«طفلان بلا مأوى» يثيران تعاطفاً في مصر

«طفلان بلا مأوى» يثيران تعاطفاً في مصر

النيابة توقف الأم... وانتقادات لوالدهما المطرب الشعبي
الأربعاء - 23 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 20 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14967]
القاهرة: عبد الفتاح فرج
«طفلان بلا مأوى» عثر عليهما على سلالم إحدى بنايات مدينة طنطا (دلتا مصر)، أثارا تعاطفا كبيراً، أمس، من قبل متابعي وسائل التواصل الاجتماعي، وتغطيات وسائل الإعلام المصرية المتنوعة. واتهم المتابعون الأب المطرب الشعبي شادي الأمير وزوجته سها السيد عيد بالتخلي عن طفليهما. وتواصل النيابة العامة التحقيق في القضية التي صدمت المصريين، بعد إيداع الطفلين دار رعاية اجتماعية.
وبينما اتهمت أم الطفلين شقيق الأب بإحضار الطفلين إلى السلم أمام باب شقة زوجها بعدما سلمتهما لوالدة زوجها (حماتها) لعدم قدرتها على الإنفاق عليهما، اتهم الأب (المطرب الشعبي) زوجته بترك الطفلين على السّلم رغم الاحتفاظ بهما قانونيا لأنّهما في حضانتهما بسبب صغر سنهما، مشيراً إلى أنّ الزوجة سبقت أن حرّرت محاضر ضده بخطف الطفلين وسرقتهما، وأوضح في مقطع فيديو بثه على صفحته على موقع «فيسبوك» أمس، أنّه سيتقدّم بمحضر إهمال ضد الزوجة بعد ترك الطّفلين على السّلم، حتى يتمكن من الحصول على حقوق حضانتهما.
وذكرت جارة الزوج في تصريحات تلفزيونية مساء أول من أمس، أنّ الأم طرقت بابها بعد ترك الطفلين على السلم وأبلغتها أن والدهما سيأتي لتسلمهما وغادرت المكان، وهو ما لم يحدث ثم أدخلت الجارة الطّفلين لشقتها لرعايتهما قبل إبلاغ الشرطة في اليوم التالي وخط نجدة الطفل بعد تكرار هذه الواقعة أكثر من مرة ووجود خلافات كبيرة بين الزوج والزوجة.
وقررت النيابة العامة المصرية أمس، توقيف الأم والتحقيق معها في واقعة تخليها عن طفليها. واستدعاء سوسن الخولي، جارة المطرب الشعبي لسماع أقوالها في العثور على الطفلين أمام شقتها.
ونفت والدة الطفلين، في أقوالها أمام النيابة إلقاء طفليها، في الشارع أو على سلم العمارة، وأكدت أنّها «اصطحبت طفليها إلى منزل والدة زوجها وسلّمت لها الطفلين بسبب عدم قدرتها على الإنفاق عليهما، وذكرت أن صاحبة العمارة وجهت لها إنذارا بالطرد بعد تأخر سداد إيجار 4 أشهر على الشقة». حسب وصفها.
كما ذكرت أيضا في أقوالها أمام النيابة أنّها «تواصلت أكثر من مرة مع والد الطفلين شادي الأمير الذي كان يرفض تحمل نفقات طفليه، ما دفعها لاصطحاب الطّفلين إلى حماتها وسلمتهما لها، وأنّها فوجئت عقب ذلك بنشر صور الطفلين على مواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) وأنّها متهمة بترك الطفلين على سلم العمارة، وهذا غير صحيح، ومن قام بذلك عم الطفلين بتركهما على سلم العمارة»، وتابعت بأن زوجها رفض نسب الطفل الرضيع للضغط عليها حتى تتنازل عن حقوقها الزوجية من قائمة المنقولات والنفقة والمؤخر وحضانة الطفلين.
وتم إيداع الطفلين مساء أول من أمس، في دار العطاء للرعاية الاجتماعية في طنطا، تنفيذا لقرار النيابة العامة. وقال بلال عادل محامي الزوجة لـ«الشرق الأوسط» إنّ «النيابة العامة المصرية أوقفت الزوجة أمس مع سماع شهادة الشهود، ولم تقرّر حتى ساعة متأخرة من مساء أمس، حبسها من عدمه». وأشار إلى أنّ القضية تسببت في حدوث ضجة كبيرة بطنطا.
وتشهد مصر نسب طلاق وخلافات زوجية مرتفعة بين الأزواج في السنوات الأخيرة، ما دفع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى تكليف وزارة التضامن الاجتماعي العام الماضي إلى دراسة هذه القضية للوقوف على أسباب نسب الطّلاق المرتفعة وسبل مواجهتها.
ووفقا للجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، فإنّ مصر تشهد سنويا نحو 198 ألف حالة طلاق، بمعدل 542 حالة طلاق يومياً. ودشنت وزارة التضامن مؤخراً برنامج «مودة» لتوعية المقبلين على الزواج بخطورة الطّلاق والتفكك الأسري.
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة