زامبيزي... نهر تحرك مياهه الأساطير والمغامرات

زامبيزي... نهر تحرك مياهه الأساطير والمغامرات

الأربعاء - 2 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 30 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14946]
لندن: «الشرق الأوسط»
من بعيد، تبدو بُحيرة كاريبا الصناعية، وكأنها بحر وليس مجرد بحيرة؛ نظراً لمساحتها الشاسعة. أنشئت منذ نحو 50 عاماً تقريباً، وتُعد من أكبر البحيرات الصناعية على مستوى العالم، لكنها لا تثير البهجة في نفوس قبائل التونغا المحليين. بل هم ساخطون ويلعنون اليوم الذي شُيدت فيه.

السبب يعود إلى اعتقادهم أن نهر زامبيزي هو موطن تنين هائل الحجم بجسم ثعبان ورأس سمكة، اسمه نيامي نيامي. يتفاءلون به ويحتمون به في الأوقات العسيرة. في عامي 1957 و1958، وعندما تعرضت زيمبابوي لأسوأ موسم أطاح بالجدار المنصوب لإنشاء بحيرة كاريبا مرتين، اعتقدت قبائل التونغا أن هذا دليل على غضب نيامي نيامي، ورفضه للسد. قالوا أيضاً إنه تسبب في زلزال تعرضت له المنطقة، بعد ضربه السد بذيله في محاولة لتحطيمه للوصول إلى زوجته التي فصل السد بينه وبينها.

ولا يزال السكان المحليون يبلغون عن مشاهدات لوحش هائل الحجم بطول يبلغ 200 متر يتموج سابحاً عبر البحيرة بين الحين والآخر. ورغم أن معظم أفراد قبائل التونغا ساخطون على بناء السد، فإن الواقع يحتم عليهم التكيف معه؛ لأنه أساسي في حياتهم.

فنهر زامبيزي قبل أن يحتل المرتبة الرابعة كأكبر نهر في أفريقيا، هو أيضاً أطول الأنهار المتدفقة شرقاً في القارة، وأكبر الأنهار التي تصب في المحيط الهندي من أفريقيا. وتبلغ مساحة حوضه نحو مليون و390 ألف كيلومتر مربع، أي أقل بقليل من المساحة الإجمالية لحوض النيل.

على بعد 100 ميل من كاريبا، يواصل النهر الكبير رحلته صوب المحيط الهندي في التفافة دوامية خاملة. ومن السهل الفيضي للنهر تبزغ بساتين أشجار «فيديربيا البيدا» قريبة الشبه بشجر البلوط.

ولولا الحمير الوحشية التي ترعى أسفل فروع تلك الأشجار لتخيل المرء أنه في حديقة ريتشموند اللندنية في أحد أيام الصيف الذهبية.

وفي حال ركب السائح زورقاً، سيظهر له طائر الزقزاق من عشه وهو ينطلق بحثاً عن غذائه، وعيون وآذان فرس النهر طافية على سطح الماء. على ضفاف النهر براً، تتراص أشجار على أقدامها الزهور الحمراء، وليس ببعيد عنها تتراءى الغزلان وثيران الإيلاند أو الفيلة وهي تقف أسفل شجرة من أشجار السنط البيضاء، التي تقول النظريات أنها كانت في تدهور واضح منذ بناء سد نهر زامبيزي جراء الأضرار التي ألحقها بالنظام البيئي للحديقة الوطنية، إلى جانب المنافسة للحصول على بذورها.

في المناطق الغربية من زيمبابوي، وبعيدا عن ضفاف نهر زامبيزي، توجد حديقة هوانغي الوطنية. تقول القصة أن أول بئر غرق هنا، في هوانغي في عام 1929، مُخلفاً البرك والمسابح في المنطقة تُملأ بصورة صناعية مع هطول الأمطار. وهذا ما يجعل حيوانات الحديقة ترتبط بالمياه بدليل أفواج الأفيال التي تأتي إليه من السهول المجاورة كافة، للشرب أو للتدحرج في الماء الضحل أو اللعب بالطين ومطاردة التماسيح وقردة البابون.

ومما يجدر ذكره، أن حديقة هوانغي الوطنية هي من الأماكن الغنية بالأسود أيضاً. ويمكن في أي وقت من اليوم، العثور عليها وهي تسترخي بالقرب من مواطن المياه، تراقب البراري الشاسعة في لامبالاة، حيث تتحرك الزرافات في حذر شديد بالقرب من برك المياه للشرب، ولا تحيد أنظارها عن الأشبال الصغيرة التي تقفز فوق بعضها بعضاً وعلى والديهم.

ومن الصعب تصور منظر طبيعي خلاب أكثر إثارة من هوانغي. إذ تمنح شلالات فيكتوريا تلك الحديقة ميزة كبيرة وزخماً بين أنحاء الأدغال كافة. ففي أول الأمر يأتيك الهدير الخافت، مثل حركة المرور في ساعة الذروة على طريق سريع بعيد، بحيث يمكنك سماعه من على مسافة أميال. ثم، تحوم فوق الرؤوس غيمة رمادية منخفضة تستقر في أفق السماء.

ثم تبدأ القوة الكاملة لـ«موسي - وا - تونيا» (أي الدخان المزمجر الهادر) في الظهور مانحة الشلالات اسمها الأصلي الأكثر ملاءمة لوصفها مع تهاوي السهول أمامك على نحو مفاجئ.

ومن على الحافة، ينفجر نهر زامبيزي هابطاً للأسفل مسافة 100 متر كاملة ومصطدماً بالأرض بقوة هائلة تخلف ضباباً يرتفع لقرابة ربع ميل في جو السماء. وعلى الزوار الذين يشقون طريقهم على طول الممرات التي تحيط بالشلالات، أن يتوقعوا أن يغمرهم الرذاذ الشديد كلما اقتربوا من الشلالات.

أما من اختاروا الجلوس حول برك المياه على حافة الشلالات أو القفز بأنفسهم إلى أسفل جسر شلالات فيكتوريا بالحبال المطاطية التي تربط بأقدامهم بإحكام، في تحدٍ أقرب إلى التهور، فإنهم يعيشون تجربة لا مثيل لها على الإطلاق، خصوصاً أنه، بالنظر إلى الممر المشقوق عبر سطح الأرض، لن يستطيع تلمس القاع أبداً، وكل ما يراه مجرد غيمة هائلة من الرذاذ تحيط بها سلسلة مذهلة من ألوان قوس قزح.
Zambia زيمبابوي سفر و سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة