مصر تروّج إلكترونياً لـ50 منطقة أثرية

مصر تروّج إلكترونياً لـ50 منطقة أثرية

احتفالاً بمرور 117 عاماً على إنشاء «متحف التحرير»
الأحد - 20 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 17 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14964]
القاهرة: «الشرق الأوسط»
دشنت وزارة الآثار المصرية النسخة التجريبية من الموقع الإلكتروني «آثار مصر»، للتعريف بالمواقع الأثرية المصرية وإبرازها والترويج لها سياحياً. وتضم المرحلة الأولى من المشروع الجديد، عرض بيانات 50 موقعاً أثرياً على مستوى الجمهورية، وفق ما أعلنه وزير الآثار المصري الدكتور خالد العناني على هامش الاحتفال بمرور 117 عاماً على افتتاح المتحف المصري بالتحرير، مساء أول من أمس. مضيفاً أنّ «الموقع أُطلق عبر تعاون فريق من وزارة الاتصالات المصرية وإحدى الشركات التكنولوجية المتخصصة، بعد وضع استراتيجية تهدف إلى تطوير وتحسين الخدمات السياحية الثقافية وإظهار قيمة المعالم التراثية وزيادة فرصة انتشارها».
وتعود فكرة توثيق جميع آثار مصر إلكترونياً إلى عام 2009، إذ شملت إنشاء خريطة إلكترونية موحدة تضمّ جميع المواقع الأثرية، ويعبَّر عن كل موقع بنقطة على الخريطة، بالإضافة إلى مجموعة البيانات والصور، قبل طرحها عبر موقع إلكتروني يغطي الحضارة المصرية من مختلف الجوانب، وفي مختلف العصور ابتداءً من العصر الفرعوني حتى الروماني إلى القبطي والإسلامي، ويضمّ مقتنيات المتاحف والمواقع الأثرية والمعلومات العامة، بثلاث لغات هي: «العربية والإنجليزية والفرنسية»،
وعلى أنغام «فرقة النور والأمل الموسيقية» احتفل المتحف المصري بمرور 117 عاماً على افتتاحه في حضور عدد كبير من الوزراء المصريين والسفراء العرب والأجانب، بجانب شخصيات عامة وفنانين على غرار الفنانات يسرا وهالة صدقي ونهال سلامة، وعدد كبير من الإعلاميين والصحافيين.
وافتتح العناني معرضين مؤقتين، الأول عن التعليم في مصر القديمة، بقاعة العرض المؤقت في الدور الأول بالمتحف، والثاني عن خبيئات المومياوات بالدور العلوي. ويضمّ معرض «التعليم في مصر القديمة» أكثر من 70 قطعة أثرية فريدة تُعرض لأول مرة، وتُبرز هذه القطع دور التعليم في بناء الحضارات عبر تسليط الضوء على العملية التعليمية كركيزة أساسية ونقطة انطلاق رئيسة في حياة الأمم والأفراد.
ويحتفي المعرض بالعلوم التطبيقية في مصر القديمة كالرياضيات والفلك والهندسة وإسهاماتها في تشكيل الحضارة المصرية بشكل عام وتأثيرها على الحضارات الأخرى، بالإضافة إلى مجموعة أخرى من المقتنيات التي تعكس اهتمام المصريين القدماء بالتقويم والوقت والقياسات والحسابات بجانب طبيعة عمل الكاتب المصري، الذي كان له دور وثيق الصلة بعلم الرياضيات والحساب.
ووفق صباح عبد الرازق، مديرة المتحف المصري في التحرير، فإنّ «المعرض يسلّط الضوء على أدوات الكتابة في عهد المصري القديم مثل اللوحات والألوان والريش». وأضافت لـ«الشرق الأوسط» أنّه تم وضع تمثالين يجسدان الكاتب المصري القديم بالمعرض، لإبراز أهمية الكتابة والتوثيق في مصر القديمة، بجانب أدوات البناء والهندسة وأدوات الفلك مثل الساعة المائية وتمثال آخر لـ(تحوت)... إله الحكمة والكتابة في مصر القديمة».
وسعياً لزيادة تفاعل زوار المتحف بالمعروضات، طُبّق برنامج تعليمي خاص يسمى «سباق المتحف» المستخدم في العديد من المتاحف العالمية، بهدف ربط زوار المتاحف من الأطفال بمختلف فئاتهم العمرية بمقتنيات المعرض عن طريق حل مجموعة من الألغاز المرتبطة بالمسار المقترح لقصة المعرض.
فيما يضم «معرض خبيئة المومياوات» مجموعة مختارة من القطع التي عُثر عليها داخل خبيئة الدير البحري، وخبيئة مقبرة الملك أمنحوتب الثاني، وخبيئة وادي الجسس، وخبيئة العساسيف.
في السياق نفسه، تواصل وزارة الآثار المصرية تطوير المتحف المصري بالتحرير للإبقاء عليه كواحد من أهم المتاحف في العالم بعد نقل آلاف القطع الأثرية النادرة منه إلى المتحف المصري الكبير (غرب القاهرة) والذي من المتوقع افتتاحه العام المقبل. ويجري تطوير المتحف عبر شراكة بين الحكومة المصرية والاتحاد الأوروبي منذ يونيو (حزيران) الماضي، ويُشارك في المشروع تحالف من أهم خمسة متاحف أوروبية، هي: المتحف المصري في تورينو، ومتحف اللوفر، والمتحف البريطاني، ومتحف برلين، ومتحف ليدن في هولندا، بالإضافة إلى المعهد الفرنسي للآثار الشرقية، لوضع رؤية استراتيجية جديدة للمتحف، وتطوير نظام العرض المتحفي للمجموعات الأثرية ومعامل ترميم وصيانة الآثار، وجميع المرافق وفقاً للمعايير الدولية وبالشكل الذي يؤهله لاستقبال أكبر عدد ممكن من الزوار.
وقال وزير الآثار المصري، مساء أول من أمس: «إن المرحلة الأولى لمشروع تطوير مبنى المتحف انتهت بدعم من وزارة ألمانيا، وبدأت المرحلة الثانية من المشروع بدعم من الاتحاد الأوروبي، بهدف استكمال أعمال الترميم والتطوير الشامل لمبنى المتحف، وتشمل أعمال التطوير: شخاشيخ أسطح المتحف، والجمالون أعلى البركة، والقبة أعلى المدخل الرئيسي، والمُسطحات الزجاجية في القاعات الجانبية، وتغيير كل زجاج المتحف بنوعية زجاج تربليكس، واستكمال العمل في الأرضيات والجدران والأسقف التي تتضمّن طلاء الحوائط بعد عمل المكاشف اللازمة للكشف عن اللون الأصلي لها ولزخارفها».
وأطلقت مصر مبادرة إحياء المتحف المصري في التحرير عام 2012، بهدف استعادة مبنى المتحف المصري لحالته الأصلية مثلما صممه المعماري الفرنسي العالمي مارسيل دورنيون في أواخر القرن التاسع عشر.
مصر آثار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة