بالصور... اكتشاف 30 تابوتاً فرعونياً تعود إلى 3 آلاف عام

بالصور... اكتشاف 30 تابوتاً فرعونياً تعود إلى 3 آلاف عام

من المقرر نقلهم للمتحف المصري الكبير بالجيزة
السبت - 20 صفر 1441 هـ - 19 أكتوبر 2019 مـ
الأقصر (مصر): «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلنت وزارة الآثار المصرية، اليوم (السبت)، عن اكتشاف خبيئة أثرية تحتوي على 30 تابوتاً خشبياً ملوناً بوجه آدمي، بينها توابيت لرجال ونساء، بجانب توابيت لثلاثة أطفال بجبانة العساسيف بالبر الغربي بمحافظة الأقصر (جنوب مصر).

وأعلن أمين عام المجلس الأعلى للآثار المصرية ورئيس بعثة الآثار المصرية العاملة بمنطقة العساسيف في غرب الأقصر، مصطفى وزيري، إن الخبيئة بالعساسيف، يرجع تاريخها إلى القرن العاشر قبل الميلاد، أي ثلاثة آلاف عام مضت، وجميعها من الأسرة 22 في مصر القديمة.

وأعلن وزيري أن قصة الخبيئة تعود إلى قيام أحد الكهنة بجمع تلك التوابيت من داخل «بيوت الحجر» التي كانت مدفونة بها، خشية قيام لصوص المقابر الذين كانوا منتشرين في تلك الفترة، من سرقتها، حيث تم جمع تلك التوابيت ودفنها بعيداً عن أعين اللصوص آنذاك.

وكشف وزيري عن أن جبانة طيبة في غرب الأقصر شهدت الكشف عن خبيئتين ملكيتين للمومياوات والتوابيت، الأولى خبيئة الدير البحري والثانية خبيئة مقبرة الملك أمنحتب الثاني في وادي الملوك، وأن أول خبيئة للكهنة هي خبيئة مومياوات القساسوسة، وأن تلك هي رابع خبيئة في جبانة طيبة، وأول خبيئة يتم التوصل لها عبر بعثة أثرية مصرية خالصة.

وتابع أن البعثة العاملة في منطقة العساسيف بدأت العمل في أغسطس (آب) 2018، وفي شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، توصلت البعثة إلى كشف أثري كبير، هو العثور على مقبرتين مهمتين بجانب تابوتين خشبيين وبعض الأقنعة، وبعض التماثيل والأواني الكانوبية.

وأضاف أن كشف الخبيئة الجديدة، بدأ يوم الأحد الماضي، وفي اليوم الأول من أعمال الحفريات بعد انتهاء أعمال رفع الأتربة من منطقة العمل تم العثور على أول تابوت، ثم تم الوصول لـ18 تابوتاً في المستوى الأول من الكشف، وبعدها تم العثور على 12 تابوتاً آخرين، ليصل عدد التوابيت المكتشفة إلى 30 تابوتاً.

وتعتبر «الخبيئة» هي مكان قام المصري القديم باستخدامه لإخفاء مقتنياته المهمة وإنقاذ شواهد أثرية من الانتهاكات والتدنيس، بعيداً عن أعين الدخلاء، أما «المخبأ»، فهو مكان تم استحداثه لنقل مقتنيات أثرية، مكتشفه من قبل، من مكان لآخر لتخزينها بسبب عدة ظروف منها الحروب، حسبما ذكر أحمد بدران أستاذ الآثار المصرية بجامعة القاهرة لوكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية، وأوضح بدران أن هناك 4 خبايا أثرية مهمة تم العثور عليها في الأقصر، وهي (خبيئة الدير البحري، ومعبد الأقصر، والكرنك، وأمنحتب الثاني).

ومن جانبه، أعلن وزير الآثار المصري خالد العناني أن العاملين بقطاع الآثار يلقون دعماً واسعاً من الحكومة، وأن ذلك الدعم أسفر عن استئناف العمل بكافة الحفائر التي توقفت في عام 2011. وأن مصر يعمل بها حالياً 250 بعثة أثرية أجنبية ومصرية.

وكشف وزير الآثار المصري عن أن الفترة المقبلة ستشهد العديد من الافتتاحات لعدد من المشروعات الأثرية بينها متحفا الغردقة وشرم الشيخ، بجانب المعبد اليهودي في الإسكندرية، وعدد من مشروعات الآثار الأخرى في القاهرة وعدد من المحافظات.

وأشار الوزير المصري إلى قرب الإعلان عن كشف أثرى جديد في محيط القاهرة الكبرى، وأن ذلك الكشف تأجل الإعلان عنه بسبب الانشغال في الإعداد للإعلان عن تفاصيل خبيئة مومياوات العساسيف.

ومن المقرر نقل خبيئة العساسيف إلى المتحف المصري الكبير بالجيزة، حيث سيتم تخصيص جناح لها بالمتحف يطلق عليه (خبيئة العساسيف)، لتدخل ضمن سيناريو العرض المتحفي له، والمقرر افتتاحه نهاية عام 2020.
مصر علم الاّثار المصرية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة