوائل تسعينيات القرن الماضي، كان العلماء واثقين من أن كويكباً سقط على الأرض قبل 66 مليون عام وقتل الديناصورات ومعظم الحياة على هذا الكوكب آنذاك، بحسب تقرير لشبكة «سي إن إن».
لكن السبب لم يتم حسمه نهائياً، وشكك بعض العلماء في نظرية «الموت المفاجئ» على نطاق واسع التي طرحت بنظرية الكويكب. ويعتقد هذا المعسكر أن الانفجارات البركانية الضخمة، التي ربما تكون قد أطلقت غازات تغيَر المناخ في المنطقة (تقريباً حجم إسبانيا) والمعروفة باسم «ديكان ترابس»، لعبت دوراً هاماً في حصول هذا الحدث.
ومؤخراً، ربطت مجموعة من الباحثين في جامعة ييل الأميركية مرة أخرى سبب انقراض الديناصورات فقط بالكويكب.
ويقول الباحثون إن أي تأثير بيئي ناتج عن الانفجارات وتدفقات الحمم البركانية التي حصلت في «ديكان ترابس» (الواقعة في الهند الآن)، حدث قبل فترة الانقراض التي قضت على الديناصورات، والتي أطلق عليها العلماء اسم «كي جي».
وقال بينسيلي هال، أستاذ مساعد في الجيولوجيا والجيوفيزياء في جامعة ييل ومؤلف الدراسة الرئيسي: «لقد توقع الكثير من الناس أن البراكين لها علاقة بالانقراض، ونحن نقول: لا... لم تفعل شيئاً».
وأضاف: «ما تقوم به دراستنا هو جمع 40 عاماً من الأبحاث وإضافة مجموعة من الدراسات الجديدة عليها. إننا نجمع بين أكثر الاختبارات الكمية التي يمكن للبشر القيام بها، وفي الحقيقة لا يبدو كما لو كان للبراكين أي دور في انقراض الديناصورات».
ويعتقد بعض الباحثين أن الانبعاثات من البراكين، التي أطلقت غازات مثل ثاني أكسيد الكبريت وثاني أكسيد الكربون، أضعفت النظام البيئي بحيث انقرضت الديناصورات بسهولة أكبر عندما ضرب الكويكب الأرض.
وتحققت الدراسة التي أجرتها جامعة ييل في توقيت إطلاق هذه الغازات عن طريق درس تأثير آثار ثاني أكسيد الكربون وانبعاثات الكبريت على درجات الحرارة العالمية ومقارنتها بسجلات درجات الحرارة القديمة التي رافقت الانقراض.
ووجد الباحثون أن 50 في المائة على الأقل أو أكثر من انبعاثات الغازات الرئيسية في «ديكان ترابس» قد حدثت قبل ضرب الكويكب للأرض بفترة طويلة، وتزامن تأثير الكويكب فقط مع الانقراض الجماعي.
وقال مايكل هينهان، الباحث السابق في جامعة ييل إن البراكين «تسببت في حدوث ظاهرة الاحتباس الحراري»، لكن كان تأثيرها قد مر وقت حدوث الانقراض.
وأضاف: «لقد تسبب النشاط البركاني في أواخر العصر الطباشيري في حدوث ظاهرة الاحتباس الحراري، ولكن ليس الانقراض الجماعي».


أميركا الولايات المتحدة تاريخ

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة