الجيش الإسرائيلي يحقق في مذبحة عائلة السواركة

الجيش الإسرائيلي يحقق في مذبحة عائلة السواركة

السبت - 19 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 16 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14963]

ادعى الجيش الإسرائيلي أن تحقيقاته الأولية في قضية مقتل أبناء عائلة واحدة جنوبي القطاع، خلال الغارات على دير البلح أول من أمس الخميس، تدل على أن خطأ ما قد حصل. وقال الناطق بلسان الجيش إن «تقديرات خاطئة كانت تشير إلى أن بيت عائلة أبو ملحوس (السواركة)، في دير البلح (وسط قطاع غزة)، كان خاليا عندما تم قصفه».
المعروف أن تلك الغارة تسببت في مقتل ثمانية أشخاص من أفراد العائلة، بينهم خمسة أطفال وسيدتان. وحال انتشار الخبر أثار ردود فعل صاخبة في الشبكات الاجتماعية ووسائل الإعلام. فأعلن الجيش عن تشكيل لجنة فحص داخلية. وتبين أن القصف استهدف اغتيال قائد وحدة القذائف الصاروخية في الجهاد الإسلامي، رسمي أبو ملحوس. لكن تبين أنه لم يكن في البيت فوقعت عائلته ضحية للقصف.
وكان المنزل المذكور قد تعرض لهجوم جنوني استخدمت فيه ستة صواريخ جو أرض، ما أدى لتسويته بالأرض، فوق رؤوس ساكنيه وهُم نائمون. واستشهد ثمانية مواطنين في هذه المجزرة، بينهم والد ووالدة الأسرة وعدد من أبنائهم وأقاربهم. وانتشلت قوات الإنقاذ جثامين الشهداء من تحت الأنقاض بعد جهد كبير.
وضحايا هذه المجزرة هم: رسمي سالم أبو ملحوس (45 عاما)، يسرى محمد أبو ملحوس (39 عاما)، مريم سالم أبو ملحوس (35 عاما)، وسيم محمد سالم أبو ملحوس (12 عاماً)، مهند رسمي سالم أبو ملحوس (13 عاماً)، معاذ محمد سالم أبو ملحوس (7 أعوام)، فارس محمد سالم أبو ملحوس وسالم محمد سالم أبو ملحوس (4 أعوام). كما أصيب عشرة آخرون من الجيران، غالبيتهم أطفال.


اسرائيل فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة