ترمب: بيلوسي قد تكون مدانة بالخيانة

ترمب: بيلوسي قد تكون مدانة بالخيانة

الاثنين - 8 صفر 1441 هـ - 07 أكتوبر 2019 مـ
رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي تصفق بعد إلقاء ترمب خطابه حول حالة الاتحاد في فبراير (شباط) الماضي (أرشيفية - رويترز)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
شن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، اليوم (الاثنين)، هجوماً مباشراً على رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، قائلاً إنها «قد تكون مدانة بالخيانة»، بسبب ما وصفه بعلمها بتعليقات عضو ديمقراطي كبير على مكالمته الهاتفية مع رئيس أوكرانيا فولوديمير زيلينسكي.

وقال ترمب، على حسابه بموقع «تويتر»: «نانسي بيلوسي كانت تعرف كل أكاذيب شيفتي آدم شيف الكثيرة وعمليات التحايل الكبيرة التي ارتكبها على الكونغرس والشعب الأميركي».

وترمب متّهم بالضغط على نظيره الأوكراني للتحقيق بشأن خصمه المحتمل في انتخابات 2020، جو بايدن، مقابل مساعدات عسكرية لكييف قدرها 400 مليون دولار، في فضيحة أدّت إلى فتح مجلس النواب الأميركي تحقيقاً يهدف لعزل ترمب.

وأصدر النواب الديمقراطيّون الذين بدأوا في الكونغرس تحقيقاً لعزل ترمب، الجمعة، مذكّرة رسميّة تُلزم البيت الأبيض بأن يُسلّمهم بحلول 18 أكتوبر (تشرين الأول) وثائق تتعلّق بقضيّة الاتّصال الهاتفي بين ترمب ونظيره الأوكراني.

وكتب هؤلاء في بيان: «لقد رفض البيت الأبيض التعاون، أو حتّى الردّ على طلبات متعدّدة مِن لجاننا، لتسليم وثائق بشكل طوعيّ»، وأضافوا أنّه «بعد نحو شهر من التعطيل، يبدو واضحاً أنّ الرئيس اختار طريق التحدّي والعرقلة والتستر».

وتابع البيان: «نأسف بشدّة لأنّ الرئيس ترمب وضعنا - مع الأمّة - في هذا الموقف، لكنّ أفعاله لم تترك لنا خياراً سوى إصدار» هذه المذكّرة.

وكان ترمب أعلن، في وقت سابق الجمعة، أنّه لا يزال غير متأكّد ما إذا كان سيتعاون مع الكونغرس في التحقيق الذي بدأه الديمقراطيّون لعزله، أم لا.

وصرّح لصحافيين في البيت الأبيض: «لا أعلم، هذا يتوقّف على المحامين».
أميركا ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة