الجيل الجديد في كشمير يستغل الموسيقى أداةً للتعبير السياسي

الجيل الجديد في كشمير يستغل الموسيقى أداةً للتعبير السياسي

أغانٍ تلامس مصطلحات وتعبيرات عن المقاومة وجذب الانتباه لقضايا معينة
الأربعاء - 17 صفر 1441 هـ - 16 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14932]
وجهان من الجيل الجديد من الموسيقيين في كشمير
نيودلهي: براكرييتي غوبتا
في 7 أغسطس (آب)، بعد يومين من إلغاء الحكومة الهندية الوضع الخاص لجامو وكشمير، كان أحمر جاويد (24 عاماً)، المقيم في سريناغار، عائداً إلى منزله قادماً من دلهي، حيث كان مشاركاً في حفلات موسيقية لأغانٍ من ألبومه الأول «طفل صغير وأحلام كبيرة».

ويعتبر أحمر واحداً من كثير من أبناء كشمير ممن استغلوا الموسيقى أداة للتعبير السياسي. كانت أجيال متعاقبة من الموسيقيين استغلوا أغانيهم الشعبية وسيلة للتعبير عن الاعتراض السياسي والآمال الشخصية، وجذب الانتباه لقضايا معينة، وفتح حوار حول أخرى. وفي خضم الصراع، لامست أغاني الجيل الجديد من المغنين ومؤلفي الأغاني، الشباب داخل كشمير، وأضفت مصطلحات وتعبيرات جديدة على المقاومة.

وتعكس أغاني هؤلاء المطربين الأحداث المحيطة بهم والحياة داخل كشمير. ويستغل هؤلاء الموسيقيون القضايا السياسية محوراً لأغانيهم، ومع أن أغانيهم التي ينتجونها في الغالب داخل منازلهم، لا تتسم بمستوى رفيع من الجودة، فإنهم يحرصون باستمرار على تنمية مهاراتهم. كما أنهم لا يخجلون من التعبير عن مشاعرهم حول الصراع المشتعل منذ عقود داخل وطنهم.

على سبيل المثال، عبر أغاني ألبومه الأول «طفل صغير وأحلام كبيرة»، الذي أطلقه في يوليو (تموز)، يقتفي جاويد قصة كشمير عبر عقود. مثلاً، تقول كلمات أغنيته «إيلان»: «من أين أتيت؟ من أخطر مكان على الكوكب. إنهم يحرموننا من العدالة. ويسعدون بانتهاك حقوقنا. هنا إذا علقت أحذيتهم، ستظل صاحب شأن. أما إذا أيدت الحقيقة، ستصبح مجرماً!». ويرى المغني أن هذه الأغنية تعد بمثابة «صيحة حرب في وجه كل من يستغل الاختلافات الاجتماعية ـ السياسية والدينية في تقسيم صفوف الكشميريين».

ويعتمد الأسلوب المميز لجاويد في الأغاني على تعرية الحقائق والقصص، وحث المستمع على إمعان النظر فيها والحكم بنفسه عليها، بدلاً عن توجيهه نحو نتيجة بعينها.

وقال جاويد إنه تعلم روح المقاومة والتمرد الكامنة في كلمات الأغاني من أبناء البشرة السمراء وأصحاب الأصول اللاتينية في تصديهم للقمع الذي يواجهونه داخل الولايات المتحدة، وقال: «يدور الأمر حول نقل رسالة والتعبير عما داخل الإنسان ـ وكان هذا من الأمور المهمة في حياتي أيضاً. لقد عاينت كيف تحدث أبناء البشرة السمراء داخل الغيتوهات الخاصة بهم علانية ضد الانتهاكات التي يتعرضون لها من وحشية الشرطة وما إلى غير ذلك. وشعرت أن هذا الجزء يمسني». بوجه عام، تعمل الموسيقى متنفساً للشباب للتعبير عن آرائهم وإبداء بعض المقاومة للخطاب المفروض من جانب الحكومة. كما تكشف الموسيقى عن إرث ثقافي ثري في كشمير يختفي خلف سحابة كثيفة من الكراهية الطائفية والاضطرابات السياسية.

وقال مغني «الروك»، علي سيف الدين، إن موسيقاه تأثرت بما يجري في الشوارع. وأضاف: «في كشمير، هناك موجة جديدة من المقاومة من خلال الفن والكثير من الصبية ينضمون إليها».

جدير بالذكر أن واحدة من أغاني المقاومة الخاصة بسيف الدين تقول كلماتها: «كم عدد الشباب الذين ستقتلون، من كل منزل سيخرج شاب، وسيتدفق الدم في الشرايين، وستشتعل حالة جنون محموم». وبفضل أغاني المقاومة التي يشدو بها، نجح سيف الدين في الوصول إلى العالمية، فقد ظهر ببرنامج خاص بشبكة «بي بي سي» في لندن، وتحدث عن الأوضاع الاجتماعية والسياسية في كشمير، والحظر المفروض من فترة طويلة بالإقليم وانتهاك حقوق المواطنين.

جدير بالذكر أن أول أغنية «راب» تعترض على الأوضاع في كشمير جاءت عام 2010 أثناء موجة الاضطرابات التي شهدها العام عندما غنى مطرب من سريناغار، كان عمره حينذاك 20 عاماً اشتهر باسم «إم سي كاش»، أغنية بعنوان «أنا أعترض» حققت نجاحاً كبيراً. ويعتبر المطرب «إم سي كاش»، واسمه الحقيقي روشان إلاهي، من الأسماء الرائدة بمجال أغاني «هيب هوب» الباكستانية.

وينسب الفضل إلى إلاهي، وهو ابن شاعر معروف، عن إدخال موسيقى «الراب» إلى كشمير من خلال أغنيته «أنا أعترض»، التي تنضح كلماتها بالتحدي، وتقول: «أنا أعترض! على كل ما فعلتموه، أنا أعترض! نيابة عن الأم التي فقدت ابنها، أنا أعترض! سأقذف الحجارة، وأنا أعترض!»، وفي عام 2010 نشر إلاهي الأغنية عبر شبكة الإنترنت، وأصبحت أيقونة غنائية للاعتراض والتحدي.

من جهته، قال إلاهي: «عندما خرجت عام 2010، كنت واضحاً للغاية ومباشراً للغاية، وهذا واحد من العناصر الرئيسية لأغاني (هيب هوب) أو (راب). من جانبي، أقف ضد الظلم والقمع وكل ما هو خطأ. وسأظل في التعبير عن هذا الرفض، إن شاء الله، وسأستمر في الغناء».

الملاحظ أن غالبية هؤلاء المطربين الذين استغلوا أغاني «الراب» في التعبير عن آراء سياسية من مواليد التسعينيات، عندما كانت الحركات المسلحة داخل كشمير في ذروة نشاطها.

وبينما اتسمت أغاني «إم سي كاش» بالتعبيرات الواضحة والصريحة، فقد أيد مثلاً إلقاء الحجارة، اختار الفنانون التالون مثل زيشان نابي (26 عاماً) إبقاء أغانيهم ذكية وأقل إثارة للمشكلات. وبينما دارت أغاني «إم سي كاش» حول كشمير، على وجه الخصوص، قال زيشان إنه يعمد إلى ترك أغانيه بنهاية مفتوحة. وقال: «الفن بحاجة لأن يكون كياً كي يبقى».

جدير بالذكر أن زيشان يملك استوديو يدعى «ميراكي» يحاول من خلاله التواصل مع الفنانين الراغبين في تلحين وغناء موسيقى أصلية. وقال زيشان الذي درس الموسيقى الهندية والغربية في «كيه إم كوليدج أوف ميوزيك آند تكنولوجي» في تشيناي عام 2012، إن الفن «شكل جزءاً من كل ثورة» اشتعلت على مر التاريخ. في الكلية، بينما كان أصدقاؤه يؤلفون أغاني عن الحب، كان زيشان منهمكاً في تلحين أغانٍ يغلب عليها الحزن واليأس.





وقال: «كانت هناك دوماً نبرة حزينة في موسيقاي، وذلك بسبب الصراع الذي عايشته منذ طفولتي».

وفي الوقت الذي يظهر فنانون جدد من تلقاء أنفسهم، فإن البعض مثل شايان نابي (29 عاماً)، لا يلحن أغاني، وإنما مستمر في تأليف الكلمات فحسب. ومن بين أوائل مغني «الراب» في كشمير، شايان، الذي يقول إنه استقى إلهامه من «إم سي كاش»، صديقه. وقال: «أنار (إم سي كاش) الطريق وكيف يمكن إنجاز الأمور، وكيف يمكن للمرء إظهار مهاراته عبر البقاء مرتبطاً بصدق بجذوره. إن كشمير مكان مليء بالقصص. ولذلك، فإنه باعتباري فناناً في كشمير، تكمن مسؤوليتي في دفع هذه القصص قدماً».

الملاحظ أن بعض هؤلاء المغنين الذين يغنون بالهندوستانية لديهم معجبون ومستمعون من مختلف أرجاء الهند.

من ناحيته، يعمل محمد منعم في فرقة «ألف» الموسيقية، التي تتميز أغانيها بالموسيقى المرتفعة والحادة بعض الشيء، وتملك كلمات أغاني فرقته القوية القدرة على البقاء بداخلك لفترة طويلة. ويميل منعم لاختيار أغانيه من الفولكلور الكشميري والحديث عن الدماء الذي خلفه عقدان من الصراع في كشمير.

ولد منعم عام 1983، وتولى تدريب نفسه بنفسه على عزف الموسيقى والتلحين، وجاء مولده قبل 6 سنوات تقريباً من اشتعال حركة التمرد في كشمير. وقال المغني صاحب الأعوام الـ35: «لدى كل فرد من أبناء كشمير قصة مأساوية بحياته، وفي قلب كل واحد منهم ندبة لا تندمل».

يجمع منعم في أغانيه بين موسيقى البوب الغربية والموسيقى الكشميرية التقليدية، مع الاعتماد على آلات موسيقية محلية، وتحمل أغانيه أصداء الآلام التي تكابدها غالبية الكشميريين. وشارك منعم بالعديد من المهرجانات الغنائية بمختلف أرجاء الهند. وتحمل إحدى أغانيه اسم «إيكيبانا»، اسم فن ترتيب الزهور باليابانية، وخصصها إلى من فقدوا أحباءهم في الصراع الكشميري.

من بين المغنين المشهورين الآخرين وينيت تيكو الذي يبدو وكأن كل شيء من حوله يقف ساكناً دونما حراك، بمجرد أن ينطلق صوته بالغناء، وذلك بفضل صوته العذب الشجي والموسيقى الدافئة التي تحمل عبق تلال ووديان كشمير. ولد تيكو ونشأ داخل كشمير، لكنه يعيش حالياً في مومباي، وتعكس موسيقاه بعمق التقاليد الصوفية في كشمير. وتتميز أغانيه بقوتها ومزجها بين عناصر كشميرية تقليدية وأخرى غربية من موسيقى «روك آند رول». وشارك تيكو في مهرجانات وحفلات كبرى.

وقال تيكو: «لا أحاول استغلال الموسيقى في التعبير عن آرائي السياسية. لقد كانت تجربة مؤلمة أننا كنا بين مئات الآلاف من الكشميريين الذين أجبروا على الفرار من ديارهم وأرضهم بسبب أعمال عنف مسلحة وخلافات دينية. لقد سامحت، لكنني لم أنسِ ما حدث لنا».

أيضاً، هناك فرقة في بنغالور تدعى «بارفاز»، التي يعتبر خالد أحمد المغني الأول بها، وكذلك مير كاشف إقبال (عازف الغيتار)، واللذان ينتميان إلى سريناغار ويحرصان دوماً على إحياء كشمير دوماً وقضيتها في موسيقاهما. وتحظى الفرقة بشهرة واسعة بمختلف أرجاء البلاد لقدرة موسيقى الفرقة على ملامسة الروح واعتمادها على أشعار شعراء كشميريين مشهورين.

اللافت أن الجزء الأكبر من جمهور الفرقة من خارج كشمير، ما يحمل دلالات عميقة عن مدى القبول الواسع للموسيقى والفن الكشميري.
الهند موسيقى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة