الأزهر يدخل على خط «جدل الحجاب»

الأزهر يدخل على خط «جدل الحجاب»

الجمعة - 25 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 22 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14969]
القاهرة: وليد عبد الرحمن
دخل الأزهر أمس على خط جدل تجدد حول «حجاب المرأة» بعد أيام من أزمة أحاطت بفنانة مصرية. وقال «مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية»، إن «الحجاب فرض بنص القرآن الكريم، والنصوص قطعية الثبوت والدلالة لا تقبل الاجتهاد». وأضاف المركز في بيان له أمس على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، أنه «قد انتشرت في الآونة الأخيرة بعض الأفكار والفتاوى التي تدعي عدم فرضية الحجاب، ولا شك أن مثل هذه الأفكار إنما هي ادعاءات لا تمت للإسلام بصلة». ويشار إلى أن مسائل نزع الحجاب في مصر، تثار بين حين وآخر، وتحدث جدلاً اجتماعياً ما بين مؤيد ورافض... وفجرت الفنانة المصرية صابرين مؤخراً، معركة بين متابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد نشرها صورة على حسابها الرسمي على موقع «إنستغرام» ظهرت فيها من دون غطاء رأس، أو شعر مستعار، كما اعتادت في السنوات الأخيرة، منذ إعلان ارتدائها الحجاب. وقوبلت صابرين بهجوم لاذع من قبل متابعيها على مواقع التواصل، وفي المقابل، انهالت عليها رسائل الدعم من زميلاتها في الوسط الفني.

وأكد «مركز الأزهر العالمي للفتوى» أنه ناقش قضية الحجاب عبر الصفحة الرسمية على «فيسبوك» بعد أن تصدرت النقاش على مواقع التواصل خلال الأيام الماضية، موضحاً أن «الحجاب فرض ثبت وجوبه بنصوص قرآنية قطعية الثبوت والدلالة، وليس لأحد أن يخالف الأحكام الثابتة، كما أنه لا يقبل من العامة أو غير المتخصصين - مهما كانت ثقافتهم - الخوض فيها».

واستشهد المركز ببعض آيات من القرآن، التي تنص على أن الحجاب فرض على كل النساء المسلمات، مؤكداً أن «المتأمل بإنصاف لقضية فرض الحجاب، يجد أنه فرض لصالح المرأة؛ فالزي الإسلامي الذي ينبغي للمرأة أن ترتديه، هو دعوة تتماشى مع الفطرة البشرية قبل أن يكون أمراً من أوامر الدين؛ فالإسلام حين أباح للمرأة كشف الوجه والكفين، وأمرها بستر ما عداهما، فقد أراد أن يحفظ عليها فطرتها، ويبقي على أنوثتها، ومكانها في قلب الرجل».

وقال «مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية» إن «التزام المرأة بالحجاب يساعدها على أن يعاملها المجتمع باعتبارها عقلاً ناجحاً، وفكراً مثمراً، وعامل بناء في تحقيق التقدم والرقي، وليس باعتبارها جسداً وشهوة، خاصة أن الله تعالى قد أودع في المرأة جاذبية دافعة وكافية للفت نظر الرجال إليها؛ لذلك فالأليق بتكوينها الجذاب هذا أن تستر مفاتنها؛ كي لا تعامل باعتبار أنها جسد أو شهوة»، مشيراً إلى أن «الطبيعة تدعو الأنثى لأن تتمنع على الذكر، وأن تقيم بينه وبينها أكثر من حجاب ساتر، حتى تظل دائماً مطلوبة عنده، ويظل هو يبحث عنها، ويسلك السبل المشروعة للوصول إليها؛ فإذا وصل إليها بعد شوق ومعاناة عن طريق الزواج، كانت عزيزة عليه، كريمة عنده»، موضحاً «من خلال ما سبق، أن الذي فرضه الإسلام على المرأة من ارتداء هذا الزي الذي تستر به مفاتنها عن الرجال، لم يكن إلا ليحافظ به على فطرتها».

ويشار إلى أن صابرين ليست أول فنانة مصرية تفجر ضجة كبيرة بعد خلعها الحجاب، إذ سبقها فنانات أخريات. ويرى مراقبون أن «المؤيدين للحجاب يرونه فريضة دينية وعلامة من علامات الاحتشام، أما المعترضون فيرون كثيرا من القيود التي يفرضها ارتداء الحجاب على النساء».

لكن «مركز الأزهر» أهاب أمس، بمن يروجون مثل هذه الأحكام والفتاوى، أن «يكفوا ألسنتهم عن إطلاق الأحكام الشرعية دون سند أو دليل، وأن يتركوا أمر الفتوى للمتخصصين من العلماء».
مصر أخبار مصر إسلاميات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة