كتلة باردة وأمطار تسبق الشتاء إلى أجواء السعودية

كتلة باردة وأمطار تسبق الشتاء إلى أجواء السعودية

خبير أرصاد: نشهد تطرفاً مناخياً
الأربعاء - 23 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 20 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14967]

تشهد السعودية موجة برد تترافق مع هطول الأمطار في عدد من مناطق البلاد، وتراجع دراجات الحرارة، إذ هطلت أمس أمطار متوسطة إلى غزيرة على مدينة الرياض ومناطق أخرى، تزامناً مع دخول كتلة هوائية باردة.

ويوضح حسين القحطاني، المتحدث الرسمي للهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، أن فصل الشتاء يدخل مناخياً في 21 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، أي بعد نحو شهر، مضيفاً: «نحن الآن في فصل الخريف، وهي مرحلة انتقالية تسبق الشتاء».

ويتابع القحطاني في حديثه لـ«الشرق الأوسط»، أنّ المراحل الانتقالية المتزامنة مع دخول فصل وخروج آخر تشهد تقلبات متسارعة، من أمطار وغبار وتذبذب في درجات الحرارة ونحوه. ويضيف: «دخلت على البلاد كتلة هوائية باردة كموجة ساهمت في انخفاض معدلات درجات الحرارة، لكن ستعاود درجات الحرارة في الاهتزاز خلال الأسبوع المقبل».

ويبين القحطاني أنّ العالم يمر حالياً بظاهرة تُسمى «التطرف المناخي»، ويتابع: «نلاحظ أنّه في فصل الصيف صارت درجات الحرارة عالية جداً، ونلاحظ أيضاً أنّ تساقط الثلوج وصل إلى مناطق جديدة».

من ناحيته، يقول خالد الزعاق، عضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك، إنّ «الأرض تدور حول نفسها وحول الشمس، ونتيجة لهذا فإن محور دورانها ينحرف ظاهرياً بشكل دائم، وخلال هذه الفترة يزداد الانحراف بالنسبة للشرق الأوسط، مما يجعل كفة ميزان المرتفعات الشمالية تنحرف لصالحها». مبيناً أنّه نتيجة لذلك، تُرسل الرياح الشمالية المستوردة من بطن سيبريا وفي جعبتها البرودة، حسب قوله.

ويتابع الزعاق حديثه لـ«الشرق الأوسط»، بالقول: «خلال هذه الأيام، وبسبب تأخر دخول موسم الشتاء، فإنّ الشتاء هجم علينا بكامل قوته، وهذا البرد (الحالي) يسمى برد موسم (غياب الإحيمر)، وسمي بذلك لأنّ نجم قلب العقرب المسمى بـ(الإحيمر) يغيب، وخلال هذه الفترة تهجم علينا موجة باردة تجبر الناس على ارتداء ملابس الشتاء، وعادة تستمر من 3 إلى 4 أيام».

وأكد الزعاق أنّ الموجة الباردة ستستمر حتى نهاية هذا الأسبوع، ثم يعود الدفء مرة ثانية. مضيفاً: «لن نحس ببرد الشتاء الفعلي إلا بعد دخول النجم الثاني من نجوم المربعانية، منتصف الشهر المقبل»، ويصف الزعاق البرود الحالية بأنّها برودة طارئة وليست مستديمة، ويضيف: «خلال هذه الفترة تكون النغمة السائدة هي البرودة».

جدير بالذكر أن الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة ممثلة في الإدارة العامة للتحاليل والتوقعات، كانت قد نبهت أمس في تقرير لها، من هطول أمطار رعدية تصحب بنشاط في الرياح السطحية قد تؤدي إلى تدني في مدى الرؤية على عددٍ من محافظات منطقة مكة المكرمة. وحذّرت مديرية الدفاع المدني في منطقة مكة المكرمة المواطنين والمقيمين من هطول أمطار رعدية متوسطة إلى غزيرة، وما تشهده عدد من محافظات المنطقة من تقلبات جوية وما يصاحبها من تأثيرات مناخية وجريان للسيول في الأودية والشعاب.

ودعت المديرية الجميع بضرورة أخذ الحيطة والحذر وعدم الاقتراب من بطون الأودية ومجاري السيول، وعدم عبور الأودية أثناء جريان السيول أو السير فيها تجنباً لأي مكروه، مؤكدة أهمية الالتزام بتعليمات السلامة واتخاذ التدابير والاحتياطات واتباع إرشادات الدفاع المدني في مثل هذه الحالات المناخية.

وفي السياق ذاته، أصدرت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة أمس أيضا تنبيهاً متقدماً عن هطول أمطار متوسطة إلى غزيرة مصحوبة بنشاط في الرياح السطحية تؤدي إلى تدني الرؤية، على عدد من محافظات ومدن منطقة عسير، وكذلك على منطقة جازان، ومنطقة المدينة المنورة، ومنطقة نجران.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة