رئيس وزراء باكستان: عبور خط المراقبة في كشمير يخدم مصلحة الهند

رئيس وزراء باكستان: عبور خط المراقبة في كشمير يخدم مصلحة الهند

14 جريحاً في هجوم بقنبلة يدوية قرب مكتب حكومي بالإقليم المتنازع عليه
السبت - 6 صفر 1441 هـ - 05 أكتوبر 2019 مـ
رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورز (إ.ب.أ)
إسلام آباد: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال رئيس وزراء باكستان، عمران خان، اليوم (السبت) إن «أي شخص يعبر خط المراقبة من أزاد جامو وكشمير، الخاضع للسيطرة الباكستانية، لتقديم مساعدة إنسانية أو دعم في كفاح الكشميريين ضد العدوان سيخدم مصلحة الهند»، طبقا لما ذكرته شبكة «جيو.نيوز» التلفزيونية الباكستانية اليوم.

وفي رسالة نُشرت على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، شدد رئيس الوزراء على أنه «يفهم آلام الكشميريين، الذين يرون إخوانهم عبر الكفاح في خط المراقبة للتعامل مع حظر تجول هندي غير إنساني مفروض عليهم منذ شهرين».

ووصف عمران خان في رسالته رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي بأنه «جبان»، متعهدا بإثارة قضية كشمير أمام الأمم المتحدة، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وأضاف أن الرواية الهندية تهدف إلى تحويل الاهتمام الدولي عن الكفاح السياسي المشروع للشعب الكشميري لتقرير مصيرهم، وبدلا من ذلك تصف ذلك بأنه «تشدد» من باكستان، مؤكداً أن عبور خط المراقبة سيعطي الهند مبررا لمهاجمة باكستان.

يذكر أنه في كلمة له أمام الجمعية الآسيوية في نيويورك، قال عمران خان إن أكثر من ثمانية ملايين كشميري تم اعتقالهم من قبل «قوات الاحتلال الهندية» في الوادي على مدى حوالي شهرين، داعيا إلى رفع الحظر عن كشمير في أقرب وقت ممكن.

وفي تعليقه على احتمال إجراء حوار مع رئيس وزراء الهند حول كشمير، قال عمران إن حكومته حاولت عدة مرات التفاوض مع حكومة حزب «بهاراتيا جاناتا» لكن عملية الحوار لا يمكن استئنافها حتى رفع حظر التجول.

إلى ذلك، ذكرت الشرطة أن 14 شخصا على الأقل أًصيبوا في هجوم بقنبلة نفذه مسلحون بالقرب من أحد المكاتب الحكومية في الشطر الهندي من كشمير اليوم.

وتردد أن المتمردين استهدفوا دورية أمنية خارج مجمعا حكوميا يخضع لحراسة مشددة في بلدة أنانتناج الواقعة على بعد أكثر من 50 كيلومترا من مدينة سريناجار الإقليمية الرئيسية.

وأوضحت الشرطة على تويتر أن القنبلة لم تصب هدفها وانفجرت على جانب الطريق لتصيب أحد رجال شرطة المرور وكذلك 13 مدنيا من بينهم صحافي.

وكانت كل الإصابات «طفيفة» وبعد تلقي الإسعافات الأولية خرج كل المصابين من المستشفى باستثناء شخص.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم.

وذكرت وسائل الإعلام المحلية أن هجوم اليوم السبت قد يكون أول هجوم للمسلحين بالقرب من مكتب حكومي منذ حملة الإجراءات الصارمة التي تشنها الهند في المنطقة.

وتشهد كشمير الواقعة في منطقة الهيمالايا تمردا انفصاليا منذ ثمانينات القرن الماضي قتل فيه عشرات الآلاف من الأشخاص.

وتزعم الهند أن المساعدات الباكستانية تحرض المسلحين الكشميريين وهي التهمة التي تنفيها إسلام آباد وتصفهم بمقاتلين من أجل الحرية.
الهند كشمير

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة