أنباء عن عمل جديد يجمع أبطال مسلسل «الأصدقاء»

أنباء عن عمل جديد يجمع أبطال مسلسل «الأصدقاء»

الأربعاء - 16 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 13 نوفمبر 2019 مـ
أبطال مسلسل «الأصدقاء» على لافتة عملاقة في كاليفورنيا (رويترز)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
بعد مرور 25 عاماً على عرض المسلسل الأميركي الشهير «الأصدقاء» أو Friends، يستعد أبطاله الستة للعودة مجدداً لعمل جديد، حسب ما ذكر تقرير لمجلة «هوليوود ريبورتر».

وتابع التقرير أن المحادثات جارية لإجراء محادثات مع أبطال المسلسل البارزين وهم: كورتيني كوكس (مونيكا) وجينيفر أنيستون (رايتشل) وليزا كودرو (فيبي) وديفيد شويمر (روس) وماثيو بيري (تشاندلر) ومات لابلانك (جوي)، بالإضافة إلى المبدعين ديفيد كرين ومارتا كوفمان، لتقديم عمل خاص مع شبكة «إتش بي أوه ماكس».

وأكدت المصادر أنه لا توجد صفقات في الوقت الحالي، لكن جميع أعضاء فريق العمل مستعدون للالتقاء مرة أخرى.

وتأتي تلك الأنباء بعد أقل من شهر لمشاركة الممثلة جينيفر أنيستون لصورة «سيلفي» مع زملائها أبطال مسلسل «الأصدقاء». وكتبت في تعليقها على الصورة: «والآن نحن أصدقاء إنستغرام أيضاً... مرحباً إنستغرام»، وكانت أول صورة لأنيستون عبر «إنستغرام»، التي حظيت بأكثر من 5 ملايين إعجاب منذ نشرها.

ولم تعلق شركتا «وارنر براذرز» و«إتش بي أو ماكس» على تلك الأنباء. وتأتي تلك المعلومات بعد شهور من استحواذ منصة البث الجديدة «إتش بي أو ماكس» المملوكة لشركة «وارنر ميديا» الترفيهية على حق البث لمواسم مسلسل «الأصدقاء» العشرة السابقة من منصة «نتفلكس»، التي ستتوقف عن عرضه نهاية 2019، ومن المتوقع إطلاق منصة «إتش بي أو ماكس» عام 2020.

ومسلسل «الأصدقاء» من أشهر المسلسلات التي غزت الشاشات الأميركية والعالمية، وحصد نجاحا غير مسبوق، ونسبة مشاهدة بالملايين، بدأ بثه للمرة الأولى على قناة «إن بي سي» الأميركية في الثاني والعشرين من سبتمبر (أيلول) عام 1994 واستمر على مدى عشرة مواسم، وصورت آخر حلقة منه عام 2004، لتسدل بعدها الستارة على أفضل ما قدمته الكوميديا الأميركية.

وكانت «إتش بي أو ماكس» قد قررت الدفع بـ85 مليون دولار سنوياً على مدار خمس سنوات من أجل حقوق بث مسلسل «الأصدقاء»، بعد أن كانت «نتفلكس» قد دفعت مبلغاً يتراوح بين 80 و100 مليون دولار لإبقاء المسلسل على منصتها حتى آخر العام الجاري، حسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

وذكرت المصادر أن بوب غرينبلات رئيس شركة «وارنر ميديا» الترفيهية هو القوة الدافعة نحو لم شمل «الأصدقاء» مجدداً. وكان فريق الممثلين والمبدعين في العمل في سعي على مدار السنين للم الشمل لكن هذا لم يحدث أبداً.
أميركا منوعات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة