دبي تطلق «مؤشر السعادة» لقياس رضا المتعاملين عن خدمات الأجهزة الحكومية

دبي تطلق «مؤشر السعادة» لقياس رضا المتعاملين عن خدمات الأجهزة الحكومية

الشيخ محمد بن راشد: الغاية من المؤشر هو تسهيل حياة الناس ورصد توقعاتهم
الأحد - 18 ذو الحجة 1435 هـ - 12 أكتوبر 2014 مـ

أطلقت حكومة دبي مبادرة لقياس سعادة الجمهور ورضاهم عن الخدمات الحكومية المقدمة لهم، بشكل يومي عبر توزيع أجهزة إلكترونية في كل الدوائر الحكومية، وربطها بشبكة مركزية تقوم برصد هذا المؤشر وإرسال تقارير بشكل يومي لمتخذي القرار لرصد المناطق الجغرافية والحكومية الأكثر سعادة ورضا عن الخدمات الحكومية بهدف تطوير الخدمات وتحسين سعادة الجمهور عن الخدمات المقدمة لهم.
وستبنى نتائج المؤشر على بيانات نوعية يتم الحصول عليها من خلال تطبيق ذكي يعطي متلقي الخدمة 3 خيارات لتحديد مدى سعادته بتجربة الخدمة التي تلقاها، حيث سيتوفر هذا التطبيق عند نقاط تلقي الخدمة أو عبر المنصات الذكية الافتراضية التي تقدم الخدمة عبر الشبكة الإلكترونية، وسيتم تطبيق مؤشر السعادة تدريجياً ليشمل جميع الدوائر الحكومية خلال السنة المقبلة.
ومن المقرر أن تشمل المرحلة الثانية من المشروع تطبيقه أيضا في قطاعات مختارة من القطاع الخاص لإثراء تجربة الزائرين والسياح وتحديد مدى رضاهم عن تجربة مدينة دبي بشكل فوري وعبر كل النقاط التي يتلقون عبرها خدماتهم.
وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات حاكم دبي حول إطلاق المبادرة: «انتظار تقارير نسبة سعادة الجمهور ورضاهم عن الخدمات الحكومية بشكل سنوي أو فصلي لا يلبي الطموحات، لأن العالم اليوم يتغير بسرعة، وتوقعات الناس أيضا تتغير بسرعة ولا بد من رصد ذلك بشكل يومي». وأضاف: «تطوير وتغيير الخدمات هو عمل يومي وتأثيره في سعادة الناس هو تأثير حقيقي ولذلك سمينا المبادرة الجديدة (م)». وأكد أن «الغاية من جميع مبادراتنا هو إسعاد الناس وتسهيل حياتهم واختصار الطاقات والأوقات في الإجراءات، ونريد عبر المبادرة الجديدة قياس كل ذلك ومتابعته بشكل يومي، واليوم نبدأ بالدوائر الحكومية وهدفنا أن يشمل ذلك قريباً أيضا القطاع الخاص لتطوير تجربة حياة مميزة وذات جودة عالية لجميع المواطنين والمقيمين والزائرين أيضا لتقييم تجربة زيارتهم لدبي بشكل فوري». وتأتي المبادرة الجديدة ضمن حزمة من مبادرات واستراتيجيات التحول نحو الحكومة الذكية والمدينة الذكية، وذلك بهدف استخدام التكنولوجيا وتطبيقاتها في زيادة فاعلية الأداء الحكومي وزيادة مساهمتها في تحقيق سعادة المجتمع. وتعتبر دبي المدينة الأولى عالمياً التي تطبق قياساً يومياً حقيقياً بالنسبة لسعادة الجمهور من الخدمات المقدمة لهم عبر كافة مراكزها بواسطة نظام ذكي متطور يقدم تقاريره اليومية لمتخذي القرار عبر كافة مستوياتهم الوظيفية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة