السعودية ضيف شرف «القاهرة الدولي للمسرح الجامعي»

السعودية ضيف شرف «القاهرة الدولي للمسرح الجامعي»

تكريم الفنان خالد الحربي والمؤلف فهد الحارثي في افتتاح الدورة الثانية
الثلاثاء - 23 صفر 1441 هـ - 22 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14938]
القاهرة: عبد الفتاح فرج
انطلقت مساء أول من أمس، الدورة الثانية من ملتقى القاهرة الدولي للمسرح التجريبي الجامعي، الذي تحل فيه المملكة العربية السعودية ضيف شرف العام الحالي، بقاعة إيوارت التاريخية في مقر الجامعة الأميركية بميدان التحرير (وسط القاهرة)، وقد كُرّم اثنان من رموز المسرح في السعودية، وهما الفنان خالد الحربي، والمؤلف فهد ردة الحارثي بحضور مجموعة من أساتذة المسرح الجامعي بمصر والدول العربية، ولفيف من المسرحيين والمهتمين ونجوم المسرح، والإعلاميين والشخصيات العامة.
وشارك الدكتور خالد بن عبد الله النامي الملحق الثقافي السعودي في القاهرة في حفل افتتاح الدورة الثانية من الملتقى الذي يقام في الفترة من 20 إلى 26 أكتوبر (تشرين الأول) الجاري. ويشارك في الملتقى هذا العام 14 دولة عربية وأجنبية هي (السعودية وتونس ولبنان والمغرب والعراق وسلطنة عمان والكويت والأردن واليمن والمكسيك وأوكرانيا وكندا وأستراليا وروسيا بالإضافة لمصر)، وتنظمه وزارة الثقافة المصرية بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة.
وقال المخرج عمرو قابيل: «مدير الملتقى الدولي للمسرح الجامعي» في كلمته الافتتاحية إنّ «المسرح جامع الفنون، ويعد ركنا من أركان الدولة الوطنية، وصناعة الحضارة والدخول في عصر جديد»، مشيراً إلى أنّ «الفنون الراقية لا بد أن تقتحم عقول الشباب لمواجهة الأفكار المتطرفة»، وأضاف «من أهم مميزات الملتقى وجود شباب جامعي متحمس للمسرح والمهرجان». ولفت إلى أن «اللجنة التنظيمية للدورة الثانية من المهرجان تضم كبار المسرحيين وشبابا من عدة دول عربية؛ لخلق حالة من التفاعل والحراك».
واستضافت جامعة القاهرة العريقة النسخة الأولى من المهرجان العام الماضي، تحت رعاية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. وتتضمن الدورة الثانية 13 عرضاً مسرحياً و12 ورشة دولية.
من جهته أشاد الدكتور النامي بفعاليات الملتقى ورسالته السامية في خلق جيل جديد من المبدعين الذين يعملون على تطوير الحركة المسرحية، إلى جانب تبادل الخبرات الفنية والفكرية والثقافية، مشيراً إلى «أهمية المسرح الجامعي كأهم روافد الفن والثقافة في أي مجتمع»، ومشيداً بالإقبال الكبير لطلبة الجامعات السعودية المشاركين ضمن فعاليات الملتقى المختلفة، سواء من خلال العروض المسرحية أو من خلال الورش التدريبية المتخصصة في فنون المسرح التي تقام ضمن فعاليات الملتقى. وأضاف أنّ «أهم ما يميز الوجود السعودي في الدورة الثانية هو تكريم اثنين من رموز المسرح الجامعي بالسعودية وهما الفنان خالد الحربي، والمؤلف فهد ردة الحارثي، وذلك لما قدماه من مسيرة حافلة بالفن والإبداع، كان للمسرح الجامعي نصيب كبير منها».
وتتميز الدورة الثانية بالكثير من الفعاليات المختلفة مثل مسابقة العروض المسرحية والورش الدولية المتخصصة، لنخبة من أهم المدربين الدوليين في مختلف فنون المسرح، وكذلك مجموعة من الندوات والموائد المستديرة التي تناقش قضايا مهمة تتعلق بالمسرح الجامعي.
ومنح المهرجان درع الملتقى في دورته الثانية للفنان الراحل محمود عبد العزيز، الذي حملت هذه الدورة اسمه تقديرا لمسيرته الفنية المتميزة، كما تم تكريم الفنانة المصرية سميرة عبد العزيز.
وشهد الحفل حضورا جماهيريا كبيرا من الفنانين المصريين والعرب، من بينهم الفنان محمود الحديني، والفنانة سميرة عبد العزيز، والفنان أشرف زكى، والفنان محمد رياض، فيما قدمت الحفل باللغة الإنجليزية الدكتورة يمنى عزمي أستاذة الأدب الإسباني بكلية الألسن، وقام بالتقديم باللغة العربية الفنان نضال الشافعي.
وتضم لجنة التحكيم نخبة من فنانين من مصر والوطن العربي وأوروبا، وهم البروفسور آلان دوفال من بلجيكا، والممثل والمخرج الدكتور حبيب غلوم من الإمارات العربية المتحدة، والفنان محمد رياض من مصر، والكاتب والمخرج المسرحي الدكتور هشام زين الدين من لبنان، والناقدة عبلة الرويني من مصر.
وقال الدكتور هشام عزمي، الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة المصري: «المسرح الجامعي حركة إبداعية مسرحية تقوم داخل الجامعات، ويقف في مسافة تمتد ما بين مسرح المحترفين ومسرح الهواة».
وأضاف أن «وزارة الثقافة المصرية تولي اهتماما كبيرا بالمسرح الجامعي، حيث سبق للمجلس الأعلى للثقافة تنظيم مؤتمر دولي سابق تحت عنوان (المسرح الذي نعرفه)، كما أطلقت الوزارة مبادرة (المسرح بين إيديك)، التي جابت جامعات مصر».
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة