كيف كانت الحياة ستبدو دون تقنية النطاق العريض؟

كيف كانت الحياة ستبدو دون تقنية النطاق العريض؟

أحدث المنجزات التكنولوجية تحققت بفضلها
الثلاثاء - 29 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 26 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14973]
واشنطن: جاستن رورليتش

أدّى الإنترنت الفائق السرعة إلى إنشاء صناعات جديدة، وساهم في نفس الوقت، بعزل أخرى وإضعافها، فقد حلّت مواقع كـ «إكسبيديا» و«برايسلاين» محلّ وكالات السفر، وسمحت شركات السمسرة الإلكترونية كـ«إي تريد» للناس بالقيام بسمسراتهم الخاصّة، دون أن ننسى طبعاً أنّ شراء الموسيقى ما عاد يتطلّب زيارة لمتجر التسجيلات.


- نطاق لا محدود
فيما يلي، ستتعرفون إلى المشهد الذي طغى على العالم بفضل تقنية النطاق العريض، بالإضافة إلى 10 مجالات كانت ستبدو مختلفة لولا هذه التقنية.
1. قيادة السيارة. ترسل تقنية «تيسلا» للقيادة الذاتية (ظهرت للمرّة الأولى عام 2015) البيانات من وإلى المركبات عبر اتصالات لاسلكية شديدة السرعة، وتستخدم هذه الاتصالات نفسها لتحميل التحديثات البرمجية اللازم لاستمرار عملها. قدّمت شركات كبرى كفولسفاغن (2018)، وفورد (2016، وهوندا (2015)، عرباتها الخاصّة المتصلة بالسحابة، التي تشغّل كلّ شيء من خدمات الملاحة البريّة إلى تقنيات تجنّب الاصطدام. من جهتها، أطلقت شركة «فرايزون» تطبيقاً اسمه «هام» (2015) يهدف إلى إبقاء المستخدمين «على اطلاع على صحّة سيّارتهم وإرسال إشعارات تحذيرية في حال رصد أي حادث».
ويتوقّع باحثو الأسواق أن تشهد الشوارع استخدام أكثر من 70 مليون عربة متصلة بالإنترنت بحلول 2023.
2. المشاهدة. يحتاج من يرغب في مشاهدة «نتفليكس» (خدمة بثّ انطلقت عام 2007) إلى اتصال بالإنترنت بسرعة 0.5 ميغابايت في الثانية بالحدّ الأدنى (أدنى سرعة بيانات تسمح للناس باستخدام نتفليكس)، وهي تعادل تقريباً ضعف أعلى سرعات الإنترنت التي كانت متوفّرة في اتصالات «دي. إس. إل». في التسعينيات. بمعنى آخر، دون تقنية النطاق العريض، لن تتمكّنوا من الاستمتاع بتطبيقات كـ «هولو» (2008) أو يوتيوب (2005)، أو أي خدمات بثّ تلفزيونية، وكنتم ستبقون خاضعين لشركات الكابل.
بلغت الاشتراكات العالمية في خدمات بثّ الفيديو 613 مليونا حتّى عام 2018، مسجّلة ارتفاعا بنسبة 27 في المائة عن السنة التي سبقتها.


- الألعاب والتعليم
3. خرائط التجوال. مع التقدّم الذي يشهده «غوغل مابس» (تطبيق الخرائط الخاص من غوغل)، و«آبل مابس» (تطبيق الخرائط من آبل) ولكن بدرجة أقلّ، لم يعد الناس يتيهون كما في السابق. (توجد خدمات تحديد موقع على تطبيقات أخرى كـ«أوبر» و«ليفت» تتيح لكم استدعاء السائقين إلى باب منزلكم، وتسمح لأصدقائكم بتحديد مكان ًوجودكم في أي وقت).
يستخدم نحو 155 مليون شخص تطبيق «غوغل مابس» كلّ شهر، بينما يصل عدد مستخدمي «آبل مابس» إلى 23 مليوناً شهرياً، أمّا «ياهو مابس» فلا يتعدّى عدد مستخدميها الـ2.8 مليون في الشهر.
4. الألعاب. دون إنترنت فائق السرعة، ما كنّا لنعرف «بلايستيشن ناو» (2014)، ولا «إكس بوكس لايف» (2002)، ولا «فورتنايت» (2017). يقول صانعو منصّات الألعاب الإلكترونية كمايكروسوفت وسوني إنّ أنظمتهم تتطلّب 3 ميغابايت سرعة تنزيل ومن 0.5 إلى 1 ميغابايت سرعة تحميل على الأقل.
ومنذ مارس (آذار) 2019، بلغ عدد مستخدمي «فورتنايت» المسجّلين 250 مليونا، بينما وصل عدد مشتركي «بلايستيشن ناو» إلى 700000، مقابل 64 مليونا لـ«إكس بوكس».
5. التعليم. تحوّلت صفوف المدارس المتوسطة والثانوية إلى الصيغة الرقمية قبل ما يقارب عقد من الزمن، وشهد عدد الطلّاب الذين يتلقّون تعليماً إلكترونياً ارتفاعاً مطرداً في السنوات الخمس عشرة الماضية، مقابل انخفاض مستمرٍّ في التسجيل في المدارس. تحتوي الأسواق اليوم على أجهزة آيباد (2018) خاصة بالطلّاب، بينما بدأت مؤسسات تعليمية عريقة كهارفرد ومعهد ماساتشوستس للتقنية بتقديم صفوف إلكترونية منذ عام 2012.
بلغ عدد المدارس الإلكترونية (من الروضة إلى الصف الثاني عشر) في الولايات المتحدة 501 في العام الدراسي 2017 - 2018، تقدّم خدماتها لما يقارب 300000 طالب، إلّا أنّ بعض النقّاد يزعمون أنّ المدارس الإلكترونية لا تقدّم التعليم اللائق الذي تقدّمه المدارس التقليدية.


- الطيران
6. الطيران. لولا الاتصالات الفائقة السرعة بالإنترنت، لكنتم حتّى أيّامنا هذه تقرؤون المجلّات على متن الطائرات. تغذّي الأقمار الصناعية إرسال تقنية النطاق العريض التي تشغّل اتصال الواي - فاي في الطائرات أثناء طيرانها (2007)، وخدمات البثّ التلفزيونية (2015)، بالإضافة إلى الدعم التشغيلي لطاقم الطائرة والرحلة، ما يضاعف فعالية الوقود ويساعد على تجنّب المناخ السيئ.
7. طائرات الدرون للتجسّس والزراعة، والتحقيق، والتوصيل. تعتمد المركبات الجويّة غير المأهولة والتي تُعرف باسم درون (طائرة دون طيّار) على روابط بيانات النطاق العريض بمجموعة متنوعة من الوظائف، من جمع البيانات العلمية إلى قيادة الاستطلاعات البعيدة وعمليات التمويل العسكري. تُستخدم طائرات الدرون اليوم لتوصيل الطرود (2019)، واستكشاف المناجم (2017)، ومن قبل فرق الإنقاذ (2018) والمزارعين (2006) ومناصري حقوق الحيوان (2015).
يصل عدد طائرات الدرون المستخدمة في الولايات المتحدة وحدها إلى 1.25 مليون، بحسب تقديرات الهيئة الفيدرالية للطيران. وفي الوقت الذي تشهد فيه سوق الدرون غير التجارية والترفيهية تراجعاً في نشاطها، من المتوقّع أن يتضاعف هذا العدد ثلاث مرّات بحلول عام 2023.


- الموسيقى والكتب
8. الاستماع. في أيّام ما قبل تقنية النطاق العريض، كان من يشعر برغبة ملحّة للاستماع إلى أغنية، ما يضطرّ إلى تأجيلها حتّى الصباح للذهاب إلى متجر التسجيلات وشراء الأسطوانة أو الشريط إذا ما كانوا يملكونه. في ذلك الوقت، كان الإنجاز يقاس بعدد الأسطوانات المبيعة والتي كانت تصل إلى الملايين أحياناً. في المقابل، تملك «آبل ميوزيك» (2015) اليوم 60 مليون مشترك يدفعون للحصول على خدماتها في الولايات المتحدة. أمّا «سبوتيفاي» (2006)، والتي تعتبر الأولى عالمياً، فقد تصدّرت لائحة خدمات بثّ الموسيقى بحيث وصل عدد مشتركيها إلى 100 مليون، حسب ما أعلنته الشركة السويدية في أوائل هذا العام.
9. القراءة. إن استخدام أجهزة القراءة الإلكترونية (2004) يعني أنّ مواد القراءة لن تنفد يوماً منكم، وحتّى في أيّام العطلة، الأمر الذي كان يحدث كثيراً طبعاً قبل أيّام تقنية النطاق العريض. ولكنّ «كيندل» من أمازون (2007) لم يؤدّ إلى انقراض الكتاب التقليدي بعد، إذ يدّعي نحو 40 في المائة من الأميركيين أنّهم لا يقرأون إلّا كتباً مطبوعة، بحسب استطلاع أجرته شركة «بيو» العام الماضي.
10. تناول الطعام. الثلاجات التي تتبضّع عنكم (2000)، والأفران التي تطهو عنكم (2003)، وفناجين القهوة الذكية (2017) التي تحافظ على درجة حرارة المشروب المناسبة. تعتمد هذه الأجهزة على اتصالات فائقة السرعة بالإنترنت للوصول إلى السحابة، التي تزوّدها بالتعليمات وتتيح لها التواصل معكم.
لم تحقّق أجهزة المطبخ الذكي الانتشار الحقيقي بعد، ولكنّ توصيل وجبات الطعام بناءً على الطلبات الإلكترونية عبر تطبيقات كـ«جراب هاب» (2011) و«دور داش» (2013) أصبح يشكّل جزءا من سوق بقيمة 17 مليون دولار.


- «كوارتز»، خدمات «تريبيون ميديا».


أميركا Technology الإنترنت

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة