معظم الإسرائيليين يخشون مفاجأة حربية شبيهة بعام 1973

معظم الإسرائيليين يخشون مفاجأة حربية شبيهة بعام 1973

الحكومة المصغرة بحثت احتمال استهداف تل أبيب بصاروخ إيراني من العراق
الثلاثاء - 9 صفر 1441 هـ - 08 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14924]
تل أبيب: نظير مجلي
في إطار النشاطات والبحوث الكثيرة الجارية في إسرائيل في الذكرى السنوية 46 لانطلاق الهجوم المصري - السوري على جيش الاحتلال الإسرائيلي في سيناء والجولان، عبّر 70 في المائة من الإسرائيليين اليهود عن تخوفهم من مفاجأة شن حرب أخرى ضد إسرائيل، كالتي حدثت لدى نشوب حرب أكتوبر (تشرين الأول) عام 1973. وأكدوا أنهم يخشون تكرار المفاجأة.
وقد جاءت هذه النتائج في استطلاع أجراه «مركز حرب يوم الغفران (هكذا تسمى حرب أكتوبر في إسرائيل)»، في صفوف المواطنين اليهود في إسرائيل، بمناسبة الذكرى السنوية لهذه الحرب، ونشرت نتائجه صحيفة «معريب»، أمس (الاثنين). وبالمقابل قال 30 في المائة إن مفاجأة حرب أكتوبر1973 «لا يمكن أن تتكرر».
وتبين من الاستطلاع أن التخوف من تكرار هذه المفاجأة يبرز لدى الرجال في سن من 50 إلى 64 عاماً، الذين كانوا أبناء لعائلات فيها جنود مقاتلون إبان تلك الحرب، وتجندوا للخدمة العسكرية بعدها. ولا يزال النقاش في إسرائيل دائراً حول ما إذا كانت إسرائيل قد نجحت أم أخفقت في تلك الحرب. وقال 40 في المائة من المستطلعين إنهم ينظرون إلى هذه الحرب على أنها إخفاق وانتصار في الوقت نفسه، بينما رأى 29 في المائة أنها إخفاق سياسي واستخباراتي، وقال 21 في المائة إن إسرائيل انتصرت فيها بسبب «بطولة الجنود». إلا أن 20 في المائة من الشبان في سن من 18 إلى 35 عاماً يرون أن إسرائيل انتصرت في هذه الحرب. واعتبر 55 في المائة أن حرب أكتوبر 1973 حصلت على المكانة اللائقة في التراث والذاكرة القومية الإسرائيلية، بينما يعتقد 28 في المائة أنها لم تحظَ بمكانة كهذه.
وقال رامي سووت، أحد مؤسسي «مركز حرب يوم الغفران»، إن «شباناً كثيرين لا يعرفون شيئاً تقريباً عن حرب يوم الغفران. وجيل المقاتلين الذين حملوا على كاهلهم العمل البطولي، عندما تحولت الحرب من دفاعية إلى هجومية وحتى تحقيق النصر في ميدان القتال، استمروا في حمل ذكراها. وحان الوقت من أجل العمل وتعزيز الوعي في صفوف الشبان وكبار السن، والحفاظ على التاريخ القاسي لحروب إسرائيل لدى الأجيال القادمة».
المعروف أن حرب أكتوبر تعود لتفرض نفسها في النقاشات الإسرائيلية في كل سنة، ويتسع عدد أولئك الذين ينبهون من الدرس الجوهري لتلك الحرب. ففي حين كانت حكومة إسرائيل بقيادة غولدا مائير قد رفضت كل المبادرات المطروحة للسلام في الشرق الأوسط، بما فيها مشروع روجرز الأميركي، وافق القادة العرب على البحث في هذه المشاريع. وقد انطلقت مائير من اطمئنانها إلى أن العرب لن يحاربوا إسرائيل بعد هزيمتهم في 1967. ومع أن هذا الموقف انتقد كثيراً على مر السنين ووصف بأنه «تبجح وغرور وغطرسة، قادت إلى حرب أكتوبر التي صدمت إسرائيل»، فإن القيادات اليمينية تسعى لتكريس فكرة الانتصار وتواصل تبرير رفض إسرائيل مبادرة السلام العربية.
ويعود هذا النقاش بقوة إلى الساحة الإسرائيلية ما بين مؤيد لفكرة الانتصار، ممن يدعون لشن حروب جديدة، وأصحاب فكرة «التعلم من دروس التاريخ والجنوح إلى السلام». فالأوائل يقولون إن القوى التي تهدد إسرائيل بالإبادة، مثل إيران وبعض الأطراف العربية، لا تختلف عن القادة العرب الذين هزموا في 1967 وستستطيع إسرائيل هزيمتهم، والقوى المتعقلة تنادي بانتهاز الفرصة لإقامة سلام وفق المبادرة العربية ودمج إسرائيل في الشرق العربي كدولة سلام.
وكان الكابنيت الإسرائيلي (وهو المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية في الحكومة)، قد التأم أول من أمس (الأحد)، لبحث التهديدات والأخطار الإيرانية. ومما تسرب إلى وسائل الإعلام أن رئاسة أركان الجيش والمخابرات أشارت إلى أخطار قصف تل أبيب وغيرها من المدن الإسرائيلية بصواريخ كروز من مواقع إيرانية في العراق. وذكرت أن رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، تحدث عن مشروع دفاع جوي جديد للجيش الإسرائيلي. وبحسب هيئة البث الرسميّة (كان)، فإنّ مشروع الدفاع هذا سيركّز على التعامل مع صواريخ كروز، وسيتطّلب ميزانيّات جديدة بمليارات الشواقل لوزارة الأمن الإسرائيليّة. وذكرت القناة 12 للتلفزيون الإسرائيلي أنّ الجلسة بحثت إمكانيّة شنّ إيران هجوماً على إسرائيل، شبيهاً بالهجوم الجوي الذي تعرّضت له منشأتان نفطيّتان سعوديّتان، في مطلع سبتمبر (أيلول) الماضي. وقالت إنّ «هذه التهديدات قد تشكّل رافعة من أجل حلّ المأزق السياسي في إسرائيل، وتشكيل حكومة وحدة، تجمع حزب الجنرالات (كحول لفان) والليكود وأحزاباً أخرى».
اسرائيل israel politics

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة