أول خريطة وراثية لـ«أبو منجل» الفرعوني

أول خريطة وراثية لـ«أبو منجل» الفرعوني

الجمعة - 18 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 15 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14962]
مشهد من كتب الموتى (المتحف المصري) يُظهر تحوت برأس أبو منجل وهو يسجل نتيجة الحكم النهائي

نجح فريق بحثي من جامعة غريفيث الأسترالية، في إعداد أول خريطة وراثية لطائر أبو منجل الفرعوني، وذلك خلال الدراسة التي نشرت أول من أمس في دورية «بلوس وان»، وكانت تهدف إلى الإجابة عن سؤال كيف استطاع المصري القديم جمع الملايين من هذا الطائر، وتكديسه في سراديب الموتى من الأرض إلى السقف بطول كيلومترات؟
وكانت الفرضية التي وضعها الفريق البحثي الذي قادته الباحثة مصرية الأصل الدكتورة سالي واصف، هي أن المصري القديم قام بتربية هذا الطائر في مزارع متخصصة، حتى يتم استخدامه في الطقوس الخاصة بالإله تحوت، إله الكتابة، الذي ظل يعبد في مختلف أنحاء مصر من عصر الدولة القديمة، وحتى نهاية عصر الأسر الملكية، ولكن الخريطة الجينية التي أعدها الفريق البحثي لم تثبت هذه الفرضية.
وتقول الباحثة سالي في تقرير نشره موقع المكتبة العامة للعلوم بالتزامن مع نشر الدراسة: «جمعنا الحمض النووي من 40 عينة من أبو منجل من ستة للموتى يرجع تاريخها إلى نحو 2500 سنة و26 عينة حديثة من جميع أنحاء أفريقيا، ومن مقارنة التنوع الوراثي بين المجموعتين كانت المفاجأة التي وجدناها أن التنوع الوراثي لأبو منجل المحنط، كان مشابهاً للتنوع الوراثي في الطيور الحالية»، مضيفة: «خلصنا من ذلك إلى نتيجة أن المصري القديم كان يصيد تلك الطيور من موائلها الطبيعية، أو ربما يتم تربيتها لفترة محدودة فقط من السنة في موسم التضحية بها في الطقوس التعبدية، لأنه لو كانت الطيور قد تم تدجينها وتربيتها لفترات طويلة، فستكون النتيجة المتوقعة هي انخفاض التنوع الوراثي».
ويحتل هذا الطائر مكانة كبيرة في مصر الفرعونية. ويقول الكاتب الأميركي جون أنتوني ويست في كتابه «ثعبان السماء» عن أسباب الربط بينه وبين الكتابة، إن «سلوك الطائر والطريقة التي يحرك بها منقاره المقوس في المياه الضحلة بحثاً عن الطعام، وأسلوب التقاطه للحشرات من الأشجار يشبه وسيلة الكتابة، كما أن طريقة تحريكه لرأسه ومنقاره تشبه طريقة تحريك اليد وهي ممسكة بالقلم».


مصر آثار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة