ابتكار دم صناعي يمكن نقله للمرضى بغض النظر عن فصائلهم

ابتكار دم صناعي يمكن نقله للمرضى بغض النظر عن فصائلهم

الثلاثاء - 2 صفر 1441 هـ - 01 أكتوبر 2019 مـ
عملية تبرع بالدم (رويترز)
طوكيو: «الشرق الأوسط أونلاين»
طوّر علماء دماً صناعياً في المختبر يزعمون أنه يمكن نقله إلى المرضى بغض النظر عن فصائل دمائهم.

وابتكر فريق من الخبراء اليابانيين الدم الكامل بخلايا الدم الحمراء، التي تحمل الأكسجين والصفائح الدموية، بحسب تقرير لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

واختبر العلماء الدم الصناعي على 10 أرانب تعاني من نقص حاد في الدم، ونجا 6 منها.

ويعتقد الأطباء أن هذا الاختراع يمكن أن ينقذ الأشخاص من الموت عن طريق معالجة المصابين على الفور في مكان الحادث.

وغالباً ما يضطر المرضى إلى الذهاب إلى المستشفى، حيث يتعرف الأطباء على فصيلة دمهم قبل نقل الدم. وتحمل بعض سيارات الإسعاف الجوية في المملكة المتحدة بالفعل دماً فصيلته «أوه سالب»، والذي يطلق عليه النوع «العالمي» لأنه يمكن تقديمه لأي شخص في حالة الطوارئ. لكن فصيلة الدم هذه تعتبر الأندر نوعاً ما، مما يعني أن الطلب عليها يفوق العرض بكثير.

وطُور الدم الصناعي من قبل علماء من كلية الطب الوطنية للدفاع في مدينة توكوروزاوا.

وقال مؤلف الدراسة الدكتور مانابو كينوشيتا: «من الصعب تخزين كمية كافية من الدم لنقله في مناطق مثل الجزر النائية». وتابع: «سوف يكون الدم الصناعي قادراً على إنقاذ حياة الأشخاص المهددين بالموت بسبب الإصابات الخطيرة والنزيف الحاد».

ويعني فقدان الصفائح الدموية أن الدم لا يمكن أن يتجلط بسرعة كافية في حين أن فقدان خلايا الدم الحمراء يمنع الأكسجين من الوصول إلى الأعضاء الحيوية بالجسم.

ولعلاج هذه الحالات في أسرع وقت ممكن، تضطر المستشفيات إلى تخزين كميات كبيرة من فصائل الدم المختلفة.

وللتغلب على ذلك، أنشأ العلماء «دماً» من خلال تخزين الصفائح الدموية وخلايا الدم الحمراء في أكياس مجهرية تسمى الجسيمات الشحمية داخل السائل.

ويُعتقد إنه يمكن تخزين الدم في درجات حرارة طبيعية لأكثر من عام.
اليابان science

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة