«فيسبوك»: سياستنا الإعلانية قد تؤدي إلى إعادة انتخاب ترمب في 2020

«فيسبوك»: سياستنا الإعلانية قد تؤدي إلى إعادة انتخاب ترمب في 2020

الخميس - 14 جمادى الأولى 1441 هـ - 09 يناير 2020 مـ رقم العدد [ 15017]

توقع مسؤول تنفيذي كبير بموقع «فيسبوك» أن يتم إعادة انتخاب الرئيس ترمب في 2020، إذا استمرت سياسات المنصة الاجتماعية المعمول بها حالياً في نشر الإعلانات والأخبار، مشيراً إلى أن السبب الرئيسي في فوز ترمب في انتخابات 2016 لم يكن التدخل الروسي كما يظن البعض، لكنه ذكاء ترمب في تدشين أفضل حملة إعلانات شهدها «فيسبوك» على الإطلاق. وقال إندرو بوسورث، وهو أحد نواب رئيس «فيسبوك»، إن سياسات الشركة الإعلانية «قد تؤدي إلى» إعادة انتخاب الرئيس ترمب. وتساءل في مذكرة داخلية أرسلها إلى الموظفين العاملين بـ«فيسبوك»: «هل كان (فيسبوك) مسؤولاً عن انتخاب دونالد ترمب؟ أعتقد أن الإجابة هي نعم، لكن ليس للأسباب التي يفكر بها أي شخص. لم ينتخب ترمب بسبب تدخل روسيا، أو بسبب نشر معلومات خاطئة، أو مساعدة شركة تحليل المعلومات (كامبريدج أناليتيكا). لقد تم انتخابه لأنه أدار أفضل حملة إعلانية رقمية واحدة رأيتها على الإطلاق من أي معلن». وأضاف: «هذا يقودني إلى اللحظة الحالية؛ حيث تمسكنا بنفس سياسات الإعلان. أعتقد أن ذلك قد يؤدي إلى نفس النتيجة بشكل كبير للغاية»، أي إعادة انتخاب ترمب. وقال: «بشكل عام، كنت آمل أن يشجع هذا المنشور زملائي في العمل على الاستمرار في قبول النقد بأمانة، لأننا نقبل المسؤولية في الإشراف على برنامجنا. أنهي حديثي بالدعوة لمناقشة المجالات الأخرى التي نشعر بأننا نفتقدها والتي يجب أن تكون محور تركيز في عام 2020».
وأثارت مذكرة بوسورث جدلاً واسعاً، خاصة بعد أن حصلت عليها صحيفة «نيويورك تايمز» وتم تداولها بين وسائل الإعلام المختلفة. وقال بوسورث، الذي كان رئيساً للدعاية في «فيسبوك» خلال انتخابات عام 2016، إن مذكرته التي أرسلها إلى الموظفين بـ«فيسبوك» لم تكن «مكتوبة للاستهلاك العام»، وإنه قلق من انهيار سياقها.
وقام بوسورث، وهو أحد المسؤولين المقربين من المدير التنفيذي، مارك زوكربيرغ، بنشر مذكرة داخلية تحمل عنوان «أفكار لعام 2020» على الشبكة الداخلية للشركة. تناول فيها كثيراً من القضايا التي انخرطت فيها «فيسبوك» في السنوات الأخيرة، مثل فضيحة «كامبريدج أناليتيكا»، والتدخل الروسي في الانتخابات الأميركية، والاستقطاب والتضليل في بعض الحملات الانتخابية التي تمت عبر «فيسبوك» خلال انتخابات 2016. منذ انتهاء الانتخابات الرئاسية 2016 في الولايات المتحدة، تعرضت «فيسبوك» لانتقادات كثيرة من كثير من دول العالم حول سياستها الإعلانية وسياسات الخصوصية. إلا أن الانتقاد الأكبر كان بسبب سياستها المتمثلة في عدم إزالة الإعلانات السياسية التي تحتوي على معلومات خاطئة، والتي تسببت في تضليل كثير من الناخبين الأميركيين خلال انتخابات 2016. وقد رفض «فيسبوك» مؤخراً أن يحذو حذو «تويتر» في حظر الإعلانات السياسية على منصته، ما زاد من الانتقادات الموجهة إلى أكبر منصة اجتماعية.


أميركا فيسبوك

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة