فيدرر يهزم بيريتيني ويجدد أمله في التأهل لنصف نهائي بطولة الماسترز للتنس

فيدرر يهزم بيريتيني ويجدد أمله في التأهل لنصف نهائي بطولة الماسترز للتنس

الأربعاء - 16 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 13 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14960]
فيدرر (أ.ف.ب) - زفيريف (أ.ب)
لندن: «الشرق الأوسط»

استعاد السويسري روجر فيدرر، المصنف ثالثا وصاحب الرقم القياسي بعدد الألقاب (6)، توازنه بخروجه منتصرا من مباراته الثانية في المجموعة الثانية لبطولة الماسترز الختامية للتنس المقامة في لندن، وذلك بتغلبه أمس على الإيطالي ماتيو بيريتيني الثامن 7 - 6 و6 - 3.
وكان السويسري البالغ من العمر 38 عاما استهل مشواره في مجموعة «بيورن بورغ (الثانية)» وسعيه للفوز باللقب للمرة الأولى منذ 2011، بالخسارة أمام النمساوي دومينيك تيم الخامس، ما جعله مطالبا بالفوز على بيريتيني لتجنب الخروج من الدور الأول في هذه البطولة للمرة الثانية فقط في مسيرته من أصل 17 مشاركة (الأولى كانت عام 2008).
ونجح صاحب الرقم القياسي بعدد ألقاب الكبرى (20) والذي وصل إلى نهائي البطولة الختامية أربع مرات إلى جانب ألقابه الستة، في تحقيق مبتغاه وإلحاق الهزيمة الثانية ببيريتيني الذي كان استهل مغامرته الأولى في هذه البطولة بالخسارة أمام الصربي نوفاك ديوكوفيتش الثاني ووصيف البطل، ما جعله الآن خارج دائرة المنافسة على إحدى بطاقتي المجموعة إلى الدور نصف النهائي.
وتقام البطولة بنظام مجموعتين تضم كل منهما أربعة لاعبين، على أن يتأهل أفضل اثنين إلى الدور نصف النهائي. وصنف الإسباني رافائيل نادال على رأس المجموعة الأولى («مجموعة أندريه أغاسي») إلى جانب الروسي دانييل مدفيديف الرابع، اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس السادس والألماني ألكسندر زفيريف السابع وحامل اللقب.
وفي الجولة الأولى مساء أول من أمس خسر نادال أمام زفيريف، فيما تغلب تسيتسيباس على ميدفيديف.
وبلعب اليوم نادال مع مدفيديف، بينما يلتقي زفيريف مع تسيتسيباس.
وكان زفيريف قد افتتح مجموعة (أندريه أغاسي) بفوز مثير هو الأول له على نادال المصنف أول عالميا مساء أول من أمس في يوم شهد تحقيق اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس فوزه الأول أيضا على الروسي دانيل مدفيديف.
وأنهى زفيريف المصنف سابعا مباراته ضد نادال فائزا بنتيجة 6 - 2 و6 – 4؛ ليلحق بتسيتسيباس المصنف سادسا، والذي فاز على مدفيديف الرابع بنتيجة 7 - 6 و6 - 4.
وخاض نادال مباراته الرسمية الأولى منذ انسحابه قبيل الدور نصف النهائي لدورة باريس للماسترز ألف نقطة مطلع نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي بسبب إصابة في عضلات البطن، وتلقى خسارته الأولى أمام زفيريف في سادس مواجهة مباشرة بينهما، وبعد مباراة امتدت 85 دقيقة.
ولم يقدم نادال خلال المباراة مستواه المعهود، وبدا وكأنه لا يزال يعاني من آثار الإصابة، إذ افتقدت بعض ضرباته للدقة، ولم يقدم التبادلات الطويلة التي يعرف بها، لا سيما من الخط الخلفي للملعب.
وستكون البطولة (1500 نقطة) فاصلة لجهة من ينهي الموسم في صدارة تصنيف المحترفين: نادال أم الصربي نوفاك ديوكوفيتش الذي خسر في نهائي العام الماضي أمام زفيريف، ويبتعد حاليا عن الإسباني بفارق 640 نقطة في المركز الثاني لتصنيف المحترفين.
وقال زفيريف البالغ من العمر 22 بعد فوزه على نادال في الملعب نفسه الذي شهد تتويجه الموسم الماضي بأبرز ألقابه في مسيرته الاحترافية: «اللعب هنا مجددا يعني لي كثيرا بعد فوزي في العام الماضي بأكبر لقب لي».
وأتى فوز زفيريف على المخضرم نادال (بعد ساعات من مباراة ثانية في مجموعة أندريه أغاسي الثانية)، جمعت بين اثنين من أبرز لاعبي الجيل الجديد للكرة الصفراء، هما تسيتسيباس ومدفيديف.
وحقق اليوناني المصنف سادسا عالميا فوزه الأول في مسيرته على الروسي، في افتتاح الجولة الأولى من منافسات هذه المجموعة.
وهو الفوز الأول لتسيتسيباس ابن الـ21 على مدفيديف، 23 عاما، الرابع عالميا، بعدما خسر أمامه في خمس مواجهات سابقة.
ويشتهر اللاعبان بعلاقتهما الفاترة بعدما وصل التوتر بينهما إلى ذروته عندما وصف تسيتسيباس مؤخرا طريقة لعب مدفيديف بالـ«مملة»، بعد فوز الأخير عليه في دورة شانغهاي الصينية.
وعلق تسيتسيباس على فوزه بالقول: «لقد كان أحد أصعب وأهم الانتصارات في مسيرتي حتى الآن، منحت نفسي دفعة كبيرة، وحافظت على إيماني (بالفوز) وبنفسي، هذه المباراة كانت من الأصعب».


المملكة المتحدة تنس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة