شرطي كيني ضمن ضحايا هجوم إرهابي لـ«حركة الشباب» الصومالية

شرطي كيني ضمن ضحايا هجوم إرهابي لـ«حركة الشباب» الصومالية

الأحد - 11 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 08 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14985]
ضابط يؤمن منزلاً قُتل فيه ثلاثة من المشتبهين بالإرهاب في مومباسا (أ.ف.ب)
نواكشوط: الشيخ محمد

أكد مكتب الرئيس الكيني أوهورو كينياتا، أمس (السبت)، أن ضباطا من الشرطة الكينية كانوا ضمن ثمانية قتلى سقطوا في هجوم إرهابي تبنته «حركة الشباب» الصومالية أول من أمس (الجمعة) واستهدف حافلة ركاب، في منطقة محاذية للحدود بين الصومال وكينيا.
وتعرضت الحافلة المذكورة للهجوم الإرهابي عندما كانت تسلك الطريق الرابط بين بلدتي (واجير) و(مانديرا) الكينيتين، بالقرب من الحدود مع الصومال، وقال مكتب الرئيس الكيني في بيان للتعليق على الهجوم الإرهابي: «قُتل ثمانية أشخاص بينهم ضباط شرطة بطريقة وحشية».
ولكن مكتب الرئيس الكيني لم يحدد عدد الضباط الذين قتلوا في الهجوم الإرهابي، إلا أن «حركة الشباب» الصومالية التي تبنت الهجوم قالت إنها قتلت عشرة أشخاص بينهم «عملاء سريون للأمن وموظفون بالحكومة»، دون أن تحدد هي الأخرى عدد هؤلاء العملاء والموظفين.
وقال شهود عيان إن منفذي الهجوم الإرهابي أطلقوا النار على جميع الضحايا خارج الحافلة، ومن مسافة قريبة، لكن لم يصدر أي تعليق من الشرطة والحكومة على تلك الروايات التي تشير إلى أن ما حدث هو عملية «تصفية وإعدام»، فيما اكتفى مكتب الرئيس بالقول إنها «طريقة وحشية».
أما الشرطة الكينية فقد أعلنت أن منفذي الهجوم عندما أوقفوا الحافلة لم يتعرضوا بالأذى لمن يحملون أوراقاً صومالية، فيما أعدموا بوحشية كل الكينيين الموجودين على متنها، مشيرة إلى أن أغلب سكان المنطقة التي وقع فيها الهجوم هم «كينيون من أصل صومالي» بسبب تداخل شعوب المنطقة الحدودية.
وقال المتحدث باسم الشرطة تشارلز أوينو في بيان: «قام المهاجمون بفصل الصوماليين المحليين عن غير المحليين وقتلوا عشرة من غير المحليين»، وأضاف أن قوات الأمن تلاحق المسلحين وأن سائق الحافلة ومعاونه قيد الاحتجاز ويقدمان المساعدة للتحقيقات.
واستهدفت الحركة الإرهابية المرتبطة بتنظيم (القاعدة)، كينيا عدة مرات منذ أن أرسلت كينيا قوات عبر الحدود لقتال المتشددين في معقلهم بالصومال في أكتوبر (تشرين الأول) من عام 2011.
وتكثف «حركة الشباب» الصومالية منذ أسابيع عملياتها الإرهابية في المنطقة الحدودية بين الصومال وكينيا، وأفادت أنباء واردة مطلع شهر ديسمبر (كانون الأول) الحالي بأن مقاتلي الحركة الإرهابية سيطروا على منطقة في ضواحي مدينة (غارسا) في الإقليم الشمالي الشرقي من كينيا.
وقالت الحركة إن مقاتليها سيطروا على مركز للقوات الكينية كان في المنطقة الواقعة على بعد 30 كلم من مدينة (غارسا) وذلك بعد اشتباكات مع القوات الكينية، مؤكدة استحواذ مقاتليها على أسلحة ومعدات عسكرية، قبل أن يضرموا النار في إحدى مقرات شركة (سفاري كوم) للاتصالات الكينية.
في غضون ذلك، كانت الأمم المتحدة قد اعتبرت نهاية شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي أن «حركة الشباب» الصومالية «لا تزال أكبر تهديد مباشر للسلام والأمن» في الصومال خصوصاً ومنطقة القرن الأفريقي بشكل عام.
التقرير الصادر بالتعاون مع مجلس الأمن الدولي قال إن الحركة «استخدمت بشكل متزايد المتفجرات محلية الصنع لقتل وجرح المدنيين في مخيمات المهاجرين وفي المطاعم والأسواق ومراكز التسوق والمكاتب الحكومية والفنادق».
وأكدت الأمم المتحدة في تقريرها الذي أعده خبراء أنه في الفترة من يوليو (تموز) 2018 وحتى يوليو 2019 نفذت «حركة الشباب» الصومالية 548 هجوما بالعبوات الناسفة في الصومال، بزيادة وصلت إلى نسبة 39 في المائة بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام السابق.
ولكن التقرير أكد أن الضربات الجوية التي تشنها الولايات المتحدة ضد معاقل الحركة الإرهابية أصابتها «بحالة من عدم التوازن»، إلا أن ذلك لم يؤثر على «قدرتها على شن هجمات منتظمة في جميع أنحاء الصومال».
وخلص التقرير إلى القول إن «حركة الشباب» الصومالية نجحت في التسلل إلى المؤسسات الحكومية ووسعت عائداتها المحلية واستمرت في خطف وتجنيد الأطفال.


كينيا الصومال الصومال سياسة الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة