ظافر العابدين: ليس سهلاً أن تكون لبنانياً

ظافر العابدين: ليس سهلاً أن تكون لبنانياً

وصف مشاركته في «عروس بيروت» بمغامرة حملت له التحدي
الجمعة - 19 صفر 1441 هـ - 18 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14934]
ظافر العابدين
بيروت: فيفيان حداد
قال الممثل التونسي ظافر العابدين إن مشاركته في مسلسل «عروس بيروت» هي بمثابة مغامرة استمتع بالتحدي الذي حملته في طيّاتها. ويضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «ليس من السهل أن تكون لبنانياً وأنت من أصول بلد آخر. ولعل إتقان اللهجة اللبنانية كان الامتحان الأصعب لي ضمن هذه المغامرة. وهو ما تطلّب مني الجهد والدراسة والاستقرار في لبنان لفترة من الوقت كي أجيدها».

ويرى العابدين صاحب لقب «جنتل الشاشة» أن نجاح المسلسل ونسبة المشاهدة المرتفعة التي يحققها منذ الحلقة الأولى له حتى اليوم هو الجواب الشافي على الانتقادات التي تطاله. «لكل عمل سلبياته وإيجابياته، كما أن بعض الأخطاء التي يتضمنها نستطيع تداركها وتفاديها فيما بعد. فأنا مقتنع بما قدمته في هذا العمل، وبدلاً من التركيز على انتقاد لهجتي اللبنانية، عليهم بالمقابل أن يدققوا بمسار العمل وبما يحمله من واقع لبناني، بدءاً من العائلة، ومروراً بالقصة، ووصولاً إلى حبكة العمل. وهي عناصر تؤلف أهمية المسلسل». ويشير العابدين إلى أنه اختار الأصعب في «عروس بيروت» ولم يستسهل الامتحان الصعب الذي وضع أمامه. «فكيف يلتهون بانتقاد عناصر ثانوية، ولا يهتمون بالأساسيات؟ فالفتحة والكسرة والشدة وغيرها من مستلزمات اللهجة لا يجب أن تشغلنا بقدر ما يجب أن نراقب العمل كله».

وعما إذا كانت اللهجة تشكل عائقاً أمامه في تجسيد شخصية «فارس» ضمن المسلسل، يقول: «لا أبداً، وأنا أتقبل أي شيء يخدم الدور الذي ألعبه». لكن هل سرقت منه إجادة اللهجة مصداقية الأداء؟ يرد: «لا أبداً هناك ممثلون أجانب شاركوا في أفلام هوليوودية، ولاحظنا لكنتهم الأصلية ترافق أداءهم الممتع. الأمر نفسه يطبق على دوري وعلى أدائي في (عروس بيروت). تماهيت مع شخصية (فارس) إلى أبعد الحدود، وكان يمكن تعديل هذه الشخصية في النص لتكون من أصول عربية أخرى، أو تربت في بلد عربي آخر، لكني تمسكت بالشخصية كما هي من دون تردد».

وكان قد أعلن منذ فترة عن التحضير لجزء ثانٍ من المسلسل المذكور، فهل سيعمل على تفادي أخطاء اللهجة اللبنانية؟ يقول: «بالنسبة لي، لو كان العمل يتطلب مني مشاركة بجملة واحدة أو بمواسم وأجزاء كثيرة، فأنا أحضر لأدائي فيه بالطريقة نفسها، باذلاً كل الجهد والعمل المطلوبين مني. فهذا أسلوب عملي دائماً، ولا يتغير مهما كانت الظروف المحيطة به».

ويصف العابدين تجربته هذه بالمختلفة؛ خصوصاً أنه قرر الدخول بها، مستبعداً إمكانية مشاركته في أي عمل رمضاني آخر. «لقد تفرغت لها تماماً لأنني أحببتها كثيراً، ولا أعلم أحداً غيري قام بهذه النقلة المفاجئة، فتخلى عن إطلالته الرمضانية من أجل عمل مغاير، بحيث لا يشارك في السباق الرمضاني».

ويشجع ظافر العابدين نوع الأعمال المشابه لـ«عروس بيروت»، ويقول: «إن مجموعة (إم بي سي) تملك حقوق هذا العمل. وأنا أشجع على هذا النوع من الأعمال الذي يفتح صناعات الدراما، بعضها على بعض. فدعونا نكون بنائين في هذا الإطار، إذ إن الاقتباس ليس بالأمر الجديد علينا. وهو لا يعني أننا نعاني من نقص ما بمكوناتنا الدرامية، بل انفتاح نحتاجه، ويمكن أن يتوسع ليشمل دولاً عربية وغربية. وهناك بلدان كثيرة كفرنسا وأميركا اقتبست أعمالاً درامية غير محلية، وصنعت منها أعمالاً بنسخات تتناسب مع بلدانها، وحققت النجاح المطلوب. والأجدر بنا التركيز على إيجابيات هذه التجربة».

ويختم: «بالنسبة لي، كل عمل أشارك فيه يحمل لي إضافة معينة، وأنا سعيد بتجربة (عروس بيروت)، واخترتها عن سابق تصميم، رغم التحدي الذي تحمله لي، مع مجهود وعمل صعبين، لأن الأعمال العادية لا تستهويني».

لا يتابع ظافر العابدين بشكل دائم أعماله الدرامية، ويقول: «أحب أن أفصل بين دور وآخر، فآخذ فترة استراحة بعيداً عن هذه الشخصية وتلك. فأدخل العمل الجديد وأنا بجهوزية كاملة له».

ويُكن ظافر العابدين حباً كبيراً للبنان، ويقول: «كان لي الشرف أن أؤدي شخصية (فارس) اللبنانية. فأنا أعشق هذا البلد، وهناك علاقة تاريخية وطيدة بين بلدينا تونس ولبنان. كما أن للبنان مكانته الفنية الكبيرة وتاريخه المعروف في هذا المجال». وعن رأيه بالممثل اللبناني عامة، يقول: «تجاربي مع ممثلين لبنانيين كثيرة، حتى إنه في (عروس بيروت) جرى اكتشاف وجوه تمثيلية جديدة ورائعة. فالممثل اللبناني يملك قدرات كبيرة يُشهد له فيها، كما أن الأمر يطبق على الكتّاب والمخرجين. فهناك كمّ كبير منهم طوروا في الدراما اللبنانية وساهموا في نشرها».

وعن صناعة السينما اللبنانية، يعلّق: «لا شك أنه في السنوات الخمس الأخيرة شهد لبنان نهضة ملحوظة. ولا يمكننا أن ننسى الأفلام اللبنانية التي رشحت لجوائز عالمية، وبمقدمها الأوسكار. فأنا من المعجبين بنادين لبكي وبغيرها من المخرجين الذي تركوا بصمتهم على العمل السينمائي اللبناني. فهذه الصناعة تشهد تطوراً أيضاً في بلدان عربية أخرى كما في تونس التي دخلت بدورها أيضاً سباق الجوائز العالمية. فنحن بأمس الحاجة اليوم لتطوير صناعتنا السينمائية العربية، ولكننا بحاجة إلى فرص مواتية».

وكان ظافر العابدين قد انتهى مؤخراً من تصوير مسلسل أميركي سيعرض على المنصة الإلكترونية «نتفليكس». «انتهيت من تصويره في باريس، وانتقلت للمشاركة في فيلم عربي تم تصويره في رومانيا. وكذلك هناك آخر مصري بعنوان (العنكبوت) الذي سنكمل تصويره عن قريب». ويتابع: «أحب المشاركة في أعمال عالمية، رغم أني أركز حالياً على العربية بصورة أكبر». وعما إذا هناك إمكانية أن يتحول يوماً ما إلى «جيمس بوند» العرب، يوضح: «جيمس بوند بحد ذاته قصة كبيرة، لكن أفلام الإثارة والأكشن تستهويني كثيراً، وأتمنى أن أقدم في المستقبل دوراً في هذا الإطار. فلديّ طموح بتنفيذ عمل من صناعة عربية وعالمية مشتركة، ولا سيما أن لدينا جميع الإمكانات المطلوبة لذلك».

وظافر العابدين الذي بدأ حياته الفنية مساعد مخرج، يستبعد دخوله هذا المجال اليوم، ويقول: «حالياً أستمتع بالتمثيل، وربما أنتقل إلى الإخراج في المستقبل البعيد». وعما ينتظر مشاهد «عروس بيروت» من أحداث في الحلقات المقبلة، يقول: «ستحمل الحلقات المقبلة تشويقاً أكبر. وستتعلقون بشخصيات جديدة لم تظهر بعد، حسب سياق القصة. وأتمنى أن يركز المشاهد على الناحية الإيجابية والحلوة للمسلسل، خصوصاً أنه متعطش لعمل درامي بهذا المستوى».
لبنان دراما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة