«مشاهير الموضة» يتطلعون إلى شراكات سعودية في مجال الأزياء

«مشاهير الموضة» يتطلعون إلى شراكات سعودية في مجال الأزياء

«مستقبل الأزياء» يعزز عناصر الابتكار والإبداع للمواهب
الخميس - 10 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 07 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14954]
جانب من فعالية معرض الأزياء في الرياض أمس (تصوير: بشير صالح)
الرياض: فتح الرحمن يوسف
أكد مشاهير عالميون في مجال الأزياء، وجود فرص كبيرة لعقد شراكات مع موهوبين سعوديين في عالم الأزياء، والانطلاق نحو العالمية، وذلك خلال فعالية «مستقبل الأزياء» التي اختتمت في الرياض أمس.
وأشاروا إلى أهمية «مستقبل الأزياء» في التعرف على ثقافة وحضارة وتراث المملكة، والاستفادة منها في تعزيز الابتكار والإبداع العالمي في مجال الموضة، وإتاحة الفرصة للموهوبين السعوديين لصقل مهاراتهم الأكاديمية والتقنية في عالم الأزياء.
وقال رافي ثاكرن، رئيس مجموعة «LVMH» جنوب شرقي آسيا والشرق الأوسط وأستراليا، لـ«الشرق الأوسط»: «ما رأيته في فعالية مستقبل الأزياء في الرياض فاق الخيال والوصف، وغمرني بشيء من الدهشة والانبهار».
وأضاف ثاكرن أنه تعرَّف عن قرب على ثقافة هذا البلد، وقدرات شبابه في صنع ما يميزه عن نظرائه في العالم، بما يمكِّن من تنافسية الأسواق العالمية بقوة وبثقة، من خلال تأسيس علامات تجارية تعكس الجديد في عالم الابتكار والإبداع في هذا المجال.
إلى ذلك، تحدث ديفيد قولدويتز، الشريك المؤسس لمجموعة «chief strategy office» عن الثراء الكبير في أشكال التراث والفن والثقافة السعودية، مؤكداً أن كل موهبة سعودية تنافس نفسها بحس كبير ومعرفة كبيرة بأشكال التصاميم بما يحاكي واقعهم.
وأضاف قولدويتز لـ«الشرق الأوسط»: «قدمت من نيويورك وأحمل معي أفكاري وتجربتي لأشرك فيها نظرائي السعوديين وضيوفهم من مصممي العالم، غير أنني وجدت نفسي أمام تجارب وأفكار سعودية مبدعة، ستضيف كثيراً إلى عالم الأزياء؛ خصوصاً أن للسعوديين ما يقدمونه للأسواق العالمية بأفضل معايير التنافسية».
هبة فراش، مصممة الأزياء السعودية، ذكرت أن الوعود التي قطعتها وزارة الثقافة ستُحقق، وتنافس من خلالها المواهب الوطنية نظراءها في الأسواق العالمية، من خلال منصات تدعم المصممات السعوديات، اللاتي يعملن في حدود إمكاناتهن، أما اليوم فيشاهد الجميع حدثاً عالمياً بكل المقاييس، وهذه في حد ذاتها نقلة نوعية.
وأكدت ثقتها بوصول الأزياء السعودية إلى العالمية؛ خصوصاً أن هذه الفعالية أتاحت للمصممين السعوديين الاحتكاك بالتجارب العالمية، ووجدوا أن المشاهير متشوقون جداً للتعاون معهم.
ولفتت المصممة السعودية نجلاء الراجح، إلى أن فعالية «مستقبل الأزياء» منصة حقيقية، في ظل وجود مواهب تتمتع بمهارات عالية، وكل مستلزمات عالم الموضة من أزياء وأكسسوارات وحقائب، وهذا الحدث سيختصر المشوار نحو العالمية.
وكانت وزارة الثقافة قد رعت فعالية «مستقبل الأزياء» في الرياض، بين يومي 4 و6 نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري، بحضور كثير من مصممي الأزياء العالميين والمحليين، وممثلي القطاع، والمستثمرين، والمهتمين، وذلك ضمن فعاليات «موسم الرياض».
وشهدت الفعالية دراسة «طرح علامة تجارية عالمية»، وحديثاً مع مصمم أزياء عالمي عن مستقبل الأزياء، وبناء العلامة التجارية بشكل رقمي، وعرضاً عن التجربة الرقمية فيما يختص بالزينة، وجلسة نقاشية حول التواصل، وكيفية نشر الرسائل، وعمل المصمم، ورحلة تصميم الأزياء، ومقابلات مع مؤثرين في عالم الأزياء، حول «الحياة في عالم الأزياء».
واستعرضت الفعالية كذلك، الجمال والصحة وأسلوب العيش الصحي في العصر الحالي، وكيفية بناء شركة متخصصة في أعمال التجميل، وجلسة عن عروض الأزياء، والتنوع في أساليب التجميل وعروض الأزياء، وأهمية نقل الخبرات للأجيال القادمة، والتعرف على أثر الثورة الرقمية، وإعادة تصميم مجلات الأزياء بما يتناسب مع العصر الرقمي والثورة الرقمية في عالم الأزياء.
السعودية موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة