بنعمر الزياني وريموند البيضاوية يُمتعان جمهور ختام «الأندلسيات الأطلسية» في الصويرة

بنعمر الزياني وريموند البيضاوية يُمتعان جمهور ختام «الأندلسيات الأطلسية» في الصويرة

الاثنين - 7 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 04 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14951]
لقاء ريموند البيضاوية وبنعمر الزياني في مهرجان الصويرة
الصويرة: عبد الكبير الميناوي
بقدر ما شكل الحفل الفني الذي جمع محمد بنعمر الزياني وريموند البيضاوية على خشبة ساحة «المنزه» في الصويرة، ضمن فعاليات مهرجان «الأندلسيات الأطلسية»، في دورته الـ16. التي اختتمت مساء السبت، فرصة أمام جمهور التظاهرة لاستعادة المجد الذهبي للأغنية المغربية، أكد ميزة المغرب كوطن متعدد الروافد والمكونات.
الأمسية، التي أراد لها المنظمون أن تكون «حدثاً بارزاً في تاريخ الموسيقى المغربية»، وأن تحمل معاني التكريم على شرف الشيخ مويزو، ذلك «المنشد الملتزم، المناضل الصارم من أجل كل القضايا التي عرفتها ملحمة اليهودية المغربية خلال القرن العشرين، وهي ملحمة مثيرة ويشوبها شيء من التناقض أحياناً»، أوفت بكل وعودها، فكانت، كما قال عبد السلام الخلوفي المدير الفني للمهرجان، لقاءً فريداً ومتفرداً، ودليلاً على أنّ «أندلسيات» الصويرة «أكبر من لقاء عابر»، و«فرصة لعقد لقاءات استثنائية وغير مسبوقة، برسالة واضحة: نغني للإنسانية».
وأدى الفنانان اللذان طبعا الساحة الفنية المغربية، على مدى العقود الماضية، باقة من أجمل أغانيهما، أو من الريبرتوار الغنائي المغربي العصري والشعبي، لعدد من باقي رموز الأغنية المغربية، الشيء الذي تفاعل معه الجمهور الغفير على نحو إيجابي. ويعد الزياني من أمهر العازفين على آلة الكمان. وهو يلقب، عند كثير من متابعي تجربته بـ«جيمي هندريكس الكمان». وتعلم هذا الفنان العزف على آلة الكمان على يد فنان طبع تاريخ الفن المعاصر في المغرب، هو الراحل محمد قيبو المشهور بلقب «الماريشال»؛ كما أنّه رفيق درب فنان مغربي آخر هو بوشعيب البيضاوي. وتميز الزياني بأدائه الذي تراوح بين اختيارات موسيقية متعددة، بينها «الشكوري»، الذي «يمتاز بسلاسة جمله الموسيقية وإيقاعاته المغربية الرائعة والفريدة وكلماته العذبة الحساسة، التي تحكي عن الغرام والحب والإخاء»، والذي «غناه اليهود المغاربة متأثرين بموروث فني أندلسي بعد حملات التهجير المسعورة التي تعرض لها اليهود والمسلمون إبان سقوط الحكم الإسلامي ومعها الأندلس».
واشتغل الزياني، على مدى مسيرته الفنية الطويلة، مع كبار الأسماء التي طبعت الريبرتوار الغني لهذا الفن، وكما أعاد أداء أجمل أغاني الفنانة الزوهرة الفاسية، من قبيل أغنية «العروسة»، وسليم الهلالي، وأغاني «محنّي الزين» و«العين الزرقة» و«دور بيها يا الشيباني»؛ وسامي المغربي وأغنية «قفطانك محلول»، وألبير سويسة وأغنية «يا ربي الحنين»، وفيليكس المغربي وأغنية «العطار»، وليلى العباسي وأغنية «آجيني آجيني».
ويتم تقديم ريموند البيضاوية كفنانة كبيرة «تذكرنا بحلاوة الانتماء لأرض طيبة، اسمها المغرب»، يحسب لها أنّها ظلت «تتنقل كالزهرة بين روائع الربيرتوار الموسيقي المغربي»، الشيء الذي جعل «المغاربة يحتفظون لها بكثير من الذكريات الجميلة». وكما هو حال الحاجة الحمداوية، كسبت «الجوهرة» قلوب عشاق الموروث الشعبي والأندلسي المغربي، ممن يحفظون أغانيها ويذكرون طريقة حضورها على خشبة الغناء، سواء تعلق بأغنيات خاصة بها أو تعود لفنانين آخرين، أو من الموروث الموسيقي المغربي، خاصة أغاني «يـْــديرها الكاس» و«العظمة ما منوش» و«كيف نعمل؟» و«واش الحب كيداوي؟» و«العار يا العار» و«العلوة» و«عياد آعياد آ ميمتي» و«يا نّــاسيني» و«الماضي فات» و«ما أنا إلا بشر» و«يا بيضاوة واش هواكم يتداوى؟» و«شوفي غيرو» و«تزوج ما قالها ليا» و«اصحيبي اصحيبي» و«آ لوليد آ لوليد»، هي التي عرفت، أيضاً، بأدائها للأغاني الوطنية، من قبيل «احنا مغاربة». وتعرف ريموند البيضاوية، واسمها الحقيقي ريموند كوهين أبيكاسيس، بتعلقها الكبير ببلدها الأصلي، المغرب، هي التي ولدت بالدار البيضاء، عام 1943. من أسرة مغربية يهودية. كما أنّ لريموند البيضاوية، التي يلقبها كثيرون بـ«جوهرة الشرق»، مواهب متعددة، تشمل، فضلاً عن الغناء والموسيقى، السينما والمسرح، هي التي تعتبر من أوائل المغربيات اللائي تألقن في أداء الشعبي والملحون والحوزي وأغاني المنوعات.
يشار إلى أنّ دورة هذه السنة من مهرجان «الأندلسيات الأطلسية»، الذي انطلق تنظيمه في 2003، من طرف «جمعية الصويرة موغادور»، تواصلت، على مدى أربعة أيام، تحت شعار «التعايش»، وتميزت بمشاركة عشرات الموسيقيين الذين أتحفوا جمهور التظاهرة في 15 حفلاً فنياً، بفضاءات «دار الصويري» وساحة «المنزه» و«بيت الذاكرة»، فضلاً عن «الزاوية القادرية» التي فتحت أبوابها في أمسية تم خلالها الاحتفاء، بالعربية والعبرية، بأجمل القصائد التي طبعت موروث طرب الآلة بالمغرب؛ علاوة على معرض تشكيلي تحت عنوان «التعايش» للفنانة مليكة الدمناتي؛ وموعدين صباحيين خصصا للنقاش والحوار في موضوع «أهمية المكان... أهمية الروابط»، بمشاركة مثقفين وفاعلين في مجالات متعددة، من المغرب والخارج.
وكما جرت العادة في الدورات السابقة، حضر الفلامينغو لتأثيث فعاليات دورة هذه السنة من المهرجان، الذي يمنح الصويرة نفحة فنية وجمالية، في أمسية تحت عنوان «فلامنغو ونوبة أندلسية»، مع ليونور ليال وأرسولا لوبيز وتمارة لوبيز، في حفل جمعهن بأوركسترا «روافد»، إحدى أفضل مجموعات الموسيقى الأندلسية، بقيادة عمر متيوي.
المغرب أخبار المغرب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة