سمير عساف رئيساً تنفيذياً للخدمات العالمية في «إتش إس بي سي»

سمير عساف رئيساً تنفيذياً للخدمات العالمية في «إتش إس بي سي»

الثلاثاء - 12 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 10 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14987]
سمير عساف
باريس: ميشال أبو نجم

تحدٍّ جديد عهدت به المجموعة المصرفية العالمية (HSBC) إلى المصرفي اللبناني سمير عساف لمواجهته في عالم مالي متغير. فقد قررت رئاسة المجموعة تكليف عساف، الذي شغل ما بين عامي 2011 و2019 منصب الرئيس التنفيذي للخدمات المصرفية العالمية والأسواق للمجموعة المصرفية العالمية، مهمة رئاسة قسم الخدمات المصرفية للشركات والمؤسسات، وذلك ابتداءً من الأول من مارس (آذار) القادم. كذلك، فقد أنيطت به مهمة تطوير الاستراتيجيات المستدامة للمجموعة، وبلورة نماذج جديدة في تنمية الشراكات.
وتأتي هذه المهمة الجديدة في إطار المسار المهني الناجح لعساف في إطار مجموعة «إتش إس بي سي»، التي تحتل الموقع السابع بين كبرى المجموعات المصرفية العالمية، كما أنها تحتل الموقع الأول أوروبياً لجهة الأصول التي تديرها والتي تزيد على تريليوني يورو.
ولعب عساف دوراً مهماً بصفته ممثلاً للمجموعة في عملية التحضير للاكتتاب العام الناجح الذي طرحته السلطات السعودية لشركة «أرامكو». وكانت مجموعة «إتش إس بي سي» من المصارف الأجنبية المشاركة في هذه العملية.
وفي مسيرته المهنية، يعد عساف المصرفي العربي الأبرز الذي وصل إلى أعلى المناصب والمراكز في العالم المصرفي والأسواق المالية. وفي إطار مهماته الجديدة، فإن دوره سيكون رئيسياً في التعامل والعلاقات مع المصارف الأخرى، وذلك بعد أن أمضى عشر سنوات في موقعه الحالي.
وكان عساف قد انضم إلى مجموعة «إتش إس بي سي» في عام 2000 بعد أن استحوذت على المصرف التجاري الفرنسي «سي سي إف». وتدرج سريعاً داخل المجموعة إذ احتل في عام 2006 منصب رئيس قسم الأسواق العالمية في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، ثم نائبا لرئيس الأسواق في العالم أجمع، قبل أن يصبح رئيساً ومديراً عاماً للمجموعة في عام 2008، وفي يناير (كانون الثاني) 2011 تم تعيينه رئيساً تنفيذياً للخدمات المصرفية العالمية والأسواق وعضواً منتدباً للمجموعة. وانضم إلى مجلس إدارة المجموعة المسؤول عن الخدمات المصرفية والأسواق العالمية... واعترافاً بجهوده ونجاحاته، مُنح سمير عساف جائزة «أهم مصرفي استثماري في أوروبا» خلال احتفال توزيع جوائز الأخبار المالية السنوية للتميز في الخدمات المصرفية الاستثمارية في لندن.
وفي عام 2014 أصبح رئيساً لمجلس إدارة جمعية الأسواق المالية العالمية.(GFMA) وإضافة إلى مسؤولياته المذكورة داخل المجموعة، شغل عساف مناصب أخرى وضُم إلى مجالس إدارة عديدة، منها مجلس إدارة البنك السعودي البريطاني في عام 2016 ممثلاً لمجموعته. ومن المناصب التي شغلها، رئيس مجلس إدارة رابطة الأسواق المالية العالمية بين 2014 و2016. وكان عضواً مؤسساً في رابطة الأسواق المالية في أوروبا (AFME).
وعساف حاصل على درجة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة السوربون وبكالوريوس في العلوم المالية من معهد العلوم السياسية في فرنسا، وكان قد بدأ حياته المهنية لدى شركة «توتال» النفطية الفرنسية مسؤولاً عن قسم المالية، وغادرها في عام 1994 ملتحقاً بمصرف «سي سي إف».
وفي الرسالة التي وجهها إليه، اعتبر رئيس المجموعة نويل كين، أنه «من أكثر المصرفيين احتراماً في عالم الصناعة المصرفية»، وعبّر له عن «شكره العميق» للمساهمات التي أداها للمجموعة، وللدور الذي لعبه إبان الأزمة المالية العالمية وبناء قسم الخدمات المصرفية العالمية والأسواق. وأشار رئيس المجموعة إلى حصولها على جائزة «أفضل بنك استثماري» في عام 2016 الممنوحة من قبل «يوروماني أواردز» وجائزة «أفضل بنك مجدد» من قبل «ذي بنكر».


فرنسا فرنسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة