ترمب يهاجم «احتيال الديمقراطيين» في إجراءات عزله

ترمب يهاجم «احتيال الديمقراطيين» في إجراءات عزله

اللجنة القضائية في مجلس النواب تصادق رسمياً على بندي الاتهام
السبت - 17 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 14 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14991]
الرئيس الأميركي ترمب (أ.ب)
واشنطن: رنا أبتر

هاجم الرئيس الأميركي دونالد ترمب المصادقة الرسمية على عزله في اللجنة القضائية في مجلس النواب.

وقال ترمب في تصريحات في المكتب البيضاوي أمس (الجمعة): «ما يجري عملية احتيال ولا يجب السماح به. هذا يوم سيئ لبلادنا». واتهم ترمب الديمقراطيين بالاستهانة بقضية العزل، قائلاً: «يوماً ما سيكون هناك رئيس ديمقراطي ومجلس نواب جمهوري وقد يحدث الأمر نفسه». وكرر وصفه لإجراءات العزل بحملة «مطاردة الساحرات».

وجاء كلام الرئيس الأميركي تعليقاً على مصادقة اللجنة القضائية في مجلس النواب على بندي الاتهام في قضية عزله. فبعد 14 ساعة من النقاش الماراثوني في اللجنة، تمت المصادقة رسمياً على البندين. وسلمت اللجنة ملف العزل إلى مجلس النواب الذي سيصوت عليه الأسبوع المقبل.

وقد عكست أجواء الجلسة توتراً كبيراً في العلاقة بين الديمقراطيين والجمهوريين الذين حاولوا عرقلة التصويت أكثر من مرة لدرجة أن رئيس اللجنة جارولد نادلر قرر عند الساعة الحادية عشرة ليلاً وبعد مضي 14 ساعة من النقاشات تأجيل التصويت إلى الجمعة. وأثار القرار غضب الجمهوريين الذين اتهموا نادلر بتأجيل التصويت ليتابعه الأميركيون مباشرة عبر شاشات التلفزة في الصباح.

ويعدّ هذا التصويت تاريخياً، فهي المرة الرابعة فقط في التاريخ الأميركي التي تصادق فيها اللجنة القضائية في مجلس النواب على عزل رئيس أميركي حالي. سبق ترمب كل من بيل كلينتون وريتشارد نيكسون وأندرو جونسون.

وقد صادقت اللجنة على الاتهامين الموجهين إلى الرئيس الأميركي في قضية عزله: تهمة استغلال السلطة وتهمة عرقلة عمل الكونغرس.

ويصوّت مجلس النواب الأسبوع المقبل على بندي الاتهامات، حيث يتوقع تمرير الملف وانتقاله إلى مجلس الشيوخ، وهناك تنقلب المعادلة.

فالجمهوريون يتمتعون بـ53 مقعداً في المجلس المؤلف من 100 مقعد، وهي أغلبية تسمح لهم بفرض قوانين معينة خلال التصويت على بندي العزل.

وقد لوّح السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام بأن جلسة المحكمة ستكون قصيرة. وقال غراهام في تغريدة بعد تصويت اللجنة القضائية: «ما يجري في مجلس النواب عملية احتيال حزينة. يجب إنهاء هذا بسرعة».

ويتوافق تصريحه مع تصريحات سابقة لزعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش مكونيل الذي قال إنه سيسعى إلى عقد جلسات محاكمة سريعة، ما فُسّر بأنه سيمنع استدعاء شهود جدد للمحاكمة.

وقال مكونيل للصحافيين يوم الثلاثاء: «يمكن أن أقرر استدعاء شهود وإجراء محاكمة جديدة، أو يمكن أن نقرر بعد تصويت للأغلبية أننا استمعنا إلى إفادات كافية تطلعنا على ما جرى، وأن يتم التصويت على بندي العزل». وأضاف أنه لم يتخذ قراراً نهائياً بهذا الشأن بعد.

وعلّق الرئيس الأميركي على هذا قائلاً: «يمكنني أن أوافق على محكمة قصيرة أو طويلة. يمكنني أن أفعل ما أشاء. سأستمع إلى (مكونيل وغراهام) لكنني لا أمانع في أن تكون المحاكمة طويلة».

وكان ترمب قد دعا إلى استدعاء نائب الرئيس الأميركي السابق جو بايدن ونجله هنتر إضافة إلى رئيس لجنة الاستخبارات آدم شيف، للإدلاء بإفاداتهم في المحاكمة. لكن التردد الجمهوري في استدعاء الشهود فسّره السيناتور الجمهوري رون جونسون الذي قال للصحافيين: «إذا فتحنا الباب أمام استدعاء شهود فيجب استدعاء كل الشهود، وأعتقد أن على الرئيس أن يقرر إلى أي مدى يريد فتح الطريق أمام هذه الاستدعاءات».

وفي حين يأمل الديمقراطيون في استدعاء كبير موظفي البيت الأبيض ميك مولفاني ومستشار الأمن القومي السابق جون بولتون ووزير الخارجية مايك بومبيو، يعتقد الجمهوريون أن فتح الباب أمام الشهود سيطيل من فترة المحاكمة ويحرج المسؤولين الحاليين في الإدارة.


أميركا ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة