وفاة 58 مهاجراً بعد غرق سفينتهم قبالة ساحل موريتانيا

وفاة 58 مهاجراً بعد غرق سفينتهم قبالة ساحل موريتانيا

الجمعة - 9 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 06 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14983]
نواكشوط: «الشرق الأوسط»

قالت وكالة الهجرة التابعة للأمم المتحدة إن ما يصل إلى 58 شخصا لقوا حتفهم بعد غرق سفينة من غامبيا قبالة ساحل موريتانيا يوم الأربعاء وعلى متنها نحو 150 مهاجرا. وأضافت المنظمة في بيان أن 83 شخصاً كانوا على متن القارب نجحوا في الوصول إلى الشاطئ عبر السباحة، علماً أن هذا القارب انطلق من غامبيا في 27 نوفمبر (تشرين الثاني). وقال الناجون لعاملين في المنظمة بأن 150 شخصاً على الأقل بينهم نساء وأطفال كانوا على متن القارب. وأكدوا أن القارب نفد منه الوقود عند اقترابه من الساحل. وأعلن وزير الداخلية الموريتاني محمد سالم ولد مرزوق فتح تحقيق جنائي في غرق قارب المهاجرين غير الشرعيين قبالة سواحل مدينة نواذيبو الساحلية كانوا في طريقهم إلى إسبانيا. وقال مرزوق، في بيان صحافي أمس الخميس، إن غرق قارب يحمل مهاجرين غير شرعيين ليل الأربعاء تسبب في وفاة 58 شخصا من جنسيات أفريقية مختلفة ونقل 10 آخرون للرعاية الطبية للعلاج وإيواء 85 ناجيا. وأضاف أنه وفقا للمعلومات الأولية التي تم الحصول عليها من بعض الناجين فإن الزورق انطلق من العاصمة الغامبية بانجول، لافتا إلى فتح تحقيق جنائي لمعرفة الشبكات أو الأشخاص المتورطين في عملية التهريب. وكان الممر البحري المحفوف بالمخاطر من غرب أفريقيا إلى أوروبا ذات يوم طريقا رئيسيا للمهاجرين الساعين للحصول على فرص عمل وحياة أفضل. وشهدت سواحل موريتانيا ما بين 2005 و2010 مصرع عشرات الآلاف من المهاجرين الأفارقة المتدفقين إلى إسبانيا لكن الأمور هدأت منذ ذلك الحين قبل أن تعود زوارق الهجرة إلى الظهور في الأشهر القليلة الماضية وأعلن خفر السواحل الموريتاني حجز عدة زوارق. ويعد الحادث واحدا من أكثر الحوادث المأساوية منذ أن ندرت المحاولات عندما كثفت إسبانيا الدوريات في منتصف العقد الأول من الألفية الثانية. ويوجد في مدينة نواذيبو مركز لإيواء المهاجرين غير الشرعيين افتتح بالتعاون مع إسبانيا وتعمل فيه فرقة من الحرس المدني الإسباني مختصة في مكافحة الهجرة غير الشرعية.

وأعلنت لورا لونغاروتي رئيسة بعثة منظمة الهجرة الدولية في موريتانيا «تتعاون السلطات الموريتانية بطريقة فعالة مع الوكالات الموجودة في نواذبيو». وأضافت «أولويتنا رعاية الناجين وتأمين المساعدة اللازمة لهم». ونقل الجرحى إلى مستشفى المدينة. وتواصلت السلطات الموريتانية مع المكاتب القنصلية لغامبيا ومن المتوقع أن يحضر السفير الغامبي للمكان.


موريتانيا أفريقيا مهاجرين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة