ناتالي بورتمان لـ«الشرق الأوسط»: الأدوار المكتوبة جيداً قليلة ومتباعدة لكنّها متوفرة

ناتالي بورتمان لـ«الشرق الأوسط»: الأدوار المكتوبة جيداً قليلة ومتباعدة لكنّها متوفرة

قالت إن نيلها {الأوسكار} لم يغير شيئاً في حياتها العملية
الثلاثاء - 8 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 05 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14952]
لوس أنجليس: محمد رُضـا
من بعد فوزها بأوسكار أفضل ممثلة عن «البجعة السوداء» ساد التوقع بأنّ مهنة الممثلة ناتالي بورتمان، سترتبط مستقبلاً أكثر وأكثر بتلك الجائزة السينمائية الأولى حول العالم. الناقد ريكس ريد كتب في «نيويورك أوبزرفر» أنّ مستقبل بورتمان والأوسكار سيوازي علاقة ميريل ستريب بالجائزة.

هذا لم يتحقق، حتى الآن على الأقل، لكن بورتمان نالت ترشيحاً ثانياً بعد دورها في «البجعة السوداء» عندما لعبت شخصية السيدة الأولى جاكلين كيندي في فيلم «جاكي»، الذي روى بعضاً من حياتها قبيل وبعد اغتيال زوجها جون ف. كيندي.

وعلى المرء أن يعترف هنا أنّ حياتها المهنية تنوّعت وامتدت لتشمل أفلاماً لا يمكن أن تعود لها بجوائز مماثلة كما الحال في سلسلتي «أفنجرز» وThor. لكنها في الوقت ذاته، أثمرت عن حضور مستمر في شتى أنواع الأفلام في الوقت ذاته. ظهرت في أفلام نوعية مغلفة بمعالجة جماهيرية مثل «إبادة»، وأخرى أكثر مباشرة في سعيها التجاري «فوكس لوكس»، وأخرى أحب الظهور فيها مدركة أنّ مخرجيها بعيدين بقراراتهم الذاتية عن مجاراة متطلبات السوق كما الحال عندما وافقت على أحد الأدوار الرئيسية في «من أغنية لأغنية» لتيرينس ماليك.

فيلمها الأخير «لوسي في السماء»، هدف للجمهور السائد، لكنّ هذا الجمهور لم يحفل به كثيراً. على ذلك تبدو مرتاحة إلى التجربة كما تذكر في هذا اللقاء.

> لم أشاهد «لوسي في السماء» بعد، لكن من المثير، مبدئياً على الأقل، أن نراك في فيلم من نوع الخيال العلمي كما هو الحال في فيلمك الجديد هذا. هل أقدمت على هذا الفيلم من باب التغيير عن أعمالك الأخرى؟

- إنه ليس تماماً من الخيال العلمي. لا أعتقد أنّه كذلك في المقام الأول. «لوسي» يمكن اعتباره سيرة حياة لشخصية واقعية لكنّنا قمنا بتغيير الأسماء وأضفنا الكثير من الأحداث. بذلك صار الفيلم مستوحى من حياة وأحداث طرف آخر. في الوقت ذاته لا أقول إنّه بعيد عن الأحداث. يجمع بين ما حدث مع ملاحة الفضاء ليزا وبين الخيال الذي عمد إليه الفيلم، لكن من دون أن ينسى الحكاية الحقيقية.

> أعرف أنّه قصة الملاحة ليزا التي حُكم عليها بتهمة الشروع في القتل.

- صحيح. هي كانت قد وقعت في حب رجل نافستها عليه امرأة أخرى.

> هل صحيح أنّك قبلت بالدور من ثمّ تخليت عنه لتعودي إليه؟

- صحيح. في البداية كان لدي الوقت للبدء بتصويره عندما عرض علي الدور سنة 2016. لكنّ السيناريو دخل جحيم الإعادات. فانسحبت منه. استقر الرأي بعد سنة على (الممثلة) ريز ويذرسبون التي أعتقد أنّها وافقت ثم انسحبت بسبب انشغالها بتمثيل عمل آخر. عندما عاد إلي المشروع وقرأت السيناريو الجديد وافقت عليه.

> هل تعتقدين أنّ الأدوار الجيدة قليلة ومتباعدة؟

- نعم، لكنها متوفرة وتتوزع على الممثلين على مستوى جيد وإلّا لما كانت هناك تلك الأدوار التي تستحق الجوائز السنوية كـ«غولدن غلوبز» و«الأوسكار». أعتقد أيضاً أنّه المنهج السائد بيننا جميعاً في هوليوود. هناك أفلام كثيرة جداً تبلغ المستوى الجيد الذي يطمح إليه السينمائيون، لكن ليس دائماً الدور المميز الذي يطمح إليه الممثلون. في أفضل الأحوال بات الممثل يقبل بالمشروع على أساس أنّه سيكون سبباً في نجاحه أو على الأقل نسبة لرغبته في العمل.

> أليس «لوسي في السماء» ثاني فيلم مبني على شخصية حقيقية لك في غضون السنوات القليلة الماضية؟

- نعم. ولعبت «جاكي» هل شاهدته؟

> طبعاً.

- الفارق كبير بين الفيلمين. «جاكي» كان عن جاكلين كينيدي كما تعلم، والفارق هو أنّه ليس من الممكن هناك أن تغير في الأحداث. هناك أمانة تاريخية لا بد من تحمّل مسؤوليتها. الفيلم الجديد، عليه أن يسرد الحكاية الحقيقية ضمن شروطه. هناك حرية أوسع في كيف سيعالج الفيلم حكايته.

> كيف وجدت جاكلين كيندي كشخصية عندما بدأت التحضير لتصوير ذلك الفيلم؟

- قرأت عنها ما أردت قراءته. بابلو (المخرج بابلو لاران) كان في رأيي مُـصيباً عندما وضع السيناريو على نحو متحرر من تفاصيل تلك الأحداث، لكنّه حافظ على الأحداث ذاتها. الشخصيات حقيقية وما حدث سنة 1963 حقيقي وهناك عناية بمواقع التصوير لكي تبدو مماثلة سواء البيت الأبيض أو المقبرة التي دُفن فيها الرئيس كيندي.

> في رأيك هل يقيد الممثل نفسه عندما يؤدي شخصية حقيقية؟

- أعتقد أن ذلك يعتمد على الفيلم نفسه. كما قلت «جاكي» يختلف عن «لوسي في السماء» وكلاهما يتحدثان عن شخصية حقيقية. ولكن في المقابل تبقى هناك حرية أن أمثل الدور كما أراه مناسباً، إنّما من بعد الاتفاق على ثوابت ملزمة. ليست حرية الانتقال بالشّخصية كما لو أنّها خيالية، لكنّ حرية التعبير حين الحديث أو حين القيام بحركة ما. كنت ملتزمة بلعب الدور على نحو لا يخون الشخصية، لكنّني لم أكن مقيدة في اختيار التصرفات مثلاً. سأعطيك مثلاً آخر: تعلمت اللهجة والتزمت بها، لكنّ الحوار لم يكن هو ذاته الذي نشرته الكتب أو المذكرات حولها أو حول جاكي.

صدام وجهات نظر

> عملت مع أحد أهم فناني السينما الأميركية قبل عامين. مع المخرج تيرينس ماليك في «من أغنية لأغنية». ما رأيك في هذه التجربة؟

- طبعاً هو أحد أهم المخرجين في السينما، وخصوصيته هي في تفكيره وأسلوبه. كنت شاهدت أفلامه السابقة وأعجبتني لأنّها مختلفة كثيراً عمّا نراه من أفلام. أعماله نادرة في هذا الشأن. لم أتأخر عن قبول الدّعوة عندما طلبني لدور روندا. شعرت بأني محظوظة.

> مقبلون على مسابقة الأوسكار، وأنت نلت هذه الجائزة عن دورك في «البجعة السوداء» سنة 2011. ما التغييرات التي طرأت على حياتك العملية تبعاً لذلك؟

- سأكون صريحة. لا شيء. هناك من يحب أن يقول إنّ الجائزة غيرت مسار حياته. وإنّها ساعدته في عمله أو لم تساعده مطلقاً، أو كيف أنه سعيد بها. طبعاً أنا سعيدة بحصولي على الأوسكار عن ذلك الفيلم بالتحديد لأنّه فيلم جيد جداً، لكنّ عملي استمر بالوتيرة ذاتها.

> هل ينفع الأوسكار في رفع مستوى العروض التي يتسلمها الممثل؟

- لا. ليس بالضرورة. إذا كان الفيلم من النوع الجماهيري الناجح فإنه قد يضعه في قالب متكرر. لكن إذا ما فاز بالأوسكار فإنّه غالباً لن يؤثر على اختياراته اللاحقة أو طبيعة الأدوار التي تُساق إليه.

> بعد هذه التجربة بدأت الإنتاج وفي مطلع هذا التوجه الجديد واجهتك مشكلة خلال تصوير «جين امتلكت مسدساً»، أدت إلى تغييرات أساسية بعد بدء التصوير. ما الذي خرجت به من تلك التجربة‪؟‬

- الذي حدث كان يمكن له أن يحدث في أي فيلم. القصة قديمة لا تستحق أن نعيد سردها. لكنّ السبب الحقيقي كان حدوث صدام في وجهات النظر بين الجهة المنتجة وبين المخرجة لين رامزي أدت إلى تغيير بعض الممثلين، لأنّ الخلاف أدى إلى تأخير التصوير والممثلين كانوا مرتبطين بأفلام أخرى.

> لم يمنعك ما حدث من مواصلة العمل كمنتجة…

- طبعاً لا. لأنّه عندما تتعلم درساً ما، يكون ذلك بمثابة دافع لتجنب الخطأ. هذه هي الخبرة التي يحتاجها كل منا في مجال عمله. لا يمكن تصوّر استمرار الواحد منا في عمله بنجاح إذا ما كان يكرر الأخطاء ذاتها.

> هل قيامك بالإنتاج هو نوع من التوسع في المهنة السينمائية أو حب لإنتاج أفلام تريدين تحقيقها بنفسك؟

- شيء من الحالتين. من ناحية أؤمن بأنّ العمل كمنتجة يساعدني في الانضباط بحياتي كسينمائية. تصير الأشياء أوضح عندما يتوقف الممثل عن مجرد قبول المشاريع وينتقل إلى الاشتراك بتنفيذها. من ناحية ثانية هناك أحياناً ذلك المشروع الذي لن يُنتجه أحد سواك، إلّا إذا حمل اسمك… فلم لا؟
أميركا سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة