34 Miracle at عنوان الأعياد والزينة في لندن

34 Miracle at عنوان الأعياد والزينة في لندن

أطباق أميركية في أجواء إنجليزية
الأحد - 25 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 22 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14999]
لندن: جوسلين إيليا
تعتبر لندن من بين أكثر المدن التي تهتم بزينة العيد وتحول شوارعها إلى لوحات ساحرة تضيئها الأنوار وتتنافس فيما بينها على الفوز بجائزة الروعة والأكثر حضوراً على وسائل التواصل الاجتماعي.

الزينة لا تقتصر فقط على الشوارع والطرقات إنما تمتد إلى المراكز التجارية والمرافق السياحية وحتى المطاعم، وتتنافس هذه الأخيرة على تقديم الأجمل والأفضل. ولكن لم يحدث من ذي قبل أن وصلت المنافسة إلى حد تغيير الاسم، وهذا ما حصل فعلاً مع مطعم «34 Mayfair «الذي غير اسمه فترة الأعياد وتحديداً منذ الأول من نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي إلى «Miracle at 34 «تيمناً بالفيلم الشهير الخاص بأعياد الميلاد والذي يحمل اسم Miracle on 34th Street والذي يعتبر من أجمل الأفلام القديمة، تدور أحداثه في نيويورك.

وخلال فترة الأعياد يتحول المطعم مثل اسمه إلى روعة حقيقية وترجمة حرفية للعيد وأجوائه. فيقف شخص ببدلة باللون الأخضر ومزينة باللون الأحمر بالقرب من لافتة على شكل سهم كتب عليها اسم المطعم وتدلك إلى المدخل الذي يتولى ذلك الشاب الوسيم مهمة فتحه لتدخل إلى عالم غير متوقع.

فستقف متفاجئاً بكمية كرات الزينة المتدلية من السقوفية لدرجة أنك لن ترى السقف، وسترى مطبخاً مفتوحاً يقوم الطهاة بداخله بتحضير الأطباق التي تسبقها رائحتها إلى الطاولات التي تصطف بمحاذاة النوافذ التي زينت هي الأخرى بأجمل مفردات البهجة والإضاءة.

يبلغ عدد كرات الزينة أكثر من 14 ألف قطعة بما فيها 8 آلاف و400 ألف وحدة مضاءة لتجعل المكان أشبه بمغارة حقيقية.

وقامت منسقة الزهور جاين وودهام بتصميم الديكور وتنفيذه من الداخل والخارج.

وبما أن المطبخ يميل إلى الأطباق الأميركية فكان لا بد من بث النمط الأميركي في المطعم، فتم اختيار الكراسي والطاولات لتكون أشبه بتلك التي تراها في مطاعم البرغر في الولايات المتحدة ولكن بأسلوب راقٍ وبسيط بنفس الوقت.

يتولى مهمة الطبخ في المطعم الطاهي الإنجليزي الشاب جون إدواردس الذي استطاع من خلال خبرته المزج ما بين ما يعرف بالأكل المريح Comfort Food والأكل الراقي فابتكر أطباقاً لذيذة فيها تتعانق فيها المنتجات المحلية مع الفكرة الأميركية، مثل طبق «ماكاروني تشيز» مع الكمأة والسلطعون، وهذا الطبق هو مثال حي لنمط المطعم المميز الذي يقع في واحدة من أهم أحياء لندن وأكثرها رقياً ولكن وبنفس الوقت يقصدها الذواقة للأكل وليس للالتقاط الصور فحسب.

يشتهر المطعم بالأطباق المشوية على الطريقة الأرجنتينية، واللحوم مستوردة من مزارع في بريطانيا بالإضافة إلى لحوم الواغو الفريدة، ولمحبي الأسماك والسلطعون يتفرد المطعم أيضاً بتقديمها على الطريقة الأرجنتينية.

وبما أن المطعم له نفس أميركي، فلا بد من تجربة البرغر فيه والماكاروني تشيز التي تعتبر من الأطباق التي تحمل توقيع الطاهي إدواردس والتي ينصح بتناولها دائماً لأنها موجودة على لائحة الطعام في جميع الفصول.

واللافت في لائحة الطعام هو التنوع في الأطباق مما يرضي جميع الأذواق، فتوجد على سبيل المثال أطباق إيطالية أولية ورئيسية مثل سلطة جبن البوراتا مع الطماطم.

ولمحبي الحلوى فطعم الشيزكايك لا يقاوم ويعتبر هذا الطبق من أكثر الأطباق مبيعاً في المطعم.

يعتبر «34Mayfair» مرتعاً للمشاهير الذين يواظبون على زيارته للأكل أو الاحتفال بمناسبات خاصة، من بينهم الاحتفال بالعيد الأربعين لعارضة الأزياء البريطانية كيت موس.

ولمحبي الجلسات الخاصة يقدم المطعم غرفة في الطابق الأول تصل إليها عبر تصميم من الإضاءة قامت بتصميمه المصممة المثيرة للجدل ترايسي إيمين، التي تشتهر بتصاميمها التي ترتكز على أضواء النيون.

وتوزع على جدران الغرفة الخاصة أعمال الفنانة أيمين وتتسع الغرفة لستين شخصاً وتعتبر هذه الغرفة من بين أجمل المساحات الخاصة التابعة للمطاعم في منطقة مايفير من حيث التصميم والأجواء.
المملكة المتحدة مذاقات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة