خليجيون ورؤساء أندية ومشجعو فرق سعودية يؤازرون الهلال «آسيوياً»

خليجيون ورؤساء أندية ومشجعو فرق سعودية يؤازرون الهلال «آسيوياً»

ممثل الوطن حظي بتعاطف كبير من الجميع في مهمته التاريخية
الأحد - 13 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 10 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14957]

لم تكن مساندة ممثل الوطن في نهائي دوري أبطال آسيا أمس حصراً على مشجعي نادي الهلال، بل إن الجميع هب للوقوف مع الأزرق في مهمته التاريخية، فشوهدت ألوان الأندية تنصهر في مدرج واحد قبل ساعات من انطلاق الحدث الآسيوي الكبير.

وفي مواجهة ذهاب النهائي الآسيوي أمس على ملعب جامعة الملك سعود بالرياض، احتشد الآلاف مبكراً في مدرجات «محيط الرعب»، وذلك أمر مألوف في مباريات النادي السعودي العريق، لكن اللافت في الأمر تهافت الجميع للوقوف إلى جانبه، إذ شوهد مشجعون من كافة دول الخليج، وعائلات وأطفال ومسنون وآخرون على عربات طبية، فضلاً عن شخصيات رياضية ورؤساء روابط جماهيرية ورؤساء أندية سعودية.

ومن جهته، كان ألتراس القوة الزرقاء حاضراً بكل عنفوانه، وآزر الفريق منذ الدقيقة الأولى من المواجهة وحتى النهاية مشكلاً لوحة فنية لافتة في المدرجات.

وألتراس «القوة الزرقاء» المكون من قرابة 4 آلاف مشجع، هو فكرة أحد محبي النادي وهو «سعود الغرير»، الذي طرحها على مجلس الجمهور الهلالي ورابطة المشجعين الذين عرضوا الفكرة بدورهم على إدارة النادي فوجدت تشجيعاً واهتماماً كبيرين من قبل فهد بن نافل رئيس النادي الذي قرر تنفيذ الفكرة، وبالفعل تم تشكيل لجنة خاصة لطرح الأفكار على الإدارة وبلورت عدة آراء حتى اتفق الجميع على الشكل الحالي وهو تكوين رابطة هلالية أو ألتراس واختيار «القوة الزرقاء».

ولا يتبع ألتراس القوة الزرقاء أساليب التشجيع التقليدية، وهو يستخدم أسلوب المارشات لأول مرة في الملاعب السعودية وهي تستخدم على نطاق واسع في روابط التشجيع بأوروبا وشرق آسيا وأميركا الجنوبية.

ومن أشهر الأهازيج الخاصة بـ«القوة الزرقاء» والتي تم ترديدها في اللقاء هي «أوووه ياهلالي، شيلوها شيلة والفوز الليلة، العب يا الهلال، يا الله يا الأزرق ولع الملعب، واليوم يوم الفوز ألعب يا هلال العب».

وقبل انطلاق المواجهة أمس، دخل القائد الهلالي السابق صالح النعيمة حاملا كأس البطولة وطاف بها على إرجاء الملعب وسط هتافات صاخبة من المدرجات الزرقاء.

وكان لافتاً أمس وجود الآلاف من جماهير النادي الضيف والذين استغلوا إطلاق المملكة للتأشيرة السياحية، الأمر الذي مكن اليابانيين لأول مرة منذ سنوات من الحضور بهذه الكثافة خلف أحد فرقهم على أرض المملكة.


السعودية كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة