«مراسي الأقصر» النيلية تستقبل السائحين بحلة جديدة

«مراسي الأقصر» النيلية تستقبل السائحين بحلة جديدة

تشمل المراكب الشراعية والبواخر الفندقية
الجمعة - 25 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 22 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14969]
جانب من تطوير المراسي النيلية بالأقصر
القاهرة: عبد الفتاح فرج
تستعد مراسي مدينة الأقصر النيلية (جنوب مصر) لاستقبال السائحين خلال الموسم الشتوي الجديد بحلة جديدة، بعد انتهاء أعمال التطوير الشامل لمراسي المراكب الشراعية السياحية خلال الفترة القليلة المقبلة، والتي كانت تمثل عقبة كبيرة أمام صعود وهبوط السائحين من أعلى كورنيش النيل وحتى الوصول إلى اللانشات والمراكب الشراعية.
وقال أسعد مصطفى، مدير عام مديرية الطرق والنقل والمشرف العام على المشروعات بالأقصر، في تصريحات صحافية أمس إن «تطوير المراسي سوف يساهم في تحسين الخدمات المقدمة إلى زوار الأقصر، وخصوصاً بعد الانتهاء من تطوير 4 أرصفة لرسو المراكب الشراعية بامتداد الكورنيش، بالتنسيق مع هيئة التنمية السياحية بوزارة السياحة».
ويشمل مشروع تطوير المراسي بالأقصر إنشاء 4 أرصفة للمراكب الشراعية ولنشات النزهة، ويتكون المرسى من الكباري والمشايات العائمة والسلالم المتحركة لتتناسب مع تغير مناسيب المياه.
واستعدت محافظة الأقصر للموسم السياحي الجديد برصف الطرقات والشوارع التي تمر منها الأفواج السياحية، ومراجعة شبكة الكهرباء والإنارة، بجانب تطوير كورنيش النيل وبعض الميادين والساحات الرئيسية بالمدينة، وتذخر الأقصر بعشرات المقابر الفرعونية والمعابد النادرة، والتي يقبل على زيارتها سائحون من مختلف أنحاء العالم.
ثروت عجمي، رئيس غرفة شركات السياحة بجنوب الصعيد، يقول لـ«الشرق الأوسط»: «تطوير المرسى سيساهم في إراحة السائحين الأجانب، لأنه لم يتم تطوير المراسي منذ ثورة 25 يناير عام 2011».
وأوضح أن «قطاع السياحة النهرية يجتذب آلاف السائحين من جميع الجنسيات سنويا، على غرار الفنادق العائمة والبواخر السياحية التي تسير رحلات منتظمة إلى مدينة أسوان عبر مجرى نهر النيل، إذ يستمتعون بهذه الرحلة الاستثنائية بسبب الطبيعة الخلابة لنهر النيل في هذه المنطقة من مصر».
ويتوقع عجمي أن تشهد مدينة الأقصر طفرة في الموسم السياحي الجديد مع استقبال المدينة وفوداً سياحية من دول إسبانيا وفرنسا لأول مرة بعد ثورة 25 يناير 2011 بجانب استمرار تدفق الوفود من أسواق جنوب شرقي آسيا وألمانيا ودول أوروبية أخرى.
ووفق عجمي فإن برنامج السائحين بمدينة الأقصر يشمل زيارة معابد الكرنك والأقصر، ووادي الملوك، والدير البحري، بالإضافة إلى الرحلات النهرية بين مدينتي أسوان والأقصر.
وتبعد مدينة الأقصر عن أسوان بنحو 200 كيلومتر، تقطعها السيارة في نحو 3 ساعات، وتضع شركات السياحة في الكثير من الأحيان برنامجاً موحداً لزيارة المدينتين، عبر قضاء ليلتين بمدينة الأقصر، وليلتين في أسوان لزيارة أهم المعابد الفرعونية والاستمتاع بالأجواء النوبية بجنوب البلاد.
وقال العميد أيمن الشريف رئيس مدينة الأقصر لـ«الشرق الأوسط» إن «أعمال تطوير المراسي النيلية التي قاربت على الانتهاء تجري بالتزامن مع تطوير كورنيش النيل أيضا بطول نحو 1700 متر بالمدينة، بالإضافة إلى أعمال تطوير شبكة الصرف الصحي وشبكة إطفاء الحرائق الخاصة بالفنادق العائمة».
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة