دوق كامبريدج يزور الكويت وعمان في بداية ديسمبر

دوق كامبريدج يزور الكويت وعمان في بداية ديسمبر

ترتكز الزيارة على 3 محاور تتمثل في الدفاع وحماية البيئة وتمكين الشباب
الأربعاء - 30 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 27 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14974]
دوق كامبريدج، الأمير ويليام
دبي: «الشرق الأوسط»

يعتزم دوق كامبريدج، الأمير ويليام، زيارة كل من الكويت وعمان، في الفترة الممتدة بين 1 و4 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، حيث ترتكز الزيارة على 3 محاور أساسية تعكس التعاون القائم بين بريطانيا وكل من الكويت وعمان، وهي: حماية البيئة والدفاع والتعليم، إضافة إلى تسليط الضوء على روابط الصداقة والعلاقات المتينة بين بريطانيا والمنطقة، التي تمتد جذورها في أعماق التاريخ.

وقالت أليسون كنغ، المتحدثة باسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إن زيارة دوق كامبريدج، الأمير ويليام، التي أتت بناء على طلب من وزارة الخارجية البريطانية، والتي تعد الأولى له إلى منطقة الخليج، تؤكد على التزام بريطانيا بعلاقاتها مع دول الخليج في شتى المجالات، وحرصها على تطويرها.

وأضافت كنغ، في تقرير نشره مركز الإعلام والتواصل الإقليمي التابع للحكومة البريطانية، ومقره دبي، أن «زيارة الأمير ويليام تعزز الروابط القوية بين المملكة المتحدة وكل من الكويت وعمان، لا سيما من خلال العلاقات بين العائلات الملكية والحاكمة، وتبدي التزام المملكة المتحدة بأمن الخليج، ودعم أجندة التنوع، وتمكين الشباب والشابات، من خلال تعزيز التعاون في المشاريع التي تساعد في تنمية قدراتهم المهنية».

وقال البيان الصادر عن مركز الإعلام والتواصل الإقليمي التابع للحكومة البريطانية إنه في مجال الدفاع، ستكون لدوق كامبريدج الفرصة لفهم تاريخ المنطقة في المجال الأمني، وعلاقات بريطانيا الدفاعية مع الدولتين، حيث سينضم إلى قوات كويتية وبريطانية تؤدي مناورات «مقاتل الصحراء»، وينتقل بعدها إلى قاعدة مسندم في عمان، ليطلع على مسؤوليات القوات البحرية السلطانية العمانية في مراقبة حركة الملاحة البحرية التي تعبر مضيق هرمز، كما سيلتقي بعدد من العسكريين الذين يتبادلون الخبرات سعياً لتحسين الأمن.

وبحسب البيان، فإنه في مجال التعليم، سيطلع الأمير ويليام على المنظمات المختلفة التي تعمل في مجال تعليم وتمكين الشباب، والمشاريع التي تساعد هؤلاء في تطوير المهارات الحياتية المهمة، كمهارات القيادة والمرونة والتكيف، حيث يشكل الاستثمار في الشباب جزءاً أساسياً من الشراكة التي تعمل المملكة المتحدة على تطويرها مع جميع الدول في منطقة الخليج.

وفيما يخص حماية البيئة، فسيتعرف الأمير ويليام على خطط الكويت وعمان الطموحة من أجل الحفاظ على بيئتهما الطبيعية، وحماية أنظمتهما البيئية من التحديات التي يمكن أن تواجهها، خصوصاً أن بريطانيا تولي أهمية كبرى للعمل مع دول الخليج على تحقيق تنمية مستدامة تساعد الجميع على مواجهة تحديات الغد.

وتتخلل الزيارة كثير من المحطات. ففي الكويت، سيزور دوق كامبريدج محمية الجهراء الطبيعية، حيث سيلتقي بعلماء من الهيئة العامة للبيئة، ومن المركز البريطاني للبيئة، ومصائد الأسماك، وعلوم الأحياء المائية، للاطلاع على شراكة هذا المركز التي تهدف إلى تشجيع التنوع البيئي في الكويت.

كما سيزور مركز الشيخ عبد الله السالم الثقافي، ليطلع على مساهمة هذا المركز الذي افتتح حديثاً في تثقيف والتفاعل مع الكويتيين صغار السن بطرق مبتكرة في كثير من المجالات.

أما في عمان، فسيزور دوق كامبريدج مركز العلوم البحرية والسمكية، التابع لوزارة الزراعة والثروة السمكية، إضافة إلى مختبرات تجري تحليلات للبصمات الوراثية المتعلقة بالأمراض البحرية. وستتاح الفرصة للأمير ويليام طوال فترة زيارته للقاء شريحة واسعة من الكويتيين والعمانيين، بمن فيهم الأطفال والشباب والشابات، وقيادات حكومية، وحُماة البيئة والحياة البرية، وأيضاً العاملون في القطاع الخيري.

وسيستقبل دوق كامبريدج خلال زيارته كلاً من أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، وسلطان عُمان قابوس بن سعيد، إضافة إلى لقائه مع مسؤولين آخرين من كلتا الدولتين.

وتصادف زيارة الأمير ويليام الذكرى الـ120 لمعاهدة الصداقة البريطانية - الكويتية التي وقعت عام 1899، والتي تشكل حدثاً مهماً في مسار العلاقات الثنائية بين البلدين، كما أنها تأتي تتويجاً لسنة من الاحتفالات بمناسبة اليوبيل الذهبي لسلطان عمان. وفي أعقاب توقيع اتفاقيات للدفاع المشترك والتعاون الشامل، التي كانت منطلقاً للاحتفالات بالذكرى الـ220 لتوقيع معاهدة عام 1800.


Kuwait عمان أخبار الكويت أخبار عمان العائلة الملكية البريطانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة