رائدات الأعمال في السعودية والإمارات أكثر ثقة في الحصول على التمويل من نظرائهن عالمياً

رائدات الأعمال في السعودية والإمارات أكثر ثقة في الحصول على التمويل من نظرائهن عالمياً

الخميس - 30 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 28 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14975]
دبي: «الشرق الأوسط»

كشفت دراسة عالمية جديدة من بنك «إتش إس بي سي» للخدمات المصرفية الخاصة، عن أن رائدات الأعمال في السعودية والإمارات أكثر ثقة في الحصول على التمويل لمشاريعهن مقارنة بنظرائهن على المستوى العالمي.
وأظهرت الدراسة أن 67 في المائة من رائدات الأعمال في البلدين اللاتي تم استبيان آرائهن كن أكثر ثقة خلال سعيهن للحصول على تمويل مشاريعهن وهي نسبة أعلى من المتوسط العالمي وهو 60 في المائة.
وعند توجههن إلى المستثمرين في مرحلة الحصول على التمويل اللازم لأعمالهن واستثماراتهن، قالت الدراسة إن رائدات الأعمال في الإمارات والسعودية يتوجهن بشكل أكبر إلى التعامل مع المستثمرين الذين يتعاطفون معهن وممن لديهم تجارب مماثلة بنسبة 68 في المائة، وممن يتسمون بالشفافية والوضوح حول معايير الاستثمار المطلوبة بنسبة 60 في المائة، وممن يتمتعون بسمعة طيبة وإيجابية بنسبة 57 في المائة.
ومضت الدراسة بالقول إنه عند النظر إلى مرحلة تأمين مصادر التمويل، فإنه من المرجح أن تقوم رائدات الأعمال في السعودية والإمارات باستثمار المزيد من أموالهن الخاصة بحدود 138 ألف دولار مقارنة بنظرائهن من رواد الأعمال من الذكور بمبالغ 132 ألف دولار.
وأكدت الدراسة أنه تماشيا مع المعدل المتوسط عبر جميع الأسواق، فإن رائدات الأعمال في البلدين كن أقل ترجيحاً لأن يتم رفض طلباتهن في الحصول على التمويل مقابل نظرائهن من رواد الأعمال من الذكور (نسبة الرفض لرائدات الأعمال هي 49 في المائة مقابل نسبة 62 في المائة لرواد الأعمال من الذكور).
كما تبين الدراسة أن رائدات الأعمال في السعودية والإمارات يستغرقن مدة أطول بشهر واحد فقط لإيجاد وتأمين مصادر التمويل مقارنة بمدة 8.4 شهر لنظرائهن في المناطق الأخرى في العالم.
وبينت الدراسة أنه عند النظر إلى مرحلة البحث عن التمويل فإن ثلثي رائدات الأعمال تتعاملن مع لجان تمويل مؤلفة في أغلبها من الرجال بنسبة 32 في المائة، وأن 8 في المائة فقط من رائدات الأعمال تتعاملن مع لجان تمويل مؤلفة في أغلبها من النساء، وهذا يعكس التوجه العام في مختلف الأسواق العالمية التي تمت فيها الدراسة (31 و8 في المائة على التوالي).
وقال صبحي طبارة الرئيس الإقليمي لبنك «إتش إس بي سي» للخدمات المصرفية الخاصة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إن «الدراسة تسلط الضوء على التحديات التي تواجهها رائدات الأعمال في الإمارات والسعودية، حيث إن العمل في سوق تنافسية للغاية ومحاولة تجاوز المخاوف المتعلقة بالتحيز على أساس الجنس يمثل بيئة صعبة للعمل فيها. ومع ذلك، يسرني أن أرى بعض التقدم الجيد في المنطقة، مع وجود مستويات عالية من الثقة ومعدلات نجاح قوية عندما يتعلق الأمر بتأمين التمويل المطلوب لمشاريع رائدات الأعمال».
وأضاف: «مع ذلك، ما زلنا بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد لتجاوز المخاوف المتعلقة بالتحيز على أساس الجنس والتشجيع على إيجاد المزيد من التنوع والشمولية في مجتمع المستثمرين».
ومن جانبه، قال دان هوليت الرئيس الإقليمي للخدمات المصرفية التجارية لدى بنك «إتش إس بي سي» لـ«الشرق الأوسط» وشمال أفريقيا وتركيا: «يعتبر قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال محركاً مهماً للنمو الاقتصادي. فهو، بمثابة القلب النابض لاقتصادات منطقتنا، وتمثل هذه الشركات والمشاريع، في الإمارات، حالياً نصف الناتج المحلي الإجمالي للدولة فضلاً عن وجود خطط استراتيجية حكومية واضحة لزيادة هذه المساهمة إلى أبعد من ذلك».


الامارات العربية المتحدة أخبار الإمارات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة