أزنافور المغني الفرنسي التسعيني يلغي حفلاته ويدخل المستشفى

أزنافور المغني الفرنسي التسعيني يلغي حفلاته ويدخل المستشفى

رفض صفة «جولة الوداع» وسماها «إلى اللقاء»
السبت - 17 ذو الحجة 1435 هـ - 11 أكتوبر 2014 مـ
شارل أزنافور يغني منذ 70 عاماً

أعلنت الشركة المنظمة لحفل غنائي كان مقررا لشارل أزنافور، في جنيف، أمس، عن إلغائه بسبب نقل المغني إلى المستشفى كإجراء وقائي بعد عدوى التهاب أصابته خلال الأيام الأخيرة. واحتفل أزنافور، الأرمني الأصل، ببلوغه الـ90 في الربيع الماضي. وهو يعد آخر الكبار من الفنانين الأحياء الذين رفعوا شأن الأغنية الفرنسية، بعد رحيل جورج براسانز وتينو روسي وجاك بريل وإيف مونتان وليو فيري.
وبدأ أزنافور، منذ أول الصيف، جولة غنائية عالمية للاحتفال بعيده الـ90 وبمرور 70 عاما على وقوفه على المسارح. وقد اعترض في مقابلة إذاعية له، الأحد الماضي، على وصف أحد النقاد لهذه الجولة بأنها «وداعية». وقال: إنها جولة «إلى اللقاء» حيث غنى في 10 عواصم خلال الشهرين الماضيين وهو ينوي أن يعود إلى جمهوره في حفلات مقبلة. وكانت آخر الحفلات في 3 من الشهر الجاري في موسكو، بعد حفلة كبرى، الشهر الماضي، على مسرح «ماديسون سكوير غاردن» في نيويورك.
ومن المقرر أن يغني في 22 من الشهر المقبل في مدينة أنفيرز البلجيكية. أزنافور، المقيم في سويسرا حيث يشغل منصب سفير أرمينيا والممثل الدائم لها في منظمة الأمم المتحدة وفي اليونيسكو، عبر أكثر من مرة عن أمله بانتخابه عضوا في الأكاديمية الفرنسية للفنون والآداب.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة