مقتل 3 معلمين وخطف رابع في هجوم لحركة الشباب بكينيا

مقتل 3 معلمين وخطف رابع في هجوم لحركة الشباب بكينيا

الثلاثاء - 19 جمادى الأولى 1441 هـ - 14 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15022]
نيروبي: «الشرق الأوسط»
قتل ثلاثة معلمين وخطف رابع في شرق كينيا، في هجوم شنه مسلحون يعتقد أنهم مقاتلون في حركة الشباب الإرهابية الصومالية، قاموا خلاله بتدمير أحد أعمدة الاتصالات جزئياً وبإحراق مركز للشرطة، كما أعلنت مصادر في الشرطة.

وقالت الشرطة الكينية في بيان: «قام مسلحون يعتقد أنهم من عناصر حركة الشباب بمهاجمة المدرسة الابتدائية في كاموثي ومركز الشرطة في كاموثي وعمود اتصالات، وقتلوا ثلاثة معلمين»، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. وتبعد كاموثي أربعين كيلومترا إلى جنوب مدينة غاريسا في جنوب شرقي كينيا. وأفاد تقرير للشرطة أن «ثلاثة مدرسين ليسوا من المنطقة قتلوا وخطف آخر»، موضحاً أن «المهاجمين استثنوا ممرضة في المنطقة بسبب جنسها». وأضافت الشرطة أن «عمود الاتصالات تضرر جزئياً لكنه ما زال يعمل»، موضحة أنها تبحث عن المهاجمين.

وقال مسؤول كبير في الشرطة للوكالة الفرنسية، طالباً عدم كشف هويته: «أضرموا النار» في مركز شرطة كاموثي. ونفّذت حركة الشباب عدة هجمات واسعة النطاق في كينيا تقول إنها تأتي رداً على إرسال عسكريين كينيين إلى الصومال في عام 2011 للمساعدة في مكافحة الحركة، كما استهدف الشباب أيضاً المصالح الأجنبية في البلاد. وكثّفت هذه الحركة المتشددة المرتبطة بتنظيم القاعدة منذ بداية السنة هجماتها في شرق كينيا المحاذي للحدود مع الصومال، ووُضعت الشرطة الكينية في حالة تأهب قصوى.

وتعكس هجمات حركة الشباب مدى قدرتها على إلحاق أضرار كبيرة في المنطقة، رغم خسارتها أبرز معاقلها المدنية في الصومال. وطردت الحركة من معقلها الرئيسي مقديشو في عام 2011. لكنها لا تزال تسيطر على مناطق ريفية واسعة تشن منها حرب عصابات وهجمات انتحارية. ويقدر عدد مقاتلي الحركة بين خمسة آلاف وتسعة آلاف شخص.
كينيا الارهاب حركة الشباب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة