سوق الأسهم السعودية تشهد اليوم الإدراج الأكبر عالمياً بتداول «أرامكو»

سوق الأسهم السعودية تشهد اليوم الإدراج الأكبر عالمياً بتداول «أرامكو»

23 % من اكتتاب المؤسسات لشريحة المستثمرين الأجانب
الأربعاء - 14 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 11 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14988]
الأسهم السعودية تستضيف اليوم الإدراج الأضخم في العالم بتداول «أرامكو» (أ.ب)
الرياض: شجاع البقمي

تشهد سوق الأسهم السعودية، اليوم الأربعاء، الإدراج الأكبر عالمياً ببدء تداول أسهم شركة أرامكو السعودية؛ إذ جاء ذلك بعد أن تم إسدال الستار على أكبر عملية اكتتاب في الأسواق المالية العالمية واكتمال مراحلها خلال زمن قياسي، في إنجاز جديد يؤكد قوّة القطاع المالي السعودي، وفي خطوة من شأنها أن تنقل سوق الأسهم المحلية إلى مرحلة تاريخية جديدة.
وسيكون تداول أسهم «أرامكو» السعودية، بالرمز (2222)، ونسبة التذبذب اليومي لسعر السهم عند 10 في المائة، وهي النسبة المُطبقة على جميع الشركات المدرجة في سوق الأسهم المحلية.
وفي هذا الخصوص، أعلنت شركة سامبا المالية لإدارة الأصول والاستثمار «سامبا كابيتال» بصفتها مدير الاكتتاب والمستشار المالي المشارك والمنسق الرئيسي المشارك ومدير سجل اكتتاب المؤسسات المشارك ومتعهد التغطية المشارك لعملية اكتتاب «أرامكو السعودية»، الانتهاء من أضخم عملية اكتتاب في تاريخ الأسواق العالمية لأكبر شركة نفط في العالم، وذلك بعد اكتمال جميع مراحلها، تمهيداً لإدراج أسهمها في السوق المالية السعودية «تداول»، فيما بلغ مجموع طلبات الاكتتاب 446 مليار ريال (118.9 مليار دولار)، وبنسبة تغطية بلغت 465 في المائة.
وأوضحت «سامبا كابيتال»، أن تمديد الفترة المحددة لمزاد الافتتاح لإدراج أسهم الشركة في سوق الأسهم السعودية «تداول»، وذلك لفترة إضافية وبواقع (30 دقيقة) وفقاً للإجراء المعمول به في معظم الأسواق العالمية، من شأنه أن يتيح المجال لتحديد السعر بطريقة أكثر فاعلية عن طريق تقديم وقت إضافي للمساهمين في السوق، لوضع أوامر البيع والشراء، التي ستنعكس بدورها على سعر الافتتاح.
وأشارت إلى أن إدارة عملية الاكتتاب وما يتعلق بها من خطوات لاحقة، تمت وفق معايير احترافية عالية المستوى، مع الحرص على تسخير جميع الإمكانات التي تمكن من إنجاز المهام ومراحل العملية في مدة زمنية قياسية مقارنة بتجارب الأسواق العالمية.
ولفتت «سامبا كابيتال» إلى أن عملية إيداع الأسهم لجميع المكتتبين، الذين فاق عددهم 5 ملايين مكتتب من الأفراد، قد تم تنفيذها بالكامل بعد أقل من 18 ساعة فقط من إعلان حجم الطرح وسعر الطرح النهائي وعملية التخصيص، في الوقت الذي يتم فيه البدء بإدراج وتداول أسهم الشركة في سوق الأسهم السعودية بعد 4 أيام عمل فقط من انتهاء مرحلة الاكتتاب، في خطوة نوعية تفوقت على التجارب المماثلة في الأسواق العالمية المتقدمة، حيث تم الانتهاء من رد فائض الاكتتاب للمكتتبين الأفراد يوم الجمعة الماضي.
وكانت «سامبا كابيتال» قد كشفت عن آلية التخصيص والبيانات الإحصائية الختامية لعملية اكتتاب الأفراد، وذلك بعد الانتهاء وبشكل تام من عمليات التسوية والتدقيق وتجميع البيانات من قبل الجهات المستلمة، حيث بلغ عدد المكتتبين الأفراد 5.056 مليون مكتتب قاموا بالاكتتاب بقيمة 49.2 مليار ريال (13.1 مليار دولار)، فيما بلغت نسبة تخصيص الأسهم للمكتتبين السعوديين 96.6 في المائة وغير السعوديين (الخليجيين والمقيمين) 3.4 في المائة.
وكانت آلية عملية تخصيص شريحة الأفراد، قد أقرت تخصيص كامل الأسهم المكتتب بها حتى 1500 سهم لكل مكتتب، وهو ما يمثل نسبة تخصيص كاملة لما نسبته 97.5 في المائة من إجمالي عدد المكتتبين الأفراد، في حين تم تخصيص الأسهم المتبقية على أساس تناسبي بما يعادل 10.941 في المائة.
وبالنسبة لشريحة المؤسسات فقد بلغ حجم التغطية من قبل الجهات المرخص لها بالمشاركة في الاكتتاب 397 مليار ريال (105.8 مليار دولار)، وبنسبة تغطية بلغت 620 في المائة من إجمالي قيمة الأسهم المخصصة لتلك الشريحة والمقدر حجمها بـ2 مليار سهم (بافتراض عدم ممارسة خيار الشراء) بقيمة إجمالية تبلغ 64 مليار ريال (17.06 مليار دولار).
ووفقاً للآلية المعتمدة لعملية التخصيص، فقد توزعت نسب تخصيص الأسهم الممنوحة للجهات المرخص لها بالاكتتاب ضمن شريحة المؤسسات على النحو التالي: الشركات السعودية شملت الشركات المدرجة، والشركات الخاصة، وشركات التأمين والمرخص لهم 37.5 في المائة. الصناديق العامة والصناديق الخاصة والصناديق المدارة من قبل الأشخاص المرخص لهم 26.3 في المائة، المؤسسات الحكومية السعودية 13.2 في المائة. المستثمرون غير السعوديين تضمنت الخليجيين والمستثمرين الأجانب المؤهلين والمستثمرين غير المقيمين من خلال اتفاقية مبادلة مبرمة 23.1 في المائة.
ومن المنتظر أن يقفز إدراج شركة «أرامكو السعودية» بالقيمة السوقية للأسهم السعودية إلى مستويات تاريخية جديدة، في الوقت الذي بلغت فيه القيمة السوقية مع ختام تعاملات أمس الثلاثاء 1.87 تريليون ريال (498.6 مليار دولار).
ويبلغ حجم المكاسب التي حققها مؤشر سوق الأسهم السعودية منذ بدء تعاملات العام الحالي 2019 أكثر من 3 في المائة، فيما من المتوقع أن يحافظ مؤشر السوق على مستويات الـ8 آلاف نقطة خلال تعاملات هذا الأسبوع، مدفوعاً بتحسن مرتقب في معدلات السيولة النقدية المتداولة.
وأغلق مؤشر سوق الأسهم السعودية أمس الثلاثاء عند مستويات 8066 نقطة، متراجعاً بنسبة 0.66 في المائة. جاء ذلك تحت تأثير عمليات جني أرباح طبيعية، تأتي عقب مكاسب قوية حققها مؤشر السوق في مستهل تعاملات هذا الأسبوع.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة